سيناريوهات حزب ( الكنبة) بعد مقتل د. خليل !!



شارك الموضوع :

سيناريوهات حزب ( الكنبة) بعد مقتل د. خليل !!

كمية مهولة من التحليلات والتخمينات والاستنتاجات حول كيفية ومكان مقتل الدكتور خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة؛ سوّد أصحابها الصحف والمواقع، وتضاربت الأنباء وتباينت حول الطريقة التي تم بها مقتل الرجل، وكأن
(الطريقة) هي الأهم من مقتله نفسه !
مجموعة من التحليلات والتصريحات قرأتها علّني أجد مايجيب عن أسئلة تؤرقني أهمها.. ثم ماذا بعد مقتل زعيم الحركة ؟!
وهل خليفته (بخيت كريمة) الذي أعلنت الحركة عن توليه أمور القيادة الميدانية لحين اختيار رئيس جديد للحركة يعني أن حركة خليل ستمضي على ذات إستراتيجية قائدها في العمل العسكري، واتباع أساليب المواجهة الدامية بينهم والقوات المسلحة في ذات الحرب التي أودت بزعيم الحركة، ومن قبله ومن بعده الآف الشباب والشيوخ والنساء والأطفال من بني هذا الوطن المحزون، أم أن ماحدث (للقائد) من شأنه تغيير استراتيجية (السلاح) (بالحوار) ؟
الحديث عن كيفية موت د. خليل من بعض الكتاب والمحللين كان فيه شطحاً بالخيال لأبعد مدى، وبعضهم تظنه متحدثاً من داخل وزارة الدفاع ذاتها، وبعضهم تخال أنه كان بجانب (المرحوم) قبل طلوع الروح لبارئها مباشرة؛ وليس بعيداً أن يقول أحدهم: إنه لقّن الدكتور (الشهادتين) قبل وفاته رغم أن ذلك لم يحدث !
نحن نقرأ تناقض الأخبار والحقيقة غائبة عن الكثيرين، والحقيقة هنا لا أعني بها
(كيفية) مقتل الرجل فحسب؛ ولكني أعني حقيقة الأوضاع بعد مقتله؛ فالضجة الآن تحيط بالوضع الراهن والمأزوم والاحتمالات مفتوحة على كافة الأوجه، ولا أحد يعرف على وجه الدقة فيما يفكر ويخطط قادة حركة العدل والمساواة على المستوى السياسي والعسكري !!
كما لا أحد يستطيع أن يجزم بأن مقتل د. خليل سيمر دون إراقة المزيد من دماء السودانيين الغالية في الغرب والشمال !!
رانيا فريد شوقي في حوار لها قبل يومين قالت: إنها تعتبر نفسها من (أعضاء حزب الكنبة) الذين لا علاقة لهم بالسياسة ولا يحبون الخوض في دهاليزها المظلمة، وفي بلادنا نادرا ماتجد من يجلس على (الكنبة) متفرجاً على المشهد السياسي من على البعد ؛هذا على مستوى (الشعب) ! ولكن الذي يجعلك تشد شعرك في حالة أشبه بالجنون هو استيلاء بعض الحكوميين على كل (الكنب) بما في ذلك (كنب الاحتياطي) الذي هو ملك الشعب ! رغم أنهم لا يفقهون في السياسة شئياً ولا تراهم إلا (مجعجعين في الفارغة والمليانة) وقد ملأوا الدنيا ضجيجاً عقب مقتل د. خليل ورغم ذلك لم يقولوا شئياً مفيداً يمكن الخروج منه بسيناريوهات واقعية ولو
(متوقعة) لما هو قادم في المستقبل القريب (المجهول)!!
و
الله يكضب الشينة !!

نادية عثمان مختار
مفاهيم – صحيفة الأخبار
[email]nadiaosman2000@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.