كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

هاتوا من الآخر



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

هاتوا من الآخر

لم يقصر المسؤولون في بلداننا في طمأنتنا بأن الأزمة المالية العالمية الحالية لا تهمنا، ولن نتأثر بها، وأنا أصدق المسؤولين لأن كلامهم هذا يؤكد أن وجودنا على خارطة العالم افتراضي.. يعني “حتى ولا هامشي”.. صحيح ستجد اسم بلدك على الأطلس، ولكنك ستجد أيضا عبارة الثقافة العربية في العديد من الكتب، بينما لا تجد أثرا لهذه الثقافة في حياتك .. وستقرأ في الصحف ان مستوى دخل الفرد في بلدك ارتفع – مثلا بنسبة 12% خلال السنوات الثلاث الأخيرة وتنظر لحالك وتدرك أن صرت أكثر فقرا بنسبة 65% خلال تلك السنوات

كيف لن نتأثر بالأزمة الاقتصادية والمالية العالمية ونحن دول تعيش فقط على إنتاج وتصدير المواد الخام والذين يشترون تلك المواد يعانون من الفلس وبالتالي لن يشتروا بضاعتنا إلا بأسعار متدنية؟ .. يا جماعة نحن قوم جلودنا سميكة، فقولوا لنا بصريح العبارة إن “ما خفي أعظم”، .. أتمنى ان يسأل صحفي وزيرا للمال او الاقتصاد عن حال البلاد والعباد في ظل الركود الاقتصادي العالمي الحتمي فيرد الوزير (بالمصري): وانت شفت حاجة يا جميل!! قولوها لنا على بلاطة بأن معدلات البطالة سترتفع وأن بعض بنوكنا ستصاب بجلطات تسبب لها الشلل ونحن نعلم سلفا ان معظمها في حالة موت سريري بعد أن نهبها القراصنة باسم الاقتراض وامتنعوا عن سداد القروض

في بريطانيا ارتفعت مبيعات الخزائن الحديدية بنسبة 700% خلال الأشهر الأربعة الماضية، بعد ان فقد الناس ثقتهم بالنظام المصرفي، وصاروا مثل والدي رحمه الله الذي كان يعود الى البيت ويفتح الخزنة ويضع فيها كل ما معه من نقود (ولم تكن تزيد على عشرة قروش في اليوم الواحد).. كان هناك بنك يجاور المطعم الذي كان والدي يملكه، ولكنه كان يصف كل من يضع نقوده في البنك بالغباء (بعد وفاته لم نعثر على مفتاح الخزنة وأتينا بحداد استخدم كميات هائلة من اللهيب حتى فتحها وعثرنا بداخلها على مبالغ معدنية في حدود نصف جنيه، ورق قلب الحداد واكتفى بنصف الجنيه نظير أتعابه، رغم انه كان قد اشترط مسبقا كسر الخزنة نظير جنيهين).. لست من أنصار سياسة الترويع التي يعتبر الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش أكبر مروجيها: نجعل الشعب الامريكي يعيش في خوف مقيم من الإرهاب فلا يلتفت الى خيباتنا في العراق وأفغانستان والجبهة الداخلية .. يعني لن يصل بي الأمر الى وقف التعامل مع البنوك ولكنني أورد حكاية البريطانيين مع الخزائن الحديدية كشاهد على ان حكومتهم واضحة وصريحة معهم وأبلغتهم بأن القادم أسوأ.

يعني لا داعي لاستعباطنا والزعم بأننا لن نتأثر بالكارثة الاقتصادية العالمية التي لم تكتمل حلقاتها بعد، فنحن سلفا نعيش في وضع كارثي .. نعم نحن لا في العير او النفير في السياسة الدولية، ولا شأن لنا بالاكتشافات والاختراعات ولا التقدم العلمي والإداري، ولكننا على الأقل بشر نأكل ونشرب ونلبس ونحتاج الى سقوف فوق رؤوسنا.. انصحونا بترشيد الإنفاق والتوقف عن الصرف البذخي، ولتكن حكومتنا قدوة لنا وتتوقف عن طرح وتنفيذ المشاريع التفاخرية التي لا نعرف لها نفعا ولا جدوى.. وحلفتكم بالله بلاش استضافة مؤتمرات، ورغم أننا قد قد نبدو بلهاء، إلا أننا في واقع الأمر لا نخلو من “فهم” ونعرف أنه يا ما شفنا مقصات تفتح مشاريع مزركشة، ثم لم نسمع عنها بعدها إلا ما “يقُص” شرايين القلب ويفقع المرارة!!‬[/SIZE][/JUSTIFY]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        ياابو الجعافر الوزير بيقول ان الشاة بعد ذبحها لا تشعر بالالم لاننا شعب اصبحنا لا نتاثر من كثرة الاهوال التي مرت علينا فالله درك ياوزير المذابح.

        الرد
      2. 2

        حقيقة انا من اكثر الناس تعجبالما يحدث في بلادي من تدهور مريع في كل المجالات وخاصة المشاريع التنمويه التي تنهض باالبلاد والعباد واكبر دليل علي التدهور ذلك الهروب الجماعي ومانراه الان بام اعيننا من الهجره القصريه من السودان الي دول الخليج خاصه , لماذا نصرف جزء من مورادنا الشحيحه اصلا في الاحتفالات والخزعبلات ولماذا لا نوجهها الي اعمار المشاريع القائمه كمشروع الجزيره والفاو والسوكي ونقوم بالنهوض بها حتي تنهض من كبوتها ويعم الخير الوفير كل السودان , لماذا تفرض الدوله ضرائب وجبايات علي المزارعين وهم في مراحل الانتاج الاوليه ولماذا لا تدعمهم بالقروض الميسره وتقوم بتحصيل هذه الاموال بعد الحصاد. ولماذا لا نكتفي زايتاونصدر للعالم الفائض من انتاجنا من الذره والقمح والزيوت واللحوم والخضروات والفواكه بكل انواعها, نحمد الله اكثيرا ان حبانا بالاراضي الزراعيه والبترول والذهب والمياه الوفيره والثروه الحيوانيه الهائله والموارد البشريه , نحن شعب نمتلك مقومات دوله قويه اقتصاديا ويحق لنا ان يكون مستوي دخل الفرد من اكبرها في العالم ولكن هناك حلقه مفرغه في ظل هذا الوضع المتدهور والمتردي والنطيح وماأكل منه السبع والضبع والتماسيح , واتحسر احيانا وتتصبب الدموع غزيرة علي ضياع كل هذه المنح الربانيه التي انعم بها علينا المولي الكريم ولكننا لم نحسن التصرف فيها واتمني من الله ان يراعي كل مسؤؤل ربه في الامانه التي اودعها له افراد هذا الشعب الغلبان المسكين في رقبته ويتذكر الحساب والخوف من عذاب يوم القيامه حيث لا ينفع مال ولا بنون ولا عمارات , اتقوا الله فينا وحسابوا انفسكم ايها الساده قبل ان تحاسبوا من الملك العادل .واتمني من الله ان يعم الخير كل ارجاء بلادي ونعيش في رغد العيش واعتقد ان المواطن السوداني يستحق ذلك واكثر من ذلك .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس