كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

هانى رسلان: زيارة وزير دفاع السودان تطوى صفحة علاقة البشير بالإخوان



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]أكد الدكتور هانى رسلان، رئيس وحدة السودان بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن زيارة وزير الدفاع السودانى إلى مصر تشير إلى اتجاه نظام البشير لطى صفحة علاقته مع الإخوان، بعد أن تم استيعاب صدمة سقوطهم المدوى، مشيراً إلى أن هذا أمر لا بأس به.

وأضاف “رسلان” أن اللافت فى تصريحات الوزير السودانى قوله إن السودان يؤكد على اتفاقية 1959، وأن مصر لن يلحق بها ضرر من ناحية السودان، فكيف يستقيم ذلك إذا كانت اتفاقية 59 تنص على تقاسم أى نقص فى مياه النيل، مناصفة بين البلدين، فإذا كان سد النهضة سيتم ملؤه بـ 74 مليارا، وإذا افترضنا جدلا أن أثيوبيا ستقبل بـ6 سنوات للملء، بما يعنى نقص 12 مليارا سنويا على الأقل، فإن حصة السودان منها ستكون 6 مليارات، فهل سيتحمل السودان ذلك وحصته الإجمالية 18 مليارا؟ أم أن وراء الأكمة ما وراءها، وأن السودان، كما أشار البشير فى خطاب سابق، لن ينفذ ذلك بحجة أن هناك مديونية مائية للسودان لدى مصر، وبالتالى على مصر تحمل كل العبء الناتج عن الموقف الأثيوبى الذى تدعمه الخرطوم بلا قيد ولا شرط.

وطالب “رسلان”، فى ختام تصريحاته، بتحديد المواقف بدقة لكى تكون المواقف واضحة وكذلك ما ينبى عليها من سياسات.

وكان وزير الدفاع السودانى الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين قد أكد، عقب وصوله الخرطوم، على عمق العلاقات السودانية المصرية، قائلاً “لقد أكدنا للجانب المصرى بأن مصر لن يصيبها أى أذى من السودان مطلقا”، مشيرا إلى أن الجانب السودانى أوضح بصورة جلية موقف السودان والتزامه بالاتفاقيات التى وقعت منذ العام 1959 فيما يتعلق بالمياه، وأن حصص مصر من المياه لن تتضرر من ناحية السودان.

وجدد وزير الدفاع السودانى، فى هذا الصدد، حرص بلاده على أهمية التعاون الثلاثى بين السودان ومصر وأثيوبيا، مبينا أن اللقاءات تناولت أيضا تقرير لجنة خبراء سد النهضة، والتوصيات التى خرجت بها وأهمية النظر فى توزيع المياه.

وأضاف أن السودان لديه علاقات جيدة وممتازة مع الشقيقة أثيوبيا، وزاد قائلا: “علاقاتنا مع معظم دول الجوار غير موجهة لدولة ضد أخرى، وحريصون أن يلعب السودان دوره الإقليمى كما هو مقدر لنا كاملا”.

اليوم السابع
أسماء نصار
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        هم يخادو 55 السودان 18 وبعداك لوحصل نقص يتناصف بينهم اي عدل هذا لو كان الكلام ده صحيح مفروض السودان يقف ضد مصر وضد اتفاقية 59 عشان ماتتهمو بالغباء

        الرد
      2. 2

        حتى موية الله المجانية ده حتاجرو وتمنو على المواطن الغلبان بيها … الخوف يجى يوم تقسمو لينا الهوا البنتنفسو فى اكياس بلاستيك

        الرد
      3. 3

        لن يرضى عنك المصريين حتى لو أنفقت عليهم مال قارون، وسوف يطلبون المزيد المزيد. متى يعي رجال الساسة عندنا هذا الأمر رغم أن حتى العامة يعرفون الشخصية المصرية جيدا. المهم نتمنى أن ترجع حلايب وشلاتين إلى حضن السودان بالتي هي أحسن، وهي راجعة بإذن الله عاجلا أم آجلا بالحسنى أو الأخرى والأيام دول.

        الرد
      4. 4

        [FONT=Arial][SIZE=7]

        يا عمي انت وزير دفاع ماشي تتكلم عن الموية؟ مالك ومالها ما في وزير مياه وناس فاهمين اكثر منك.. والله هندستك دي في شنو ما عارف.. كدي هندس لينا التمرد والحركات المتفلتة دي بعدين نشوف هندسة مياهك القذرة[/SIZE][/FONT]

        الرد
      5. 5

        يا هاني يارسلان يا شاطر
        اذا كان السودان حتى هذه اللحظة لا يستخدم حصته ويذهب الفائض لمصر التي لم تذكر كم هي حصتها وكم تستقبل..
        ان الخصم الذي سيحدث ماهو عبارة الا عن فائض حق السودان الذاهب لمصر اذن مصر ليس لديها اي كلام او حجة لتشتكي .. بحيث ان الحبشة ستملأ البحيرة بفائض كانت تاخذه مصر واخذت على انه حق طبيعي .. السودان حقه من مياه النسل 18 مليار الا انه لايستخدم نصف الكمية فماذا انتم فاعلون يوم ان نطالب بحقنا الذين تنكرونه الان كمديونية ..
        اذا اراد المصريون حل المسألة عليهم الاستشلام ان يعظى كل ذي حق حقه ويجب ان تكون هناك اتفاقية جديدة يتم تنفيذها لحفظ الحقوق..

        الرد
      6. 6

        رسلان عدو السودان رقم 1 فى مصر واهم جواسيسه مستفيدا من علاقته بمسييحيى السودان الاقباط. فلتعلموا ان هذا الشئ الذى اسمه هانى رسلان يحتل المرتبة الاولى بجدارة فى قائمة الكارهين والحاقدين على السودان…شخص كذوب كما فضحته الجزيرة. السدانيين يارسلان لايساندوا القتلة المجرمين. بالمناسبة هو مسيحى وحاقد على الاسلام. والان اصبح كل من يبغض الاسلام وشرع الله يركب هذه المركب (مركب معاداة الاخوان). علينا ان نتحد ليس لصالح الاخوان ولكن ضد هذا السرطان الخبيث المعادى للاسلام والملى بالصديد
        . صدقنى يارسلان اى حكومة سودانية قادمة لها هيبة وحب لبلادها ونظرة استراتيجية ستحقق رغبة عامة السودانيين بتوقيع اتفاقية عنتبى, وبعد كدة نحن حنطالبكم بالدين المائي وورونا شطارتكم..قصدى فهلوتكم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس