كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تطورات ساخنة بمهاجرية : مناوي يحرك قواته لتأمين قريضة



شارك الموضوع :

كشفت حركة تحرير السودان عن إرتفاع حصيلة قتلى الهجوم علي مهاجرية الي 49 قتيلاً بعد أن توفى إثنان من جرحى الهجوم متأثرين بجراحهما ، في وقت حركت فيه حركة تحرير السودان قواتها من شمال دارفور بمنطقة قمرة صوب جنوب دارفور لتأمين قريضة .وأكد القيادي الميداني بحركة تحرير السودان جمال عبد الله آدم . في تصريح لـ( اس ام سي ) _ وفاة إثنين من جرحى الهجوم علي مهاجرية ليصل عدد القتلى من الطرفين الي 49 قتيلاً مبيناً قوات مناوي أسرت ثلاثة مقاتلين من حركة العدل والمساواة في هجومها علي (مهاجرية) . وأشار الي أن مناوي أمر قواته المتمركزة بمنطقة (قمرة) بشمال دارفور بالتوجه الي منطقة (قريضة) لتأمينها . وقال جمال إن حركة تحرير السودان تحمّل القائد الميداني لحركة العدل والمساواة الذي قاد القوات التي هاجمت مهاجرية بخيت كريمة مسؤولية الانتهاكات وعمليات القتل التي طالت المدنيين ، مؤكداً أن معلومات توفرت إليهم تفيد باستعداد المنظمات لإيصال مواد غذائية عاجلة خلال اليومين الي النازحين بمنطقتي (سنيط) و (لبدو) وغيرهما . وأبان جمال أن حركة العدل والمساواة هاجمت منطقة (مهاجرية ) علي دفعتين في الصباح وفي المساء مضيفاً أن القوات التي بدات الهجوم صباحاً كانت علي متن (50) عربة والأخرى دخلت الي المنطقة بـ(43) عربة ،وبحسب صحيفة آخر لحظة أشار الي أن القوات التي تم تحريكها من الإتجاه الشمالي تهدف تأمين منطقة (قريضة ) حتى لا تسقط في يد حركة العدل والمساواة .

شارك الموضوع :

8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        هذا زمانك يا مهازل فامرحي .. الله يرحمك يا اب عاج في زمنك كل قرد كان طالع في جبله..

        الرد
      2. 2

        حانت ساعة الصفر … و دنا أجل دولة الظلم و قيام دولة الحق …. الرؤؤس مشرأبة و الأيادى على الزناد … و طلقة التحرير على الفوهة …. حينها لن يسلم أحد من المفسدين و المرتشين من الكيزان و أذنابهم المؤتمرجية …. أبطال الرهيد و نمور زالنجى المرابطون و أسود الجبل و الشيت و الشتيت قرب و الصقع جاكم أركزوا بس حاج أبكر صالح كاورشة

        الرد
      3. 3

        السودان الان فى أمس الحاجة الى خدمات الحجاج ابن يوسف لأننا نرى رؤوس قد أينعت و حان قطافها .. رؤوس الفتنة و الكفر و التبعية و أولها الترابي ثم سلفاكير ثم دارفور كلها ثم الجنوب كلو ابتداءا من كوستي و نهاية بنمولى .

        الرد
      4. 4

        طبعا هذه تفلتات امنية ويجب وضع حد لها وعلى مناوى ان ينسق مع الحكومة لدحر قوات التمرد من مهاجرية وتأمين قريضة وذلك حتى لايختلط الحابل بالنابل والامور تهيص اكتر وتحية خالصة لقواتنا المسلحة وهى تقوم بواجبها فى حماية تراب الوطن من اى معتد

        الرد
      5. 5

        😡
        .زمن الحروب والتشرزم انتهى …. تعلقوا يا هؤلاء فالسودان يسع للجميع … فانتم جميعاً تعيشون فى نعمة السلام … وانظروا من حولكم … الصومال و….. الخ تعلقوا يا هؤلاء فلغة الحوار وثقافة السلام يجب ان تطغى … اللهم بلغت فاشهد

        الرد
      6. 6

        كنت مقيما فى دارفور وتحديدا فى نيالا خمس سنوات قادما من وسط السودان فى الفترة من 95 الى 2000 كنا نرى فى نيالا الامن والرخاء وكافه الخدمات الصحيه منها بتوفر المستشفى التعليمى والمستشفى التابع للسلاح الطبى ومستشفى الشرطه والمستشفى التخصصى للولادة وشبكه طرق تربط جميع اطراف المدينه بالاضافه لتوفر الكهرباء
        تالمت كثيرا لما حدث ويحدث فى اكثر من بقعه فى السودان بسبب الحركات المسلحه نحن لانثق فى قاده امراء الحرب فى دارفور بان هدفهم رفع الظلم عن ابنا دارفور بل فى اغلب الاحيان تراهم وكأنهم لا يريدون لهذا الواقع ان يتغير لتبقى مصالحهم الشخصيه والتى حتما ستنتهى فى وجود السلام والاستقرار فى دارفور
        السودان بلد مترامى الاطراف والتنميه فيه ليس بالامر السهل خاصه وان الموارد ليست بالكبيرة فعلى الجميع العمل بروح وطنيه خالصه وبعقليه منفتحه وبرؤيه ثاقيبه ومدركه لخطورة الوضع وقبل كل هذا وذاك ان يخلص الجميع النوايا

        الرد
      7. 7

        ليش مانشرت كل المشاركه ولا انت ذاتك منهم

        الرد
      8. 8

        هولاء المرتزقه من العدل والمساواه لايجب ان نتنقاش معهم نحاربهم وبس لنهم خونه خان البلد وطلعوا علي الحاكم وربنا قال في معناه تكون مع القياد في اي شي الا شي يغضب الله . لكن هم علتهم اهل دارفور وهم في ننفس الوقت يحاربون اهل دارفور بعملهم هذا والهدف الرئسي الطلوع علي الحاكم لذا يجب نقاتلهم حتي اخر نفس والله واكبر والعزه لله والوطن

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس