منوعات

من (خفير) بجامعة أم درمان الإسلامية إلى بروفيسور


قصة البروفيسور قريب محمد راجع من ألفها الى يائها تدعو للتوقف والتدبر.. فقد نحت الصخر حتى يصل إلى أهدافه المشروعة، فلم يلتفت كثيراً للظروف المحيطة به والتي لولا قوة عزيمته لما وصل إلى ما وصل اليه.. فمن يصدق أن عاملاً في درجة عمالية وفي وظيفة خفير في جامعة أم درمان الإسلامية يتحول وبمرور بعض الوقت إلى بروفيسور فيها.

قصة نحت الصخر (البداية)
تقول السيرة الذاتية للبروفيسور قريب محمد راجع إنه ولد في قرية (معافي) إحدى الضواحي القصية لمدينة بارا بشمال كردفان.. وكان ميلاده في العام 0291م.
وشأن كل أسرة في السودان ومن أجل تحقيق سبل عيش كريم أفضل انتقلت أسرته الى مدينة بارا وكان عمره لم يتجاوز وقتها السبع سنوات ففي صيف العام 7291م انتقلت الأسرة لبارا، وقد وجد (قريب) فرصة للالتحاق بالمدرسة الأولية الوحيدة التي كان يعتبر من يدخلها من المحظوظين..
ولكن فجأة وبلا مقدمات ولأسباب لم يتم الإفصاح عنها قررت أسرته العودة ثانية الى القرية (معافى) وبالتالي فقد الطفل (قريب) فرصة التعليم برغم تعلقه بمعرفة القراءة والكتابة وتطلعه للآفاق الأرحب.
وبعد عودة أسرته للقرية مارس رعي الأغنام والزراعة بصحبة والدته.. ولكن سرعان ما تجدد أمله في مواصلة تعليمه فانتقل ثانية إلى مدينة بارا للعمل مع أحد معارف والده وكان له كنتين صغير (متجر صغير) وكان يتقاضى مبلغ خمسة قروش وبدأ من خلال العمل التجاري يكتسب الخبرة العملية في التجارة وواصل تعلم مباديء القراءة والكتابة.

قصة نحت الصخر (تستمر)
ويقول البروفيسور قريب محمد راجع في حوار صحفي أُجري معه استمريت أعمل في المتجر واتقنت مهارات العمل التجاري واكتسبت مهارات تعلم القراءة والكتابة والتحقت بإحدى حلقات العلم التي كان يقيمها أحد الشيوخ العلماء وتعلمت خلال أربع سنوات أساسيات الفقة والتفسير وعلم الحديث واللغة العربية، وأصبحت أفتي في بعض الأمور بعد أن أجازني الشيخ (عيسى محمد مختار) بعدها انتقلت إلى الخرطوم مرافقاً لأحد أقربائي وهو جد أولادي الذي أصيب بمرض شديد وطالت فترة مكوثنا بالمستشفى حتى نفد ما لدينا من مال ولم يكن أمامي إلا أن أبحث عن عمل وبالفعل ذهبت الى أم درمان (سوق العمال) وقد هيأ لي لله تعالى أحد المقاولين الذي طلب مني إجراء بعض الترميمات بمنزل قديم بالقرب من مستشفى التجاني الماحي للطب النفسي بعد الانتهاء من الترميمات قال لي ليس لديَّ مانع من البقاء بالمنزل للسكن فيه وحراسته وقد كان.

قصة نحت الصخر (بدايات الفرج)
جاءني – والحديث لم يزل للبروفيسور قريب – الرجل ثانية بعد أيام وكان يعمل بالشؤون الدينية وأشار لي بأن هناك بعض الوظائف الشاغرة بجامعة أمدرمان الإسلامية وتتطلب الإلمام بالقراءة والكتابة وبالفعل اصطحبني إلى إدراة الجامعة الإسلامية بعد أن تحقق من إلمامي بالقراءة والكتابة وتمَّ تعييني واجزت الامتحان والذي كان عبارة عن كتابة اسمي رباعياً..
ويضيف البروفيسور قريب محمد راجع: وظيفتي الجديدة كان راتبها تسعة جنيهات وطبيعتها هي القيام بخدمة عشرين طالباً في أحد المنازل وكانت واجباتي تشمل التنظيف والطبخ والحراسة.. وقد استفدت من مناقشات الطلاب التي تدور بينهم في المنزل عن المواد التي يدرسونها ومناقشاتهم في الأمور العامة وكنت كثيراً ما أجادلهم في المسائل الدينية بحكم أنني درستها خلال أربع سنوات ببارا.

قصة نحت الصخر (جني الثمار)
ويستطرد البروفيسور قريب محمد راجع في حديثه كنت مستمعاً جيداً للإذاعة السودانية، وقد قررت بلا مقدمات الدخول وأنا مجرد عامل بالجامعة الإسلامية – في عالم الدراما الإذاعية حيث كتبت تسع مسلسلات درامية إذاعية تمّ بثها جميعاً ولقيت نسبة استماع عالية منها مسلسلات (الهمباتة.. حظ أم زين.. عشا البايتات.. زينوبة)..
ويضيف البروفيسور قريب محمد راجع بعدها سنحت لي فرصة تاريخية وهي التحاقي بالجامعة الإسلامية طالباً حيث لعبت المصادفة في ذلك دوراً مهماً حيث كنت مرافقاً لبعض طلاب الجامعة في رحلة علمية الى جبل مرة بدارفور لتقديم الخدمات لهم وفي إحدى الاستراحات بدأ الطلاب مناقشتي في مسلسل الهمباتة الذي بثته الإذاعة السوانية وهنا تفاجأ المشرف على الرحلة الدكتور محي الدين خليفة الريح بأنني مؤلفها وبعد عودتنا اقترح عليّ الالتحاق بحلقات مسجد أم درمان الكبير حتى اتمكن من الجلوس لامتحان الإجازة للالتحاق بمعهد أم درمان العلمي ودرست فيه لمدة عام بعدها التحقت بالجامعة الإسلامية وقد كان ذلك مثاراً لدهشة زملائي العمال وطاقم الممثلين بالإذاعة السودانية.. وقد كتب أحد الأساتذة بصحيفة يومية وناشد وزير الثقافة والإعلام وقتها المرحوم عمر الحاج موسى برعايتي بعد أن حكى تجربتي.. وبالفعل طلب الوزير مقابلتي مع مدير الإذاعة السودانية وقتها المرحوم محمد خوجلي صالحين ووجّه بصرف مرتب شهري لي قدره خمسة عشر جنيهاً حتى تخرجي من الجامعة والذي كان في العام 8791م والتحقت بالماجستير في العام 3891م وكان موضوع الرسالة (تخريج أحاديث أبوذر الغفاري في مسند الإمام أحمد) وقد كان تقديري بدرجة ممتاز.. ونلت الدكتوراة.. حيث قال أثناء مناقشتها البروفيسور كامل الباقر رحمة الله تعالى عليه (لولا أن الإسلام حرَّم التماثيل لأقمت له تمثالاً عند مدخل الجامعة نتيجة نحته الصخر)..
وظلَّ البروفيسور قريب محمد راجع مواصلاً تحصيله العلمي إلى أن نال الأستاذية وأحيل بالتقاعد للمعاش من الجامعة 4991م وتحول منزله بأمبدة بأم درمان لمنارة إشعاع علمي وثقافي إلى أن توفي قبيل ثلاث سنوات ونصف الى رحاب الله تعالى رحمة الله تعالى عليه.

صحيفة الوطن



تعليق واحد

  1. رحم الله البرفسور قريب فقد درسنا عليه علوم الحديث في الجامعة وليس عندي خبر لوفاته فتجربته يجب ان تدرس للاجيال

  2. يا سلام رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته . إنها قصة كفاح سيكتبه التاريخ بمداد من ذهب.

  3. [SIZE=4] قصة كفاح ينبغي أن تدرس للأجيال لتستقي منها معنى أن تتحدى الصعاب
    ومن خاف صعود الجبال *** عاش أبد الدهر بين الحفر

    بلادي الحبيبة ولود بنوابغ البشر ولكن حقَ فيها قول الشاعر :

    إن حظي كدقيق فوق شوك نثروه
    ثم قالوا لحفاة يوم ريح اجمعوه

    عندما يجمعنا النقاش بالجنسيات العربية يستغربون “أو” يستكثرون” أن نكون ملمين بمعرفة أشياء كثيرة …لكن للأسف كما ذكر البروف معز عمر بخيت أنه يتملكنا إحساس بالدونية !
    فياترى ما السبب؟!
    هل هو شيء في جيناتنا؟
    ومن أي دم تحدر إلينا ؟ من دم أبائنا العرب ؟ أم من أمهاتنا النوبيات ؟
    [/SIZE]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *