رفاهية ( الشعب ) يعني شنو يا حكومة ؟!!



شارك الموضوع :

رفاهية ( الشعب ) يعني شنو يا حكومة ؟!!

(الرفاهية) كلمة يعد مجرد تداولها ونطقها نوع من الرفاهية المفرطة والخيال الغارق في الخصوبة حال تدوالها في بلد مؤبوء بالمشكلات ومكبل بالاختناقات من كل صوب وحدب كالسودان !!
رفاهية الشعب والشعب المرفه هكذا نسمع الكلمات الرنانة الطنانة ولكن من هو هذا الشعب يا ترى ؟!
أعتقد ان الرفاهية تعني الحرية والعيش الكريم في بلد تسوده العدالة في كل شيء ولا يهان مواطنه ولا يعد ايا من مواطنيه في درجة اقل من الاولى !
لو صدق إعتقادي لتعريف الرفاهية فنحن شعب السودان لايمكن ان نمت لها باي صلة ولا يمكن ان تلتقي ( حبوبة أبو الشعب السوداني بحبوبة ابو أي شعب مرفه ) في العالم !!
الرفاهية ( شعرا ماعندنا ليهو رقبة) إذ كيف نكون مرفهين ونحن من بلد مفصول جنوبها ومتوتر غربها ومتعذب شمالها وشرقها ووسطها فأي رفاهية يمكن ان يتذوق طعمها بلد كهذا ؟!
الرفاهية مفردة للاستهلاك الاعلامي في لغة السياسيين الذين في الغالب يقولون مالايفعلون ولعل كثير منهم معجب بالمفردة فتجده مرددا إياها كتميمة حظ علها تحبب الشعب فيه وتجعله حالما بالدعة وروقة الدم بينما هو ممسك بـ(كوز) ماء عكران ونصفه طين برائحة نتنة ، أو بينما هو يشطف في مياه الامطار من تحت حائط منزله حتى لا يقع فوق راسه وعياله !!
أو ربما يسمع المواطن مفردة الرفاهية من فم مسئول ( حالم) بينما هو ياكل في طبق ( الويكة البايت) مع اطفاله الذين لا يعرفون طعما للدجاج واللحوم البيضاء منها والحمراء !!
دخلت الى العم ( قوقل) لاجد تعريفا لمعنى كلمة الرفاهية فوجدت عطورا باريسية فاخرة وسيارات شبح وكل مايمكن ان يستخدم للاعلان عن اشياء غالية جدا يعني امتلاكها قمة الرفاهية وكامل الدعة والدلع فعدت لتعريفها العادي لدي .. الرفاهية تعني لدي ( النعيم) لذا فلا يمكن استخدام هذه المفردة مع الشعب السوداني الذي لا نقول انه يعيش كامل الجحيم ولكن بالمقابل ( وأهم وخادع لنفسه ) من يظن ان شعبا يقطع عنه ماء الشرب بالايام الطوال ويعاني الامرين لتوفير رغيف العيش لابنائه يمكن ان يستخدم معه هذا المصطلح المستفز ( رفاهية)!!
اذا اردنا تعريفا آخرا (للرفاهية) فهذه يعيش ويرفل في نعيمها اصحاب السلطة والمال والنفوذ في بلادنا نعم..!!
ولكن المواطن البسيط ( محمد احمد الغلبان) فهو لا يعرف عنها سوى رنة ترديدها عبر افواه بعض المسئولين الذين تعجبهم اطلاق المصطلحات الرنانة غض النظر عن معناها وفحواها وانعكاسها على المواطن السوداني!!
المهم ـ كل ما يريده الشعب السوداني من (رفاهية) خاصة وان شهر رمضان المعظم قد تبقت له بضع ايام قلائل ليهل علينا ببركاته وخيراته هو ان يتقي المسئولين ربهم في الشعب بان يوفروا المياه في ( مواسير) البلد وان يحاولوا مجرد محاولة تخفيض الاسعار بالنسبة للسلع الاساسية التي يحتاجها المواطن البسيط حتي يستطيع ان يصوم يومه ويفطر على شق تمرة وجرعة ماء نقية !!
و
آل رفاهية آل !!


نادية عثمان مختار
مفاهيم – صحيفة الأخبار – 2011/7/25
[email]nadiaosman2000@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.