كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

السودان: الجيش يطرد المتمردين من مليط



شارك الموضوع :
تمكن الجيش السوداني من السيطرة على منطقة مليط بولاية شمال دارفور ولاتزال قواته تطارد المتمردين بعد أن ولوا هاربين، في أعقاب دخول قوات من حركة تحرير السودان التي يتزعمها مناوي المدينة بمساعدة مجموعات أخرى.

وقال والي ولاية شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر، يوم الجمعة، إن القوات المسلحة كبدت المتمردين خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، ولاتزال تطاردهم بعد أن ولوا هاربين.

وأضاف: “شمال دارفور ستكون مقبرة للمتفلتين والمتمردين بالحركات المسلحة.

وأبان – طبقاً للمركز السوداني للخدمات الصحفية – أن طريق الفاشر مليط أصبح سالكاً ومؤمناً بعد طرد المتمردين من منطقة مليط.

وقال كبر إن المتمردين لم يجدوا الوقت الكافي لنهب ممتلكات المواطنين بعد أن داهمتهم القوات المسلحة الباسلة.

ودعا المواطنين إلى عدم الانصياع إلى الشائعات التي يروج لها البعض لاستعادة الحرب بالولاية، بجانب التبليغ الفوري عن أي تحركات لمجموعات مسلحة أو تفلتات بمناطق الولاية المختلفة.

أخبار سارة

وقال والي شمال دارفور عثمان كبر خلال مخاطبته المصلين يوم الجمعة بمسجد السلطان، إن القوات النظامية تحاصر الآن قوات الحركات المتمردة في كل الجبهات، وتعمل على طردها، واعداً المواطنين بسماع أخبار سارة في القريب العاجل.

ونبه كبر إلى الشائعات التي قال إن الحركات بدأت في إطلاقها حول استهداف الفاشر بهدف إشاعة البلبلة وسط المواطنين.

وأكد أن هذه الشائعات عارية من الصحة، وأن المدينة وما جاورها تنعم بالأمن والاستقرار، داعياً لعدم الالتفات إليها ومحاربة مصادرها.

وأعلن والي شمال دارفور عثمان كبر مقتل عدد من قادة الحركات المسلحة لدى اعتدائها على مدينة مليط، مبيناً أن القوات النظامية أعدت خطة محكمة ستعمل على انحسار رياح الفتنة.

وأضاف أن “قائدي أول وثاني القوة المهاجمة قتلا في المدينة، بجانب عدد من جنود الحركات، وأن مدينة مليط الآن آمنة ومستقرة في يد الحكومة بعد طرد القوات المهاجمة”.

شبكة الشروق + وكالات

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        يا سبحان الله … لمن كان الجيش الشمالي بيحارب المتفلتين العالم قام وقعد ومحكمة دولية وامم متحدة ومعارضه وحقوق انسان الخ ….

        والآن اصبح سحق المتفلتين قانوني مائه في المائه حسب قوانين محكمة الخنازير الدولية .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس