كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ما بين كرتي وكرار أين المواطن؟!!



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]تابعت قبل مدة ما تناولته الصحف من حوارات مع البحارة السودانيين الذين تم اختطافهم من قبل قراصنة صوماليين لمدة قاربت الثلاث سنوات والمأساة في القصة نفسها ليس فقط التعذيب الذي تعرض له هؤلاء البحارة وصنوف الأذى الذي وجدوه ولكن المأساة كان في تجاهل الخارجية السودانية في متابعة قضيتهم أو الدخول في مفاوضات مع خاطفيهم إسوة بدول أخرى فاوضت من أجل بحارتها حتى قضى الله أمراً كان مفعولاً وتم تحريرهم بعمل عسكري من القوات الصومالية ولولا ذلك فانني أظن أنهم كانوا سيظلون محبوسين حتى الممات وعندها يصبحون طعاماً لأسماك القرش! ايضاً قبل أيام قرأت عن شاب تم اختطافه وحجزه في الصين نتيجة عملية تجارية ما !! ودون الدخول في تفصيلات ان كان الشاب جانياً أو مجنياً عليه .. فلم أسمع حتى الآن صوتاً ولو على استحياء من الخارجية السودانية وواحد من فلذات أكبادنا هو غالي بمعنى الكلمة طالما هو سوداني مأسور ومكسور الخاطر بعيداً عن وطنه وأهله.

الحكومة وخارجيتها مسؤولة عنه وهي (ولية من له ولي ومن لا ولي له)! ولعل هذه الأحداث وغيرها من مشاكل كثيرة تواجه السودانيين في بلاد الله يتضاءل صوت الخارجية وسفاراتها في بلاد الدنيا في أن تنصر ابناءها ظالمين أو مظلومين والرسول صلى الله عليه وسلم قال: (أنصر أخاك ظالماً أو مظلوماً) على الأقل حتى لا يشعر السوداني أنه لا قيمة له.. ولا لزوم لوجوده.. عكس بعض الدول التي إن حوكمت «خادمة» لها في واحدة من دول الخليج تقوم وتقعد وتبذل المال فداءً لاطلاق سراحها!!

ما دعاني لهذا الحديث المؤلم شكوى بثها لي الأخ النور مصطفى الأمين وهو واحد من آلاف العائدين من ليبيا التي انفتح جحيمها عليهم في غفلة إبان الثورة هناك وشاء حظ الأخ النور العاثر ان يفر بجلده وبأسرته نحو تونس مقيماً في مخيمات منظمة الهجرة الدولية توطئة لنقله للسودان !! والذي تم بالفعل آنذاك.. لكن مأساة الرجل ان عفشه ومعه حوالي الالف شخص لازال «عالقاً» في تونس.. وهي تحويشة عمره بمعنى الكلمة.. والرجل منذ شهر يونيو الماضي حفيت أقدامه ما بين جهاز شؤون العاملين بالخارج وما بين وزارة الخارجية لحثهما على متابعة ممتلكاته.. ومن معه مع السفارة السودانية بتونس لتكون حلقة وصل مع منظمة الهجرة الدولية لكن لا حياة لمن تنادي وما في زول شغال بالموضوع لتضيع «تحويشة» سبعة وعشرين عاماً قضاها الرجل مغترباً في ليبيا وسؤالي أوجهه للسادة في الخارجية أليس من صميم واجباتكم الدفاع عن الانسان السوداني أينما وجد؟؟ أليس من صميم واجباتكم البحث عن حقه الضائع بكافة السبل الدبلوماسية والقانونية والانسانية ؟؟ أم أن الانسان السوداني وعلاقتكم به في المهجر هي فقط في طلب سفاراتكم للبعثات الفنية في أعياد الاستقلال التي يؤمها من أبناء الجاليات (المرطبين النضاف) أما الغارمين والمظلومين فقد كتب عليهم الشقاء« جوه وبره». أعتقد انه لابد ان توحد القنوات ما بين جهاز شؤون العاملين بالخارج ووزارة الخارجية لحل مشاكل السودانيين في بلاد المهجر.. والبحث عن حقوقهم الضائعة.. وإلا لا لزوم لوجود الجهاز ولا الوزارة من أصله!!

٭ كلمة عزيزة

قبل ثمانية عشر يوماً بالضبط من سقوط نظام مبارك سأل أحد الصحفيين- جمال مبارك- أمين السياسات بالحزب الوطني سأله هل ينوي مبارك أن يتحاور مع شباب الفيس بووك عندها قاطعه جمال وأشار بيده نحو الصحفي وقال: اسمعوا« إلى بأووله ده!!» ولم يجب عليه وبعد ثمانية عشر يوماً أسقط شباب الفيس بووك مبارك!! لذلك على القيادة المسؤولة في الحكومة والحزب الحاكم ألا تتجاهل حراك الشباب.. ولتفتح أذرعها للحوار معهم.. وسماع ما عندهم،، والعاقل من اتعظ بغيره.

٭ كلمة أعز

استغرب لموقف حكومتنا السلبي تجاه يوغندا وهي تحيك ما تحيك صباح مساء للسودان باحتوائها لاتفاقيات غاشمة وغادرة واستغرب أكثر لموقفها تجاه القاهرة التي تفتح أذرعها بالأحضان لقطاع الشمال في الحركة الشعبية! ماذا سيكون موقف السفارة المصرية في الخرطوم لو استضاف السودان ولو لأربعة وعشرين ساعة جماعة «البلاك بلوك» أو جبهة الانقاذ المصرية!

صحيفة آخر لحظة
ام وضاح [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        كلام واضح ياأم وضاح…..لكن مين يسمع او يحرك ساكن….البلد بقت ملطشه من يوغندا وصويحباتها فى المكر السئ….ونسينا كل الكيد الرخيص من اختنا بلادى الشقيقه ورصيفاتها العربيات….لاتقولوا ان ذلك كان من توجهات الحاكم فقد مضى كما اراد الله….فهل بادلنا من هم بعده هذا الهيام….نحن فعلا ايتها الاخت الكريمه محتاجون لوقفه متأنيه وتشريح للمبادئ التى يتم على صياغة علاقاتنا الخارجيه لتخدم تطلعات شعبنا فى التقدم والحفاظ على كرامة مواطنينا اينما حلوا وحيث ما وجدوا…ولك التحيه

        الرد
      2. 2

        جهاز شئون العاملين بالخارج هو جهاز للجباية فقد لا يسمن و لا يغني من جوع وليته بنفع المغتربين بما يجبي فهو يقيم المعارض والندوات داخل وخارج السودان بأموال المغتربين الذين لم ولن يجدوا من هذا الجهاز الا ما يجده باسط كفيه للماء ليبلغ فاه، يتفنون في اذلالك عند زيارتك للوطن في اجازة ( عليك ضرائب عليك زكاة لازم تدفع والا ) وللاسف اذا ماوقع لك مكروه كما ذكر اعلاه فانهم والله لن يفيدوك بشىء ويمكن ما يسمعوا عنك واذا سمعوا ماذا يعنيهم غير مدفوعاتك من الضريبة والزكاة .
        ووزارة الخارجية والله لا تشرف أي سوداني بالداخل والخارج ونسمع ان هناك وزارة خارجية ووزير خارجية في الاخبار سافر وجا لا شفناه ولا بي عودتو نلنا النجا

        الرد
      3. 3

        سلام هليكم
        ياناس الإعلام نرجو أن تكون تحليلاتكم في محلها… شنو الجمع وزير الخارجية مع المغتربين مع يوغندا مع جمال مبارك مع الفيسبوك…
        الفيسبوك دعاية، وجمال مبارك ماسوني، والمغتربين أنانية، ووزير الخارجية شغال لصالح حزبه، ويوغندا بلد مستقل وكذلك مصر.

        الرد
      4. 4

        كلام في محله ولكن هل يسمع الصم الدعاء والله السودانيين بشهاده الجميع من أطيب الشعوب وأكثرهم اخلاصاوأمانه لكن سسبحان الله بقينا ملطشه الغاشي والماشي بسبب بعض التصرفات الهمجيه والتصريحات الغبرمسؤله ولا مدروسه لبعض المسؤلين في بلادي واللذين خدعتهم الدنياوأعماهم بريق السلطه ونسوأماناتهم ولم يراعوحقوق الناس…..فلاتوجددوله ترضى ان يهان ابناؤهاوالأمثله كثيره ولن أقارن بأمريكاحتى لايطالني النقداللاذع من الجميع بكلمه مادي ياخ بلد غنيه وعندهم قروش طيب حاقول ليكم والله اني لأرفع قبعه احترام لدوله الفلبين واللي بنضحك ونقول ياخي ديل بياكلو الكلاب وبالرغم من ان عندهم عصابات وفسادمالي كتيرلكنهادوله محترمه ماسمحت انو شعبهابالرغم من فقرهم ينهانووالكل عارف كيف وقفت حكومه الفلبين في وجه وحده من دول الخليج الغنيه ال…. وأوقفت ارسال العماله لانهم هناك اشتكوبأنهم تعرضوللضرب والاهانه وانتهاك كراماتهم وحقوقهم وعندمالم ينصفهم أصحاب العمل ولاقانون تلك البلاد لجأوالى سفارتهم فهبت لأنقاذهم فأين نحن من صرخه وااااااااااامعتصمتاه اين انتم ياأمه محمد صلى الله عليه وسلم.

        الرد
      5. 5

        سلام عليكم
        الأخوة الذين يردون على كاتب تعليق أن يتابعوا الردود أيضا وإلا مافي داعي للتعليق…بالنسبة لمن يعترض على حرف الدال فأنا شخص واحد ولا أحب غير الصدق في التعامل… أما بالنسبة للغلطات المطبعية فهي واردة.. أما طبيعة التعليق هي تصحيح المفاهيم الإعلامية وتهذيبها

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس