كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الشرطة تلقي القبض على شباب فيديو الاغتصاب الجماعي



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]تمكنت الشرطة من فك طلاسم أخطر جريمة اغتصاب جماعي شهدته العاصمة السودانية على مدي تاريخها الطويل.

حيث تم إلقاء القبض مساء أمس ( الأربعاء) على عدد من الذين ظهروا فى الفيديو الذي وثقوا فيه لجريمة اغتصابهم الجماعي بالثورة الحارة (34) بمحلية أم درمان.

وبحسب مصدر شرطي رفيع فإن المتهمين يتم التحري معهم الآن بقسم شرطة غرب الحارات وقد اعترفوا بارتكابهم لواقعة الاغتصاب الجماعي إلا أنهم نفوا استدراجهم للضحية التي قالوا أن أحداً غيرهم جاء معها للمنزل الذي حدث فى الاغتصاب ولكنهم قاموا بضربه ففر بجلده تاركاً الضحية لهم.

_____
هذا الخبر أوردته عدد من الصفحات الإخبارية الموثوقة على موقع التواصل الاجماعي الفيسبوك ، ولم ترد اي تأكيدات او نفي لصحة الخبر من قِبل الجهات المسؤولة .

[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        نتمنى ان يعاقبوا اشد العقاب بدون رحمة مهما كان عمرهم حتى يكونوا عظة و عبرة للغير على مر التاريخ مثل ما ارتكبوا جريمتهم التى لم تحدث ابدا فى تاريخ السودان …

        الرد
      2. 2

        اعدااااااااااااااام

        الرد
      3. 3

        [frame=”6 100″]
        [JUSTIFY][B][SIZE=5][FONT=Simplified Arabic]دائما في مثل هذه القضايا الكبيرة، تقوم جهة سيادية واحدة بإصدار بيان مقتضب محوره المبدأ الأمني (المعرفة على قدر الحاجة) يثبت أو ينفي الواقعة ويطمئن العامة بأن الجريمة مهما كان حجمها يتم إكتشافها والتعامل معها، ويقطع الطريق أمام الإجتهادات العفوية والمتعمدة.
        هذه الواقعة إختبار جديد لكل أجهزة الأمن بالسودان لا تقل عن دخول خليل امدرمان وإنتهاكات إسرائيل!
        [/FONT][/SIZE][/B][/JUSTIFY][/frame]

        الرد
      4. 4

        يا جماعة البت دي فااتحة يعني الشغلة ليها عادي ثم البت جات بأرادتها والبت ما سودانية حبشية من شكلها وللكنة الحبشية وديل الخاربين البلد ثم عرضو عليها 25ج لما واحد قال ليها نزيدك وافقت وفي اخر المقطع ضحكت يعني موافقة وكانت مستمتعة معقول دا اغتصاب ؟؟ دا زنا … مش الكلام دا ما يتحاكموا الاولاد يتحاكمو وبأشدة العقوبة ليكونو عظة وعبرة للاخرين …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس