تصريحات العدل والمساواة ( مدسوسة) أم من أثار ( الصدمة) ؟!!



شارك الموضوع :

تصريحات العدل والمساواة ( مدسوسة) أم من أثار ( الصدمة) ؟!!

بعض التصريحات الصحفية المنسوبة لأشخاص بعينهم تقرأها وأنت تتمنى في قرارة نفسك بأن تكون (مُلفّقة) وليست حقيقية، وأن يقوم الشخص المنسوبة إليه بنفيها على روؤس الأشهاد حتى لا تكون ( وصمة عار) تلاحقه مدى العمر مشفوعة بلعنات الناس وسبهم لمن صرّح بهكذا (خزعبلات وترهات) ما أنزل الله بها من سلطان !!
مثال على ما أقصده من نوعية هذه التصريحات هو ما قرأته في موقع
( الراكوبة) الإلكترونية من حديث نُسب للقيادي بحركة العدل والمساواة محجوب حسين كان عنوانه صادماً وغريباً جاء فيه ( قيادي في حركة العدل والمساواة: على سكان العاصمة من المدنيين الاستعداد لإخلاء العاصمة إلى المناطق المجاورة متى ما طلب منهم ذلك) !!
والتصريحات منشورة على الموقع دون الإشارة لجهة صحفية تم النقل عنها، ومعروف أن بعض القادة من الحركات المسلحة يختارون أكثر المواقع انتشاراً لبث أخبارهم فيها، ومعروف عن موقع ( الراكوبة) صدقيته ومهنيته، لذا أرجح أن يكون الخبر قد أرسل للموقع بالفعل؛ ولكن هل أرسله لهم الأستاذ محجوب حسين بنفسه أم ما الذي حدث ؟!
هذا ما ستقوله قادمات الأيام لتحديد موقع ومصدر تلك التصريحات التي لم أجد لها وصفاً أكثر من كونها ( سخيفة) وغير مسؤولة، وقد جاء في تفاصيلها مايلي: (وجه القيادي في حركة العدل و المساواة السودانية الأستاذ/ محجوب حسين نداءً لساكني العاصمة الخرطوم من المدنيين بقوله : بناءً على مسؤوليتنا و احترامنا للقانون الدولي و الإنساني و قانون الحرب و الذي نسعي إليه دوما في حركة العدل و المساواة السودانية فضلاً عن حماية المدنيين لذلك نوجه نداءً واضحاً و جاداً إلى سكان العاصمة من المدنيين في كل من مدن بحري و الخرطوم و أم درمان بالاستعداد و الحيطة على إخلاء العاصمة إلى المناطق المجاورة و القرى المحيطة بها و إلي حدود عشرين أو ثلاثين ميلاً على أقل تقدير متى ما طلب منهم ذلك، عبر بيان رسمي في اليوم و التاريخ المحددين خلال المرحلة القصيرة القادمة و ذلك تفاديا لوقوع المدنيين في المفاجأة كما تمت إبان عملية الذراع الطويل ) !!
واستغرب ويستغرب معي حتى أصغر طفل يمكن أن يقرأ مثل هذه التصريحات (العنترية) ولسان الحال يقول: ( وماذنب المدنيين في العاصمة وفي كل بقاع السودان ليكونوا أكباش فداءٍ وقرابين انتقام تقوم بذبحها قيادات حركة العدل والمساواة حتى تغفر لهم ( روح الشهيد د. خليل ) أو كما قال في حديثه : (إننا حددنا الخرطوم محلاً للصراع و الحسم بشكل معلن، وقادرون و جاهزون على خوض العملية النهائية إنهاء اللعبة حتى يغفر لنا روح الشهيد و القائد الاستثنائي الدكتور خليل و أي شيء غير ذلك هو خيانة لروحه) !!
سبحان الله !! وهل قتل من هم في العاصمة (خليلاًً) ليكون الإنتقام من داخل الخرطوم وبتسريح المدنيين فيها ؟!!
مثل هذه التصريحات السالبة تفقد من تبقى من قادة حركة العدل والمساواة مصداقيتهم وتعاطف الناس مع حزنهم على قائدهم، فلا داع لإثارة الغبائن بأكثر مما هو حادث بين أبناء الوطن الواحد، وإذا كان لابد من أخذ ( الثأر) عن طريق ( المدفعية الثقيلة) فليكن اللقاء في الميادين المخصصة لذلك ( حديد يلاقي حديد) بعيداً عن أرواح المدنيين في دارفور والعاصمة القومية ..!!
وكفى الله المؤمنين شر الاقتتال والفتن ما ظهر منها وما بطن !!

نادية عثمان مختار
مفاهيم – صحيفة الأخبار
[email]nadiaosman2000@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        [frame=”6 90″]
        [[COLOR=#FF0073]SIZE=7][B]ورأى جبريل إبراهيم أن الاضطراب الظاهر والتضارب الكبير في تصريحات مسئولي النظام، ابتداء من وزير الدفاع مروراً برئيس جهاز الأمن وحتى الناطق الرسمي للقوات المسلحة في هذا الشأن، أبلغ دليل على كذب النظام وجهله التام بما حدث، لا من حيث التآمر ولكن من حيث التوقيت وأدوات التنفيذ، قدرات القوات الجوية السودانية معروفة لدينا، والمعلومات المتوافرة لدينا تؤكد أنه لا علاقة “للحكومة السودانية” لها بعملية الاغتيال”.[/B][/SIZE][/COLOR][/frame]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.