كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

رفضوا ذكر محاسني!!



شارك الموضوع :

رفضوا ذكر محاسني!!

[JUSTIFY]
انتابتني نوبة غباء شديد وسألت عيالي: ما رأيكم فيَّ كأب؟ كانت محاولة مني كي أبدو كأب ديمقراطي يستمع إلى آراء أولاده وبناته فيه! كنت أتوقع أن يكيلوا لي المدح فنجاحي كأب، أهم عندي من نجاحي مهنيا.. وكان أول رد على سؤالي السخيف ذاك أن «أعطيهم الأمان».. هنا أحسست بالخطر والندم، فلا يطلب الأمان في مثل هذه الأمور إلا شخص «ناوي على شر»!، ولكن وعلى وجهي ابتسامة مفتعلة قلت إنه ليس هناك ما يخشونه مني، و..«عينك ما تشوف إلا النور»: أنت أب تقليدي وتحب المكوث في البيت، وكلما طلبنا منك ان تصطحبنا إلى هذا المكان او ذاك، خرجت علينا بألف عذر أكثرها سماجة وركاكة «أنا مرهق»! أنت طاغوتي، خاصة عندما نكون نشاهد برنامجا ما في التلفزيون، فكلما جاء رأس الساعة طلبت قناة إخبارية لتسمع نفس الكلام الذي يسد النفس عن الموت والخراب في غزة والرمادي والبنفسجي.. وكلما سمعت كلمة دارفور طلبت منا السكوت وكأنك «فور» صاحب «الدار».. وترغمنا على النوم المبكر مثل الدجاج؟ ولماذا يضايقك ان يلعب الواحد منا بأزرار الهاتف الجوال، وأنت أيضا تفرض علينا ذوقك في الطعام وتتغزل بالأكلات الشعبية السودانية، رغم أنك تتعاطى ثلاثة أنواع من العقاقير الطبية عقب تناولها، وكلما طلب واحد منا أن تشتري له شيئا تعللت بأن الميزانية «بايظة» وتعاني من عجز!
كنت أرجو ان اسمع شيئا عن محاسني قبل مماتي، ولكنهم أثبتوا أنني كتلة متحركة من العيوب والنقائص.. جلست أفكر: هل أنا فعلا بتلك الدرجة من «السوء» التي صورني بها عيالي؟ هل في ما قالوه ما يدل على أنني أب فاشل؟ فكرت، واستنتجت أنني لست فاشلا، لا أحب الصرمحة في الأماكن العامة وأفضل البقاء في البيت؟ هذا – لو يعلم عيالي – مدح، فكم من ولد أو بنت يتمنى ان يلتقي بأبيه في البيت، ولا تتحقق أمنيته إلا مرة في الشهر أحيانا.. أكون متسلطا أثناء مشاهدة البرامج التلفزيونية وأتحول إلى قناة إخبارية في رأس كل ساعة؟ هذا ابتلاء تقتضيه ضرورات أكل العيش كصحفي، وأهتم بأشياء عجيبة مثل دارفور وكأنني السيد «فور» صاحب «الدار»؟ تلك ضريبة الانتماء إلى الوطن! وتحتجون لأنني أرغمكم على النوم المبكر؟ سيأتي يوم تشتهون فيه حتى النوم المتأخر فلا تضيعوا فرصة إراحة الجسم والعقل بالنوم! أتضايق عندما أرى أحدكم يعبث بأزرار الهاتف الجوال بغير داع وكأنه أداة للتسلية؟ نعم اعترف بذلك ولو كنت أملك السلطة الكافية لسحبت الهواتف الجوالة من جميع الأشخاص الذين صاروا يستخدمونها كبديل للمسبحة! أحب الأكلات الشعبية السودانية وأفضلها على «أكل السوق»، رغم أنها تسبب لي مشاكل هضمية؟ هذه «تهمة» ثابتة، فبارد على قلبي ان تسبب لي الأكلات السودانية عسر الهضم من ان أدخل في جوفي طعاما لا أعرف مصدره ولا كيف تم إعداده! وتقولون إنني أرفض شراء أشياء قد تطلبونها؟ هذا صحيح وأبشركم بأنني سأظل أرفض أي طلب سخيف أرى فيه هدرا لمواردي المحدودة، ولعلمكم فأنا لا أدخر المال لأتزوج بأخرى، ولا للتباهي بما عندي، وأتعمد حرمانكم من بعض الكماليات لأنني أعرف معنى «اخشوشنوا فإن النعمة لا تدوم».

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        دائما ما يمتزج عندي الضحك بلألم في سطور مقالاتك أستاذ
        جعفر عباس ….بتضغط على مواطن الجرح بشي من الضحك

        ممكن الأكلات السودانية ذات قيمة غذائية اكثر من اكلات
        ثانية مشبعة بالدهون

        جزيل الشكر ..مع وافر الدعاء لك بالصحة والعافية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس