النيلين
فدوى موسى

ما تتبلش فيهو الفولة

[SIZE=5][JUSTIFY][B][CENTER]ما تتبلش فيهو الفولة [/CENTER][/B]
كثير من المشاكل الاجتماعية مردها أنها خرجت من دائرتها الصغيرة إلى دوائر أكبر وأكبر فتعقدت أكثر وأكثر.. فدائرة الحياة الزوجية عندما تخرج عن الزوجات.. لا يعرف حدها تصل إليه أمورها .. خاصة أنه كان واحد الزوجين خفيف اللسان كثير الكلام عن خبايا وأسرار العلاقة الزوجية وخصوصياتها.. لذلك يكون الأمر الخاص أكثر اختصاصات وطريقة المعالجة أكثر صعوبة.. يقول أحدهم (زوجتي لا تبلتل في خشمها الفولة) لأنها اشاعت عنه كل تصرفاته جميلها وقبيحها وجعلته موضوعاً للتداول بين الأهل والعشيرة عندما وصل الأمر حد التدخل والأجاويد حالهم حال السياسة ا لسودانية التي يجلبون لها الحكماء والوسطاء.. فينا أيتها الزوجة ويا أيها الزوج أعيدوا الأمر إلى داووين عقليكما وحل الأمر بهدوء.. استمرار استمرار أو تسريح بإحسان.

خشم السياسي!: ومستوى آخر من (الخفة).. هو ذلك السياسي الذي لا يستطيع أن يكتم سراً أو حتى مجرد فكرة عن لسانه فيجر نظامه أو كيانه الذي يتبع له إلى حافة الحرج.. ويحضرني نموذج لذلك الموظف الحكومي الكبير الذي يغش أسرار الاجتماعات واللقاءات مجرد خروجه منها في تكل المؤسسة مما حدى بالمؤول الكبير جداً بها (الكبير الله) أن يقول لكل العاملين (أنتو البجيب ليكم الكلام دا منو. أي حاجة أقولها القاها منتشرة في حوش الوزارة.. الحكاية شنو.. أنتو مدراء ديل بقوا مشاطات ولا شنو؟..).. ولكن (خشم السياسي الصرف أكثر خطورة) خاصة عندما يثقل كلام في مرحلة كونه أحلام وأماني ورؤى لن ترى النور.

أكثر من لسان:

الطبالون وحارقوا البخور.. الذين لا يعرفون إلا الثناء والأطراء على أصحاب السلطة والمال.. هؤلاء (الحياري) الذين لا يعرفون موضعاً لأقدامهم إلا عبر ذلك التكسير للثلج (فهم مضطرون لاستخدام أكثر من لسان حتى يرضى عنهم هؤلاء وأولئك.. فهم دائماً في حالة مضغ العلكة) مع كل ما يحقق لهم غرضهم.. فإن لقوا الأول (فقط ملف الثاني) وأن جلسوا إلى الثاني (فلفلوا ملف الأول) وهكذا حالهم لا يطيب لهم الاستقرار على موقف واحد.. تتعدد وجوهم بتعدد أهوائهم ويسأنسون بانسب غرضهم تمامً كما يقولون (الزول يونسو غرضو).. لذلك تتعدد السنتهم وسحنات أخلاقهم.

قطع جاف:

أحياناً نعجب بوضوح البعض وأنه تجافت لهجاتهم من الذوق معتبرين أنهم واضحي الاتجاه خاصة عندما يستخدمون الفاظاً غيظة من باب (القطع الجاف.. القطع الأخضر) فترانا نعجب بهذه الجلافة والفظاظة باعتبارها تعبيراً أصيل عن بيئات أولئك المتحدثين.. فمازال البعض (مسيخاً مثل الترمس) لكنه بدرجة ما واضح وضوح فكرة الجاف.. وهو نموذج مجرد من الأفراد الذي يعكسون دواخلهم كما هي..

آخر الكلام:

لسانك حصانك.. إن صنتو صانك وإن خنتو خانك.. (يللا اتكلموا).
مع محبتي للجميع
[/JUSTIFY][/SIZE]

سياج – آخر لحظة
[email]fadwamusa8@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.