كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

قصي عبد الله: الكل ينتظر والكل يترقب والكل مبهور



شارك الموضوع :
شيخي وغرة عيني .. اكملت عامك الثاني والثمانين .. فكر وتفاني ونكران للذات كان سمته .. سمو فوق الصغائر والغبائن والانتقام والتشفي …

سير الي الامام بالفكرة والاخلاق والقيم من منطلق الدين .. رغم الجراحات .. رغم السجون .. رغم الغدر .. ورغم .. ورغم .. يصافح ويسامح وينسي ويمضي نحو المعالي !
قاتل من اجل حريات الناس ايما قتال ومن اي موقع “حكومة ومعارضة ” .. ظلم من اقرب الناس اليه .. وحورب ايما حرب من الكل .. لكنه سلم وجه للذي خلقه وهو قادر علي نصره … لكنه ماضي نحو مسيرته القاصدة لله ..

الترابي

اعوام قادم ملئية بالفكرة والتجلي .. الكل ينتظر والكل يترقب والكل مبهور … انه محراب فكرك القويم توحيدا وقصدا لله ..
كن كما عودتنا شيخينا الجليل !!
قصي عبدالله

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [SIZE=4]ونكران للذات ..ونكران للذات ….ونكران للذات !!

        قاتل من اجل حريات الناس

        أنت قاصد منو ؟ لأ …أكيد قاصد زول تاني !!

        إنّ الثمانين تجاوزُتها ….ماأقتعتني عن السلطان
        [/SIZE]

        الرد
      2. 2

        هو استاذى بديوان النائب العام …كان عصره ذهبيا …ولكن
        كيف تطلب منه والذى انقلب على الديمقراطيه وخطط لانقلاب الانقاذ وقال للرئيس : اذهب الى القصر رئيسا وانا اذهب الى السجن حبيسا …ثم تمر الايام وكانت المفاصله وخرج شيخك واستاذى …عاد الى السجن مره اخرى واعلن توبته واعتذر للشعب السودانى من جرمه الذى ارتكبه واغتياله للديمقراطيه .فهل هناك ظلم افدح او اكبر من هذا؟ تريده ان يعمل من اجل الحريات ولكن عليك ان تعلم بان كل دم سال …مجدى …جرجس ….شهداء رمضان محمد عثمان حامد كرار ورفاقه ….جهاد الجنوب حيث الاباده البشعه لاهل الجنوب …توزيع صكوك الجنه والحور العين وعرس الشهيد …كيف كبرت اشجار الجنوب وقالت الله اكبر هى لله هى لله لا للسلطه ولا للجاه ….شيخك واستاذى يريد الان ان يعود القهقرى من اجل السلطه وليس من اجل المواطن او الحريه …نعم انه مفكر ولكنه فكر منغلق على ذاته وذواته ….لك الله يا سودان .

        الرد
      3. 3

        ياأخوى انت اسمك قصى ولا اسمك الكل ؟ أصلك لخبطتنا

        الرد
      4. 4

        شر الناس من طال عمره وخبث عمله… المنافق الساحر الدجال.. عليه من الله مايستحق.. وجعله عبرة لمن لايعتبر… أورد شباب في عمر الزهور مورد التهلكة ليعيش ويحكم.. وهاهو ذا قد بلغ أرذل العمر طريداً شريداً قميئاً تلاحقه لعنات المساكين والغلابى والارامل واليتامى الثكالى… 82 عاماً من الشر المستطير على البلاد والعباد…أخسأك الله من زنديق رعديد

        الرد
      5. 5

        قال شيخي صحيح شيخك وا لله هو من جعلكم اسياد للسودان الجديد جاين من اريتريا واغردات وعاملين فيها سودانيين حسبنا الله عليك يا ترابي قاتلك الله يا ترابي

        الرد
      6. 6

        غرة عيني؟ (قرة عيني)، سير؟ (سر)،

        قاتل من أجل حريات الناس أيما قتال؟ يا راجل؟ طيب مين اللي فصل الناس تعسفيا على أساس الولاء الحزبي؟ من حل الأحزاب وكبت حرية التعبير وفتح السجون وبيوت الأشباح وفرض على السودان التحالف الشائه مع إيران وحماس وحزب الله؟؟ الذي يمثل الجبهة ولا يمثل السودانيين !! باختصار من ضيع السودان؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس