السفارة في العمارة !!



شارك الموضوع :

السفارة في العمارة !!

(ياشماتة أبلة ظاظا فيّ) مقولة فكاهية كانت ترددها الفنانة المحبوبة رجاء الجداوي من خلال مسرحية (الواد سيد الشغال) أمام النجم الكبير عادل إمام في مشاهد كوميدية مضحكة عندما كانت الفنانة رجاء تخشى على نفسها من ( شماتة) قريبتها (أبلة ظاظا ) عندما تعرف أن ابنة الجداوي قد تزوجها (الواد سيد الشغال) ليكون( محللا ) تستطيع بعده ابنتها أن تعود لزوجها مصطفى متولي !!
هذه المقولة اتذكرها كل مارأيت مشاهد التلفتات وانفراط الأمن والفوضى التي أصبحت ضاربة بجذورها في أرض مصر لتحيل استقرارها هلعا وخوفا على مكتسباتها من الضياع بسبب كمية ( جمعات) المظاهرات التي باتت (ظاهرة) وملمحا رسميا في كل يوم (جمعة) تحت لافتة جديدة كان آخرها (جمعة تصحيح المسار) أول أمس والتي قاطع المشاركة فيها الإخوان المسلمون والتيار السلفي وحزب الوفد !!
(ياشماتة أبلة ظاظا فيّا) أخالها تتردد ولو سرا على ألسنة من جزموا على أن مصر (بعد مبارك) هي الأفضل على الإطلاق؛ ولكن بدلا من العمل على تحقيق ذلك من شباب الثورة، بات المراقب من الداخل والخارج واضعا يده على قلبه متأسيا على الحال المتردي الذي باتت تعيشه القاهرة من تفلتات لايعرف أحد على وجه الدقة من المتسبب الرئيسي فيها، خاصة تلك الأحداث العنيفة التي حدثت أول امس باقتحام السفارة الإسرائيلية بمنطقة الجيزة من مجموعة شباب والاستيلاء على بعض الوثائق فيها والقائها من شرفات المبنى العالي لتنزل الأوراق والوثائق متطايرة في الهواء في منظر أقل مايمكن أن يوصف به أنه ( هزلي) ومضحك !!
ولكن من ستكون (أبلة ظاظا) التي يمكن أن تشمت في مايجري لمصر وشعبها في عهد الثورة، ومن دون وجود مبارك ؟ أظن أن ( ظاظا) في هذه الحالة هي مبارك بذات نفسه؛ ذلك الرئيس المخلوع الذي تجري محاكمته على سريره الطبي، بينما هو شاخصا بصره في السماء ولايدري أحد بماذا يفكر أو بماذا يناجي ربه، إذا افترضنا ان في نظرته للأعلى تلك مناجاة لرب العالمين ؟!
الرئيس المخلوع مبارك فضّل الموت على أرض مصر التي ولد وعاش وسيموت فيها كما قال في إحدى خطاباته التي وجهها للشعب المصري فأبكت مؤيديه، وزادت حنق رافضيه؛ و الرجل رغم سجنه ومحاكمته من على سريره الطبي يتابع أخبار مصر، ومالحقها من انفلات وفوضى، ولكن من يدري بما في دواخله وسر نفسه من مشاعر وأحساسيس وهو يسمع مايحدث في الخارج من ترد أدى لتدهور مصر واقتصادها وجعل سياحها يهربون خوفا من المجهول الذي أصبح يحيط بمصير القاهرة إحاطة السوار بالمعصم !!
ماحدث للسفارة الاسرائلية في القاهرة يمكن أن يقرأ على أنه منتهى الشجاعة والمنقطعة النظير لشباب ماعادت تخيفهم اسطورة القوة الإسرائلية، كما يمكن أن يقرأ في سطر آخر على أنه منتهى (الحماقة) من شباب منفلت لا يعي خطورة أن تكون دولته غير آمنة للجاليات والسفارات الغربية، بما في ذلك سفارة اسرائيل نفسها، مما ينعكس توترا وربما عقوبات وحصار يفرض على مصر وهي مازالت تتخبط حتى الآن على أثر الثورة التي مازال الجميع ينتظر حصاد ثمارها، بينما أصبح البعض في شك من ماهية (الحصاد) وهل سيكون شهداً كما نرجو لهم أم علقما و(حصرما) لايستسيغه الشعب المصري ..؟! هذا ماستقوله قادمات الأيام !!
و
اللهم احفظ مصر وشعبها يارب

نادية عثمان مختار
مفاهيم – صحيفة الأخبار – 2011/9/11
[email]nadiaosman2000@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.