كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الطيب مصطفى : نــفــيـر نــداء الـــوطــن



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]حتى الفئران المذعورة والحملان الوديعة تستبسل وتواجه عندما لا تجد مفراً من الذَّود عن نفسها فكيف بأهل السودان الذين يتفاخرون (نحن بنقنص النجم….).. كيف بأهل السودان وقد بلغ الغرور والتطاول بالخَوَنَة والمارقين درجة أن يحتلوا أم روابة التي كانت آمنة مطمئنَّة طوال عمرها المديد إلى أن هانت في زمن الهوان حتى استباحها المغول الجُدد فعاثوا فيها فساداً وقتلاً وتخريباً.

يا أهل السُّودان.. أُقسم لكم بالله إن أم روابة لم تكن ولن تكون المحطة الأخيرة فهؤلاء الأوغاد لم يُخفوا في يوم هدفهم الإستراتيجي بل ظلوا يُعلنون عنه آناء الليل وأطراف النهار.. الهدف يا أهل السودان أن تُستعبدوا داخل بلادكم وتُذلوا وتُهانوا وتُقتلع هُويتُكم ودينُكم وتُستعمَروا في أرضِكم بل وتُطردوا كما طُرد أمثالُكم ذات يوم عندما تقاعسوا عن الدفاع عن أنفسهم وخلدوا إلى الدَّعة في انتظار جلاّديهم.

ما حدث في أم روابة وأب كرشولا يعبِّر عما يُضمره القوم بل إننا ما كنا نحتاج إلى التذكير بما يعتزم هؤلاء الأوباش إنفاذَه في هذه البلاد بعد أن رأينا أحداث الإثنين الأسود في قلب الخرطوم بل قبل ذلك بخمسين عاماً من مذابح في توريت والمدن الأخرى في جنوب السودان قبل الاستقلال وتحديداً عام «1955م» فكل عمليات التطهير العرقي التي تكررت على مدى الستين عاماً الماضية حتى مذابح أب كرشولا تتحدَّث عن مشروع عنصري واحد لم يتبدَّل ولم يتغيَّر ولن يتغيَّر قبل أن نهب لإزهاق روح ذلك المشروع فلا خيار غير أن نقتلعه من جذوره أو يقتلعنا ويُحيلنا إلى عبيد داخل أرضنا أو يطردنا لنهيم على وجوهنا في الملاجئ والملاذات الدوليَّة تحت رحمة منظَّمات الذل الأممية.

أيها الناس: إن عبارة: (تحرير السُّودان) التي تُصرُّ حركة قرنق وعملاؤها المنضوون في الجبهة الثورية السودانيَّة التي احتلت أم روابة وروَّعت أب كرشولا تكشف عن حقيقة الصراع وليس أدلّ على ذلك من أن قطاع الشمال يحمل اسم الحركة الشعبية (لتحرير السودان). كما أن حركتي مناوي وعبد الواحد العنصريتين تحملان نفس الاسم (حركة تحرير السودان) وجميعها تعمل من أجل إقامة مشروع السودان الجديد المُعبَّر عنه في وثيقة إعادة هيكلة الدولة السودانيَّة.

من أجل ذلك احتشد الحادبون ممن فهموا طبيعة المعركة استجابة لنداء الوطن بقيادة المشير سوار الدهب لتحقيق الأهداف التالية:
أولاً: تبصير الشعب السُّوداني بحقيقة ما ينطوي عليه مشروع الجبهة الثوريَّة السودانيَّة التي أعلنت عن مخططها في وثيقة منشورة وذلك حتى تحتشد الأمَّة خلف مشروع سياسي وطني يتصدَّى لمخطَّط الجبهة العنصري الاستئصالي الذي يستهدف هُوية الأمة ويسعى إلى إعادة هيكلة السودان بما يجعله مُستعمَراً ومُستعبَداً لأقليَّات عرقيَّة علمانيَّة لا تُريد له غير الخراب والدمار والتخلُّف.
إن تعريف الشعب السوداني بحقيقة ما يُضمره الأعداء يمثل الركيزة الأساسيَّة للانطلاق نحو مواجهة مشروع استهداف السُّودان ومن أجل ذلك يتعيَّن علينا جميعاً أن نُدرك جيداً أبعاد المخطَّط بامتداداته المحليَّة والدوليَّة بما في ذلك دور دول الجوار بل والدور الإسرائيلي والأمريكي وعلاقة ذلك بالصراع العربي الإسرائيلي.

حديث نائب وزير الدفاع الإسرائيلي عن استهداف السُّودان حين قال إننا لن نسمح بإطفاء الحريق في السُّودان ثم زيارته الأولى لعاصمة الجنوب ورحلته الأخيرة إلى جوبا بعد زيارة الرئيس البشير لها خلال الشهر الماضي كل ذلك يكشف البُعد الدولي لما يجري في السُّودان وكل هذا مما ينبغي أن يعلمه أبناء السودان حتى يتحزَّموا ويتلزَّموا ويعلموا أبعاد المخطَّط.
نفير نداء الوطن عبارة عن صيحة نذير لكل أبناء السُّودان حتى يلتفُّوا حول وطنهم ويُعلوا القِيم العُليا بعيداً عن التحزُّبات الصغيرة خلف الجهة أو القبيلة أو الحزب فقد آن الأوان لاطِّراح كل هذه العصبيات الضيقة في سبيل العصبيَّة الكبرى التي تجمعنا جميعاً فقد تكأكأ القوم ليرمونا عن قوس واحدة وآن لنا أن نتكأكأ كما فعلوا لنصد المخطط الغادر.

نفير نداء الوطن عبارة عن هبَّة كبرى نريد لها أن تُحيل السودان جميعه إلى منطقة ضغط عال تسد خلالها الثغرات وتتراصّ الصفوف من أجل إغلاق الوطن في وجه البغاة الظالمين بل هو هبَّة ليس للدفاع إنما للهجوم على الأعداء بغرض تحرير الأرض المحتلة في كل ربوع السودان وحينها وعندها فقط يجوز لنا شرعاً أن ندعو إلى السلم وأن نفاوض.
ذلك لا يتأتَّى إلا بأن يستقيظ النائمون ويعود الشباب إلى عرينهم القديم.. عرين الدبَّابين حين كانوا سنداً للقوات المسلحة يؤازرونها ويذودون عن حياض دينهم ووطنهم وأعراضهم بالمهج والأرواح والدماء العزيزة.
ندعو إخواننا الإعلاميين ونحن لسنا أكثر حرصاً منهم ولا أكثر وطنيَّة أن ينحازوا لهذا النداء فبدون الإعلام لن يبلغ هذا النداء غاياته الكبرى ولن يعلم هذا الشعب حقيقة ما يُضمره الخَوَنَة والمارقون وسادتُهم المتآمرون.

الطيب مصطفى
صحيفة الإنتباهة [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        من هم اهل السودان الذين تستنجد بهم وتستنفر هممهم واين هم ؟؟؟ اهل السودان دعموكم بالمال والشهداء وحصدوا الحصرم .. سرقتموهم وافقرتموهم واذليتموهم .. اهل السودان هائمون فى الموانى والمطارات والملاجىء .. قابعون امام ابواب السفارات .. اطفالهم وشبابهم منتشرون فى الصحارى بحثا عن الذهب والسراب .. بنيتم الفلل والعمارات واستمتعتم بالكواعب مثنى وثلاث ورباع .. ثلاثة وعشرون عام من الضجيج و الدجل و الكذب و المحصلة الحكومة و الشعب جميعا فى انتظار مصفوفة بأمر سلفا كير وباقان اموم .. نحن فى انتظار اشاوس الحركة الشعبية لاننا نعلم ان صرختكم ليست بدافع الخوف عن السودان وانما على مصالحكم .. نحن مع عرمان وعقار لآنهم اذلوكم وجعلوا وفودكم تتسابق للآجتماع بهم ومفاوضتهم وتبادل الآبتسامات الفطيرة معهم .. لولا الحركة الشعبية لبارت انتباهتكم و لما وجدت دموع حرى التماسيح من يتعاطف معها .. فات الآوان .. وتعلمنا الدرس .. النمر النمر النمر … لن يصدقكم احد !!!!

        الرد
      2. 2

        واقول للطيب مصطفى العنصرى و اذياله , ان السودان المتبقى لا يعتبر شمالا و لا عربيا و لا اسلاميا , لان فيه دارفور و فيه كردفان , و فيه جبال النوبة , و النيل الازرق , و فيه شرق السودان , وفيه شمال السودان النوبى , و فيه العاصمة السودانية , ومن المعلوم بالضرورة ان كل هذه المناطق , ساكنيها ليس بعرب , و ليس بمسلمين , و ان لهم صلات رحم و دم بالجنوب الذى فصلتموه و غررتم باهله حتى اختاروا الانفصال , و اننا نحن دعاة الوحدة حتما لمنتصرون و لو بعد حين .

        فى اعتقادى الطيب مصطفى العنصرى و اذياله , ان السودان المتبقى سوف يحكمونه عنوة و ان الاقليات الغير مسلمة و غير العرب لا خيار لهم سوى الانصياع و الخضوع و الانقياد , و اقول لهم : لا و الف لا , انكم لا تستطيعون ذلك فان هذا الجلباب قد فصل بمقياس مختلف .
        و آخر فكرة عبقريات الطيب مصطفى العنصرى الانفصالى , هو ببناء جدار لفصل دولة الشمال العربية “دولة الاسياد”كما يسمونه

        الرد
      3. 3

        كان السودان واحدا موحدا شعبا و ارضا و القبيله والانتماء الى اى حزب كان لم يكن سبب خلاف بين ابناء الواحد الموحد و التاريخ يحمل فى جنباته ماضى جميل و شعب محب للوطن و متعايش فى احلك الظروف وحتى المسيحى يجد نفسه بين اخوته المسلمين متراصين و متعاونين فى الثراء و الضراء و لا لون و لا عنصريه كانت فى قاموسنا ولا سللا فى خلاف ؟
        أهل السودان بخير و الف خير بالرغم من المعاناة و الشقاء الذى اصبح ملاوما لهم كالظل لانهم لا ينتمون الى الوثنى ولا يحبون التهليل و التكبير لمن اتى و يحمل معولا هدام دمر الوطين و شرزم و قذم البشر وسفك من الدماء الذكيه وشرد من شرد من ابناء الوطن و فصل من الخدمه المدنيه اصحاب الكفاءات و المؤهلات العليا من أجل كوادركم ؟
        اكبر خديعه كانت الجهاد و تجيش الشباب وسفكت دماء و ترملت نساء وكان الحزن لفقد عزيز فى كل بيت و كل عشه و كل قطيه وكان الانفصال امرسوم له و مخطط و بحرفيه متناهيه الدقه و لم تقصر بنشر بذاءاتك و شتمك و اتهاماتك الى اخوة لنا فى الوطن و الجنسيه ومهدته لهم الاسباب لكى يكون الانفصال هو الخلاص من هذا الدوامه و أن يكفو شرك و لسانك المسلط عليهم ؟
        لناتى لهؤلاء الشباب الذين جاهدوا و لم يكونوا من كوادر الحزب الوثنى كان مصيرهم الضياع و التشرد و اصبحوا عاطلين بالوراثه بعد ان تم تسريح ابهاتهم عادوا من ساحات القتال الى تحت الاشجار و الضلله ليكملوا بقية عمرهم بين التمنى احيانا بوظيفه و بالهجرة اذا كانت هناك فرصة عمل بالخارج ؟
        اليوم ات مرعوب من أن تستعبد و كيف لنا و نحن مستعبدين عقدين من الزمان ونمد فى حبال الصبر و لم نفقد الامل فى ان نتحرر فى يوم من الايام و نخرج الى ساحات القصر الجمهورى لنعيد الماضى التليد و نزيل الكهنوت و الطغاة والماسونيه و ننعم بالحرية الابديه امشاء الله .

        الرد
      4. 4

        والله اذا وصلت الامور لى موت وحياة ما عندى مانع ارجع واقانل الرجرجه ديل والموت حبابو الف ولا المرتزقه ديل يشمو ريحة الخرطوم لكن السوال هو انت يا الطيب مصطغى معاق لاسمح الله؟ ولا عاوز تشبكنا استنفار و دبابين وووو وانت امن فى فيلاتك وقصورك يا عالم اتقوا الله. السلاح تقيل عليك؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس