كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الترابي يفاجئ الجميع ويدخل البرلمان بعد «15» عاماً



شارك الموضوع :
فاجأ الأمين العام للمؤتمر الشعبي وعرَّاب الإنقاذ السابق د. حسن الترابي الجميع بقبوله وتلبيته دعوة للحضور إلى البرلمان لدعم مبادرة «أهل الله» لوقف الصراعات القبلية بالبلاد، واعترف الترابي أنه لم يدخل البرلمان منذ المفاصلة في قرارات الرابع من رمضان عام 1999، وقال: «لم أدخله منذ أن أُقصيت ولم أعد إلاَّ هذا الصباح ولم أفكر يوماً بالرجوع»، فيما عبر رئيس البرلمان د. الفاتح عز الدين عن فرحه البالغ لدخول الترابي للبرلمان مردِّداً عدداً من هتافات أيام الإنقاذ الأولى «تكبير وتهليل، ولا لدنيا قد عملنا»، وقال: «وجود الترابي يجعلنا نتأكد أننا في الطريق الذي يجمع الأمة مهما كان الثمن غالياً». وأضاف قائلاً: «مهما ظن الناس أن وجود الترابي سيقصي زيداً أم عمرو فلا بد من الأوبة لله»، في وقت أعلن فيه الترابي تأييده لمبادرة أهل الله لوقف الصراعات القبلية، وأرجع أغلب الصراعات التي تحدث بالبلاد لنسيان الله.

وقال الترابي مخاطباً انطلاقة المبادرة بالبرلمان برعاية لجنة الشؤون الاجتماعية إنهم في الحياة يعملون من أجل الآخرة، وأشار إلى أنهم تفرقوا من قبل في إشارة منه للمفاصلة، وأكد أن ما يجمعهم مثل هذه المبادرة التي وصفها أنها حلقة عمل و«ذكر»، وأكد أن البلاد مصابة بالكثير من الفتن الأمر الذي يستدعي وقوف الجميع مع القانون، ودعا الترابي الله أن يبارك في مبتدري المبادرة وينعم عليهم ببركاته، وأضاف قائلاً: «ما أحوجنا لمثل هذه المبادرة»، وأشار لاحقاً في تصريحات بالخارج، إلى أن قضية دارفور لها جوانب كثيرة للحل من بينها تحقيق العدالة الاجتماعية، وأكد على أن رجال الطرق الصوفية يمكن أن يكونوا جزءاً من الحل. وأكد أن السودان عندما توحَّد من قبل لم توحده الحكومة، بل وحده رجال الدين «أهل الله».

من ناحيته، قال رئيس البرلمان الفاتح عز الدين: «إن فرحي أعظم بوجود الشيخ الترابي»، وأشار إلى أن وجوده يزين الأوبة للصف الإسلامي الجامع، وأكد أن مشكلات البلاد مهما استعصت على الحل فإنها ستحل بالرجوع لله. من جهته، دعا مساعد الرئيس عبد الرحمن المهدي لوقف التقسيمات الإدارية في المحليات على أساس قبلي للحدِّ من الصراعات القبيلة.

صحيفة الإنتباهة
ع.ش

شارك الموضوع :

8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        اللهم وحد صفوف المسلمين

        الرد
      2. 2

        نتمنى من الله ان تكون هذه الخطوة مرحلة جديدة نحو تصالح سياسي عام يضع المصالح الوطنية اولا … و ليعلم الجميع ان المتربصين بنا كثر!!!فاعدؤنا لا يفرقون بين (الوطني) و (الشعبي) و (الاتحادي) و (الامة) انما المقصود هو (السودان) بارضه و شعبه …..و موارده الكثيرة !!! اللهم أصلح بينهم و أغسل قلوبهم من الحقد و الحسد و البغضاء ….و اجعل المحبة زينة افئدتهم …..

        الرد
      3. 3

        في (لا إله إلا الله محمد رسول الله )

        إنت خليك في مجالسة المرضي وتحميم الكلاب.

        الرد
      4. 4

        [SIZE=5]هذا الترابي هو سبب كل البلاوي التي حلت بالسودان .. لا تنتظرو منه اي خير لانه جبل على الكيد والدسائس .. اللهم احفظ السودان من كيد هذا الماكر الخبيث آمييييييين .[/SIZE]

        الرد
      5. 5

        ما يغفل عنه الكثيرين انه بعد الاجراءات التي اتخذتها السعودية والامارات ودول خليجية اخرى ومصر ودول عربية وعالمية اخرى بتصنيف تنظيم الاخوان المسلمين تنظيما راعيا للارهاب فان المؤتمرين الوطني والشعبي وجدا نفسيهما على سطح صاج ساخن جدا
        وهاهي الرياح تهب من الشمال والشرق والغرب والجنوب بغتة ولكل اول اخر على ايتها حال وهذا حال الدنيا وستمضي هذه المرحلة بمالها وبماعليها وسبحان الله قادر على كل شئ مدبر الامر انها حالة النزع

        الرد
      6. 6

        المتوقع !!!!

        الرد
      7. 7

        [SIZE=5]الله يسامحك يا حمامة على الكلام الكتبتو( إنت خليك في مجالسة المرضي وتحميم الكلاب ) انت راية الاسلام ده مرفوعة فقط في السودان البلد الان انت قاعد فيها دى مطبقه الاسلام اكتر من بلدك ليه ما استهدفوها او اتربصو بيها ورافعه راية (لا إله إلا الله محمد رسول الله ) اكتر من بلدك فلذلك قل خير او اخرس ولا انتم جدكم العباس لذلك استهدفوكم ؟ [/SIZE]

        الرد
      8. 8

        شوفو حلات الشنا دي ؟!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس