كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

دولة الجنوب الشقيقة



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]دولة الجنوب الشقيقة [/ALIGN]
قالت محدثتي «التقيت ذلك المسؤول الأبنوسي في مجال العمل…. وكان إنساناً رائعاً.. علماً ثقافة إدارة وإنسانية ولم أكن مجرد موظفة فأنا أيضاً لي مميزاتي من مميزات النجاح والتميز في العمل والإنجاز وفي كنف العمل معه كنت أحس بإيجابية صورة أبناء جنوب البلاد… خاصة وأن صورة ذهنية قديمة مرابطة في حياتي.. تعشعش مثل انتشار سرطاني.. تدعوني إلى أن أنظر لأبناء الشق الآخر بصورة غير زاهية… وهكذا مر العام الأول في العمل معه إزالة كاملة لتلك الذهنية الظالمة.. كنت أحكي لإسرتي عن هذا الرجل الجنوبي الراقي جداً… وعندما أحس بايجابية الإطار العام.. تزاورت أسرتانا وصار أسمه مألوفاً نطقاً وتنادياً في أسرتنا الشمالية.. وبكل أريحية تقدم لخطبتي ولولا حواجز الدين لما ترددت في قبوله… وأذكر هنا أن خالتي من شدة إعجابها به أفتتني «لكم دينكم ولي دين» فصرنا نتندر بنظرية افتائها هذه… وبعد ذلك ظللنا نحتفظ له بكل الود والاحترام وقد مضت به ظروف العمل والحياة لمواقع أخرى داخل وخارج الحدود».

وتواصل محدثتي.. «أنني اليوم أرى جزءً عزيزاً من بلادي يذهب بعيداً ولكني على غير ما يرى البعض أرى أن عقلية الإنسان الجنوبي قادرة على إنجاز وتحقيق دولة معقولة الوجود رغم صعوبة ذلك لما يواجه إنشاء دولة وليدة في عصور التحديات.. ربما اعتمدت في ذلك على تلك الصورة الزاهية لذلك النموذج الإنساني الجنوبي…».

لم أملك إلا أن أقول «أتمنى أن تكون الدولة المنشطرة… شقيقة وصديقة» عوامل كثيرة رغم هيمنة أجندات السياسة إلا أن الدولة الحديثة الأكثر قرباً وتفاؤلاً منا ورغماً عن بعض الانفلاتات والكلمات الجارحة هنا وهناك من شاكلة «العنصرية، والجلابة و… و…» إلا أن هناك تداخلات كثيرة تجعل الصورة تبدو أفضل مما يرى البعض أو يتمنى البعض…

وعادت محدثتي تردد… «بعيداً عن السياسة فالإنسان الجنوبي.. إنسان بسيط مثله مثل كل إنسان ولكنه ظلم من ظروف كثيرة اججت في داخله الكثير من الإحن تجاه كل ماهو شمالي… فقد جعل المستعمر صورة الشمالي عنده على أنه ذلك المستلب القاهر فصار «جلابي» رغم أن الإنسان الشمالي كان دائماً الأكثر قرباً منه في ظل الحروبات والانفلاتات فقد كان أبناء الشمال في الجنوب تجاراً ومعلمين وأطباء و… و… وكانوا محبوبين ولكن عند «فورة» تلك الانحرافات النفسية بسبب الإحن ينقلب الشمالي مجرد «جلابي… مستعمر» إذن صورتنا الشمالية عند هؤلاء تحتاج لزمن طويل للانقلاب من تلك الحالات النفسية المتقلبة» وعندها لا أملك إلاّ أن أدعو معاها… «مبروك لاخوتنا الجنوبيين دولتهم… نتمنى لهم التوفيق ونتمنى لشمالنا كذلك… ومازال الود متواصلاً تجاه أرض الجنوب التي سالت فيها دماء أبنائنا ودماء آبنائهم… وبالتأكيد أرض تخضب بالدماء لابد أن تنبت ولو بعد حين.

آخر الكلام

… مرحباً بدولة الجنوب الشقيقة… ووطننا الثاني… «رغم مرارات دفينة».ودمتم

سياج – آخر لحظة – 2/2/2011
fadwamusa8@hotmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس