كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

اتهام طالبة بقتل خطيبها بالصبغة


شارك الموضوع :
[JUSTIFY]وجهت محكمة جنايات حي النصر العامة برئاسة مولانا عماد شمعون تهمة القتل العمد للطالبة المتهمة بقتل خطيبها بالصبغة ، وأنكرت المتهمة أقوالها التي تلاها القاضي لدى استجوابها ، حيث كانت الوقائع تشير إلى أن المتهمة البالغة (22) عاما كانت خطيبة المجني عليه وأخبرها بأن لدية طفلين من زوجة أخرى وطلب منها تربيتهما ولكنها رفضت ذلك إلا أن المرحوم أصر عليها وهددها بالقتل وفي يوم الحادثة حضر المرحوم إليها في المنزل وأعدت عصير ” أناناس ” ووضعت بداخلة صبغة وبعد مرور يوم من ذلك توفي أثناء بقائه بالمستشفى وأشارت إليها أصابع الاتهام إلا أن المتهمة أنكرت كل ذلك وقالت للمحكمة إنه حدثت بينهما مشكلة بسبب التلفون وأنكرت مقابلته له منذ (4) أشهر وبعد تلك الفترة قام هو وصاحبه بطردها والاعتداء عليها بالضرب وجهت لها المحكمة تهمة القتل العمد إلا أنها ردت عن التهمة الموجهة إليها عبر محاميها بالإنكار وليس لديها شهود دفاع .

صحيفة اليوم التالي
ت.إ
[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        سلام عليكم
        كنا نلوم صحيفة الدار على مثل هذه الأخبار التي لا تستبين من شدة الغبار… واليوم أصبحت تطالعنا صحيفة اليوم التالي بما في الغيب، أقصد أخبارا جذافية وبدون تحليل وكأنهم بمسمى صحيفتهم يقولون: نحن نخبرك عما في الغد… وفي القديم قال زهير حكما حقيقية:
        رَأَيتُ المَنايا خَبطَ عَشواءَ مَن تُصِب تُمِتهُ وَمَن تُخطِئ يُعَمَّر فَيَهرَمِ
        وَأَعلَمُ عِلمَ اليَومِ وَالأَمسِ قَبلَهُ وَلَكِنَّني عَن عِلمِ ما في غَدٍ عَم
        أنا استفسر عن هذا الخبر المليء بمخالفات الشرع وهي:
        ـ خطيبة يطلب منها خطيبها تربية أبنائه ولم يكن قد تزوجها بعد.
        ـ المرحوم أصر وهددها بالقتل.
        ـ حضر المرحوم إليها في المنزل وسقته العصير المسموم ومات بالمستشفى.
        ـ اتهمت بقتل خطيبهافأنكرت
        ـ قالت إن المشكلة مع خطيبها كانت بسبب تلفون من قبل 4أشهر لم تره فيها.
        ـ قالت إن بعد تلك الفترة قام هو وصاحبه بطردها والاعتداء عليها بالضرب.
        ـ وجهت لها المحكمة تهمة القتل العمد.
        ـ ردت عنها التهمة عبر محاميها بالإنكار وليس لديها شهود دفاع.
        أقول لكم: (إنا لله وإنا إليه راجعون).

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس