كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

قمة سلفا والبشير .. جدل الخطوة والتوقيت



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]في الوقت التي تزايدت فيه الهجمة الدولية على السودان طبقاً لتصريحات قيادات الحزب الحاكم، فجرت الخرطوم مفاجأة من العيار الثقيل بمبادرتها لنقل القضايا محل الخلاف للقاء قمة يجمع رئيسي الدولتين بجوبا ، على خلفية تعثر الجولة الحالية في ملفي النفط والمواطنة.. الخطوة اعتبرها المراقبون خطوة ذكية ومحرجة في آن واحد للإطراف المتشددة في المجتمع الدولي تجاه الخرطوم خصوصاً الإدارة الأمريكية الساعية لتجديد عقوبات أخرى على الخرطوم، والمتسببة في تأجيل مؤتمر اسطنبول الداعم للسودان ، طبقاً لما أفادت به وزيرة التعاون الدولي.. لجهة أن خطوة الخرطوم تعبر عن مدى الحرص على الوصول لحلول حاسمة وسريعة في شأن القضايا العالقة ..

ذكاء الخرطوم ذاك لم يمنع من محاصرة الخطوة بالتشاؤم من احتمالات تحقيقها للهدف المنشود بتصفية نهائية للقضايا العالقة بين البلدين، لجهة عدم توصل القمة السابقة على هامش القمة الافريقية بمبادرة كينية وإشراف اثيوبي من تحقيق نتائج تذكر ، بسبب تراجع الرئيس سلفاكير عن التوقيع في اللحظات الاخيرة ، بعدما طالب الرئيس الكيني وفود الدول آنذاك الاستعداد لمراسم التوقيع .. وهو الامر الذي فجر سخط الخرطوم على رئيس وفد الجنوب المفاوض باقان أموم باعتباره السبب المباشر في تراجع الرئيس سلفا..
تحليلات سعت لربط خطوة الخرطوم ومبادرتها بتدخل المبعوث الامريكي بريستون ليمان في مسار المفاوضات بأديس أبابا مرجحين أن يكون اقتراح القمة الرئاسية (صناعة أمريكية) لتسهيل انتزاع الملف من الايدي الافريقية للإشراف الامريكي المباشر عبر بوابة جوبا ، دون خسائر في الرصيد الامريكي لدى أثيوبيا .. لكن المتخصص في الشأن السوداني د. هاني رسلان قطع لـ(الرأي العام) بعدم اعتبار تدخل ليمان محاولة من الادارة الامريكية لتحجيم الدور الافريقي أو ابعاد للجنة رفيعة المستوى ، مؤكداً أن الادارة الامريكية والاتحاد الاوروبي يدعمان الوساطة الافريقية سياسياً ومادياً ، عازياً التدخل لتقريب وجهات النظر ليس إلا ، وقال : (تدخل المبعوث الامريكي مطلوب في هذه المرحلة حرصاً على الحل السياسي بحكم أن استمرار الأوضاع على ما هي عليه ينذر باتساع رقعة الحرب، ما يفرض تحاشي ذلك بتفعيل كافة الأدوار) مستبعداً أن تكون مبادرة الخرطوم بإيعاز أمريكي.
الخرطوم اعتبرت مبادرة قيادتها السياسية تعبيراً أصيلاً عن استراتيجيتها في التعامل مع الجنوب المبنية على التعاون وحسن الجوار من خلال حسم كافة الملفات العالقة عبر الحلول السلمية، ووصف القيادي بالحزب الحاكم مستشار وزارة الاعلام د.ربيع عبد العاطي لقاء القمة المتوقع ، بالاتساق مع السياسة الدائمة والاستراتيجية للحكومة لما بعد الانفصال .. وقال لـ(الرأي العام) إن استراتيجية ما بعد الانفصال تعتمد على التعاون واحترام العلاقات الازلية، مع استصحاب ضرورة وجود استقرار على الحدود، اعتماداً على ما كرسته الخرطوم بقبول حق تقرير المصير، والاعتراف بنتائج الانفصال في سبيل السلام والاستقرار والأمن ، ما يفرض معالجة وحسم كافة الملفات العالقة لضمان تعايش سلمي وعلاقات جيدة. وأعتبر عبد العاطي أن مبادرة الخرطوم لا تخرج عن تلك المضامين وتلك الروح، مؤكداً أن الاحداث الاخيرة ستكون جزءاً من القمة وأضاف : (حتى لا تكون حجر عثرة في طريق التعاون المشترك ، بالاضافة لملف النفط والحدود ومستقبل العلاقات وأبيي).

ومن جوبا يرى مدير مكتب د.رياك مشار بالحركة الشعبية محمد مصطفى ، أن جملة التحديات التي واجهتها الوساطة الافريقية في المفاوضات، وتعثر محاولتها لتحقيق اختراق بتقديم المقترحات ،خصوصاً الجولة السابقة ، واصطدامها بتمسك الاطراف بمواقفها وبالتالي عدم نجاح تلك المساعي ربما قاد لهذا المقترح. وقال لـ(الرأي العام) إن التدخل يجئ للخروج بنتائج ايجابية وتقليلاً من المواجهة. وأضاف (في اعتقادي أن المواطنة والحدود والنفط كملفات حالية في أديس أكبر من الوساطة ومحاولتها لتذليل العقبات بين الدولتين)..
في المقابل أعتبر محللون أن مبادرة الخرطوم جانبها الصواب باعتبار أن المشهد العام يوحي بأن الخرطوم قدمت مبادرتها بعد تعرضها لجملة من الضغوط السياسية والاقتصادية والأمنية، ما يجعلها الحلقة الاضعف في مسلسل التفاوض، وبالتالي سهولة تمرير جوبا لشروطها، خصوصاً اذا تم اعتبار خطوة الخرطوم مبادرة حسن نية ، كما سبق ابان اطلاق سفن النفط المحتجزة ببورتسودان، لكن د.ربيع عبد العاطي يرى أن التلويح بعقوبات وغيرها من التحديات الدولية التي يواجهها السودان أمر ليس بالجديد واصفاً ذلك بالـ(مسألة المستمرة) نافياً أن يكون لتلك المتغيرات علاقة بالقمة المزمعة وقال : (القمة تأتي بين الدولتين لضمان الحفاظ على مصالحهما ومستقبل علاقتهما ، ووجود أي طرف اجنبي من شأنه أن يؤثر سلبياً) وأضاف : (هذه قناعة يجب تجذيرها) .

انتقال القمة الى جوبا ، رغم انها تبدو كاستجابة رئاسية لدعوة الرئيس سلفاكير سابقاً للرئيس البشير، الا أن الداعمين لتحليل أن الخرطوم في الموقف الاضعف يعتبرونها دليلاً على صحة التحليل، وهو ما يرفضه عبد العاطي جملةً وتفصيلاً بقوله : (المسألة مسألة زمان أكثر من المكان) واضاف (المكان لا يؤثر في الامر، فعلاقة الدولتين زمنياً تشهد توترات، بالتالي فالجوهري هو التفاهم عبر التوصل لاتفاقات في اي مكان) ..
من جانبه اعتبر القيادي بالحركة د. لوكا بيونق الخطوة كبيرة اذا تم تنفيذها، قاطعاً بأن الكرة الآن في ملعب الرئيس البشير عبر قدرته من خلال علاقته المميزة بالرئيس سلفا في تجاوز العقبات في علاقة البلدين وقال لـ(الرأي العام) أمس : إن الرئيسين تقع على عاتقيهما المسؤولية الكبرى في تحقيق أهداف السلام وتمديد العلاقة بين الدولتين، في سياق ما يتميز به الرئيس البشير وما نعرفه من صبر وبعد نظر لدى الرئيس سلفا كير).
بيد أن لوكا ربط نجاح قمة الرئيسين وخروجها بنتائج بالتجهيز وقال : (القمة تحتاج لعمل كبير ، فمن الضروري أن تسبقها لقاءات جانبية ودبلوماسية على مستوى النائبين الاستاذ علي عثمان ود.رياك مشار بحكم علاقتيهما المتميزة ومقدرتيهما على التفاهم، كما أن هناك ضرورة لاستصحابهما في كل خطوات ما قبل القمة، ليكون اجتماع الرئيسين بمثابة اشادة وتهنئة بالانفراج في القضايا الموجودة) ملقياً اللوم على مفاوضي الطرفين في خلق الجو المحتقن وعدم الوصول لاتفاق ، مستدركاً : (بالرغم من ان السودانيين يستطيعون حل كل مشاكلهم اذا أرادوا).

لوكا حرص على وضع تصوراته حيال القضايا الاستراتيجية تسهيلاً للوصول الى نتائج في القضايا الاساسية وقال : ( استدامة السلام بين الدولتين يحتاج لنظرة استراتيجية، ومحاولة استيعاب نقاط الاختلاف في مواقف كل طرف في الملفات ، ففي النفط : السودان على سبيل المثال يفتقد الاسباب المقنعة حيال المبلغ المطلوب، في المقابل الجنوب مطالب بسرعة حسم الملف واعادة تصدير النفط عبر أنابيب الشمال في ظل التحديات الكثيرة التي يواجهها، كما أن قضية أبيي تعد أحد المحكات الحقيقية والكبيرة ، وهناك ضرورة للاتفاق على انفاذ بنود اتفاقية السلام حيالها بقيام الاستفتاء ، على أن يضمن جنوب السودان للمسيرية والعرب الرحل حقوقهم وفق مواثيق الامم المتحدة، في التنقل الى بحر العرب أو الدخول الى أبيي، وتسبق ذلك فترة لبناء الثقة تحت رقابة الامم المتحدة ، ويجب على الجنوب الوقوف مع الشمال في موضوع الديون، عبر برنامج مشترك لاقناع المانحين باعفاء الديون، وأن يتحمل بعض الالتزامات، كما أن هناك ضرورة على الاتفاق بين الدولتين لمواجهة تحديلات التنمية ، وعلى مستوى الحدود فالنجاح في ترسيم ( 80% ) منها يمثل حافزاً لترسيم ما تبقى عبر الاتفاق على حدود مرنة ، مما يجعلها لا تمثل مشكلة وفي ذلك يمكن أن يلعب الاتحاد الافريقي دوراً كبيراً، وهناك ضرورة أيضاً لأن يمثل السودان وجنوب السودان في المحافل الدولية بنظرة مشتركة ، على أن يتم تفعيل تعاونهما الاقتصادي على مستوى القرن الافريقي لما يمثله من ثقل ، بالاضافة للمحافل العربية والاسلامية).

[/JUSTIFY]
تقرير: عمرو شعبان
الراي العام

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس