فدوى موسى

الرعديد


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B]الرعديد [/B][/CENTER]

شكراً دكتورة فدوى موسى لما سطر في سياج الجمعة 82/6 «طلقني بلا زعل» الحمد لله تجدعي الحجار، شكراً على القصة ذات المعنى والمدلول لواقع معاش وملموس إكتوى منه الكثيرات من النساء من رجال ناكري الجميل زائغي البصر والعقول. أما سؤالك هل تنحاز للرجل الذي تخلَّن عنه الحريمات الصغار ولفظوه كالنواة للحاجة كلتوم، الاجابة كلا وألف كلا وإليك هذه القصة:

«منذ أكثر من عشرون عاماً تزوجت.. وقدتخرجت من كلية الاقتصاد وبدأت تواجه المستقبل متفائلة بعد أن حصلت على وظيفة في ديوان.. تقدم لخطبتها شاب رسم لها صورة جميلة للحياة معه، أنجبا طفلاً وراء الآخر حتى أصبحوا خمسة، أكبرهم على وشك التخرج، مضت بهم الحياة، ثم بدأ الفتور يدب في مشاعره نحوها ونحو بيته وأولاده، وبحس الأنثى، لا أقول بدهائها عرفت أنه على علاقة بإحدى زميلاته في العمل».

لو كنتي مكانها ماذا أنت فاعلة، هل تكوني كالسمكة خارج الماء؟ أم ترددي قول الشاعر الفيلسوف محمد إقبال:

الاسود لا تأكل شيئاً سوى فريستها

والثعلب يأكل الجيفة واللحم العفن

أم ترددي قول إخوتنا في شمال الوادي: «اللي أخدته الأرعة ح تاخدو أم شعر». أم تقبليه مرددة العرجة لي مُراحا.

آخر الكلام.. المرأة إن أحبت مخلوقاً أعمى، وإن كرهت ذئب مفترس.. حمانا الله

صالح محمود عبد الله «الجرافة»

من المحررة..

أشكرك الأخ صالح. لك أن تعلم أنني لو كنت مكانها.. لأدركت ما يقوم به هذا «الرعديد».. فإنني سوف أقوم ببعض التصرفات بدءاً.. «أعمل رايحة خالص».. وأدخل في برنامج ملح وملاح مع زميلاته في العمل ومن ضمنهن «ست الاسم» وأعمل عليها برنامج «تشويه صورة العبد لله» بطريقة محكمة جداً حتى تقنع من خيراً فيهو.. دا لو كنت بعد داك حريصة على البقاء في ذات السيستم مع ذات (الرجل الخبيث).. أما لو كنت متلككة فإنني سوف أمارس عليه الضغط النفسي والاقتصادي.. أهديء من روعي وادعي أنني قابلة للموضوع مقابل إشتراطات إقتصادية تعجيزية زي «سجل لي عرباتك.. سجل لي شركاتك ما إنت العسل ذاتك».. أما الخيار الجاد.. فإنني سوف أختار نفسي وأخارج أسرتي من برنامج الملل أو البرود وغيره وانتزع «الرعديد» من أحضان الفكرة.. أو أتغنى له الطلاق «ياهو يا بيت أبوي» أوأعمل مجنونة أغلي زيت الفول في أعلى المعدلات، وأشوي بيهو الرعديد.. أمارس المسكنة وأقبل الضرة.. وأعمل متسامحة لو النفوس لو إتصافت البيت بيشيل أربعة وكدا.. يعني ما ملكت إيمانه.
[B] آخر الكلام:-[/B]

مرة ثانية شكراً الأخ الجرافة.. ربما دعت طيبة المرأة الزائدة!! وحسن معاملتها للرجل.. للإعتقاد بأن جميع النساء مثلها.. عليه دعه يتورط ويعرف الله حق براهو..

[B]مع محبتي للجميع[/B] [/JUSTIFY][/SIZE]

سياج – آخر لحظة
[email]fadwamusa8@hotmail.com[/email]



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *