عبد اللطيف البوني

ورمضان كمان ياوالي


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] ورمضان كمان ياوالي [/B][/CENTER]

لابد من اعادة الطرفة التي تقول ان الاستاذ الراحل محمد توفيق احمد صاحب الجمرات عندما كان مرشحا للبرلمان 1986 كان يخطب في اهل دائرته واعدا اياهم بكنس آثار مايو والغاء قوانين سبتمبر و… و… فصاح فيه احد الحضور قائلا (ورمضان كمان يامهمد) اما مناسبة الاعادة هو ما جاء في حديث السيد والي ولاية الخرطوم الدكتور عبد الرحمن الخضر بمستشفى الخرطوم وهو يفتتح المستشفى الجنوبي او بالاحرى اعادة وضع المستشفى الجنوبي بخصوص خلخلة وسط الخرطوم كتحويل المواقف ونقل السوق ونقل الخدمات الطبية للاطراف بانشاء ستة مستشفيات طواريء بالاطراف وهنا لابد من الاشارة لقرار وزارة الصحة عن تجفيف حوادث مستشفى جعفر بن عوف للاطفال ونقل مشرحة الخرطوم ووجه الوالي بالغاء مجانية العمليات القيصرية وعلاج الاطفال دون الخامسة باللجوء لبطاقة التأمين ومن جانبنا وجريا على سنة المواطن الذي خاطب السيد توفيق نقول للسيد الوالي وكمان انقل مستشفيات فضيل والزيتونة والمنيرة والفيصل والمنيرة وشريف وكل المستشفيات والمجمعات الطبية الخاصة فطالما ان الغرض نظافة وسط العاصمة ومنع تكدس الخدمات الطبية في منطقة واحدة.
من حيث الفكرة لن يعترض عاقل على نشر الخدمات الطبية في كل نواحي العاصمة فالاصل في هذه الخدمات ان تكون قريبة من الناس ولكن منطقة مستشفى الخرطوم الحالية اصبحت مدينة طبية (قل عشوائية) وعدد المستشفيات والعيادات الخاصة فيها كبير جدا وازعم ان زحمة العربات الحادثة الان فيها سببها الذين يرتادون العلاج الخاص وليس العلاج الحكومي لان العربات لايملكها الا القادرون على العلاج الخاص فهذا يعني ان اقامة مستشفيات طوارئ في الاطراف وهو امر جيد لكنه لن يحل مشكلة التكدس في قلب العاصمة وبالتحديد شارع الحوادث والطرق المؤدية اليه لان قاصدي العلاج الخاص هم الاغلبية
الامر المؤكد ان الولاية لن تستطيع نقل المشافي والعيادات الخاصة لانها استثمارات خاصة تراكمت مع الزمن فاي تخسيس لمستشفى الخرطوم سيكون لمصلحة هذه المستشفيات لان المواطنين القادمين من الريف هم الاغلبية لن يذهبوا للاطراف انما سوف ياتون لوسط العاصمة حيث تتوفر كل المطلوبات العلاجية فمستشفيات الحوادث المزمع انشاؤها في الاطراف سوف تصب هي الاخرى في وسط العاصمة لان اي مريض اذا دعت حالته للاستمرار في العلاج بعد الطواري يحتاج الي مستشفى عادي
اذن ياجماعة الخير اذا ارادت الولاية تخفيف زحمة مستشفى الخرطوم الذي اصبح تجمعا طبيا كبيرا اوبالاحرى مدينة طبية اخذت اسمها من مستشفى الخرطوم لانه السابق فماعليها الا اقتطاع مئات الافدنة ونقل كل مستشفى الخرطوم وتوابعه والمشافي الخاصة والعيادات الخاصة اليها لتصبح مدينة طبية حديثة اما ماتقوم به الولاية الان من تمزيق لمستشفى الخرطوم فلن يزيل الزحمة ولن يفرغ وسط العاصمة انما سوف يصب في مصلحة القطاع الطبي الخاص وبهذا يكون مستشفى الخرطوم الذي اليه يرجع الفضل في هذا التجمع الخدمي الطبي الخاص اول ضحاياه واصبح جزاؤه مثل جزاء سنمار او مثل ذلك الذي اغتاله ابناؤه ومع ذلك فاننا لسنا ضد القطاع الطبي الخاص بل نراه مكملا ايجابيا للقطاع العام ولكننا نريده رائدا لنهضة طبية ينافس مستشفيات لندن وعمان والقاهرة اي تلك التي يؤمها مرضى السودان دافعين خمسمائة مليون دولار في العام ولاينافس مستشفى الخرطوم (المسكين) وغدا ان شاء الله نشوف حكاية الجنوبية ست المناسبة
[/JUSTIFY][/SIZE]

حاطب ليل- السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

تعليقات فيسبوك


تعليق واحد

  1. ياريت يتم الاستثمار في السودان والاقاليم خاصه في بناء المستشفيات والمجمعات الطبيه ونحن ماشاءالله عندنا كميه كبيره من الاطباء ؟عاوزين نسمع عن المستشفي السعودي او القطري او الاردني اوغيروا من الدول في الاقاليم بكل التخصصات؟ماعاوزين ناس الاقاليم يجوا الخرطوم للبحث عن العلاج وكمان يجيبوا المرض معاهم؟ولما يجوا الخرطوم يجوا فقط لزيارت والمناسبات وللترفه فقط؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *