النيلين
عبد اللطيف البوني

قطن ابيض في واقع اسود

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] قطن ابيض في واقع اسود [/B][/CENTER]

بالامس قلنا ان القطن كمحصول نقدي مافيهو كلام من ناحية جدوى اقتصادية ولكن تاريخ القطن في السودان تاريخ مخذي تاريخ قائم على الظلم فقد كان مفيدا للدولة وللعاملين في تجارته من مدخلات وحركة نقل وتصدير اما المزارع الذي يزرع القطن فهو يجدع الكلب بارك من الفقر لذلك يكون من الطبيعي بمجرد ان وجد الفرصة للتخلص ان يغتنمها دون تردد فشكرا لقانون 2005 ويكفي ان نعلم انه في الموسم الحالي زرعت الجزيرة حوالى ثلاثين الف فدان فقط بينما كانت تزرع في السابق اربعمائة الف فدان لان المزارع ايقن انه عندما يزرع القطن انما يزرع فقره بيده.
في السنوات الاخيرة وجدت الدولة الاسود النشوان (البترول) فترفعت عن اكل زارع القطن البائس ولكنها تركته نهبا لبني جلدته خاصة قيادة شركة الاقطان التي تدار خارج الشركة ومن خلال شركات وسيطة تعمل باسم وضمانات شركة الاقطان وتبيع لها بالسعر مضاعفا عدة مرات ويكفي هنا مارشح في وسائط الاعلام في الفترة السابقة . واخطر من كل هذا ان تلك الشركة قد اخرجت السودان من سوق القطن العالمي اذ حطمت كل اسواقه التقيليدية فقطن السودان عامة والجزيرة خاصة كان يباع قبل ان يزرع ولعدة مواسم قادمة وبسعر البيع الآجل كانت تشتري المدخلات وتصل للمزارع بدون اي وسيط ولكن حبا في هذه الوساطة حيث المأكلة المليونية الدولارية تم تحطيم تلك الاسواق التي كانت تدفع مقدما.
حصل ما حصل لادارة الشركة وجاءت ادارة جديدة ولكن كما ذكرنا بالامس هذه الادارة تتعرض الان لضغوط ما انزل الله بها من سلطان من الحرس القديم وقد تفلح هذه الضغوط في حمل البروف البدري رئيس مجلس المديرين ومجموعته على مغادرة ادارة الشركة وتتم التغطية المطلوبة (للوسخ القديم) ولكن الامر المؤكد ان الدولة لن تجد بعد الان من يزرع لها ربع فدان قطن سوف تغادر زراعة القطن السودان الى غير رجعة وسوف تتضافر على القطن تدني اسعاره العالمية مع (الجوطة) المحلية اما ادارة الشركة فسوف تعمل في تجارة الاسمنت كما فعلت من قبل وربما تعمل في سوق العملة (دولار ريال شيك سياحي) وتخرج لسانها للذين كانوا يتوقعون عدلا وانصافا للمزارع.
المعلوم ان دائرة القطن الخبيثة هذه تتكون من حلقات عديدة وكنا نظن او بالاحرى كنا نتعشم ان يقوم مجلس ادارة عثمان البدري بقطع هذه الدائرة الخبيثة لانه في مقدور الشركة ان تلغي الشركات الوسيطة وتوصل المدخلات للمزارع مباشرة وبأقل ثمن أو بالسعر الحقيقي كنا نتعشم منهم أن يعيدوا أسواق السودان التي تعطلت كنا نأمل أن يتم تصنيع القطن في السودان ويصدر اقمشة ليعود بعشرات المليارات كما يحدث في دول اضعف منا بكثير، كنا نتعشم في ان ينال المزارع حقوقه كاملة غير منقوصة لكي يبدع وينتج ولكن للاسف جماعة المصلحة لاتريد الا نفسها وسوف تتم كعبلة مجموعة البدري ويذهب البروف الى بيته في اربجي وينوم مرتاج وخالي البال لانه لم يبع ضميره ولكن من المؤكد ان الحسرة سوف تملأه وتملأ كل مزارع على ضياع فرصة للاصلاح والتقويم واحقاق الحق ولكن من المؤكد انها لن تضيع للابد لان ليل الظلم سوف ينطوي ولو طال وعمر الباطل محدود وان طال.
[/JUSTIFY][/SIZE]

حاطب ليل- السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

1 تعليق

ابو احمد 2012/09/26 at 8:57 ص

الموقر بروف البونى

السلام عليكم ورحمة اله وبركاته

كثر الله من امثالك وبس ما يجيط احباط من عدم الاستجابة لمقالاتكم والله المحيرنى انه المسئولين ديل ما بيقروا المقالات دى ولا شنو ، وين المكتب الصحفى للسيد/ الرئيس ؟

الله يكون فى عون السودان من امثال هؤلاء ، ولا يسعنا الا القول : حسبنا الله ونعم الوكيل …………. والله لا يحرمنا من مقالاتك ويكمن يجى يوم …………… الله يورينا هذا اليوم

مع تحياتى ،،،،،،،،،،،،،،

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.