الطاهر ساتي

(اقتناص الفرص)


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B](اقتناص الفرص) [/B][/CENTER]

وهذه من الروائع التي وقفت عندها طويلاً، ونقرأها معاً، فهي ليست (محض قصة)، بل واقع في حياة الناس ..عند لحظة تنفيذ عملية سطو بأحد البنوك، صرخ اللص موجهاً العملاء والعاملين بالبنك : (لا تتحركوا المال ملكُ للدولة، وحياتكم ملكٌ لكم)، فاستلقى الجميع على الأرض بكل هدوء، وهذا ما يسمى (تغيير مفاهيم العقل).. أي، تغيير الطريقة المثالية للتفكير بطريقة أخرى غير مثالية، ولهذا ظن الجميع – العملاء والعاملون – أن أموال الدولة التي بالبنك ليست أموالهم، فاستلقوا على بطونهم بطرائق تفكير جديدة تخاطبهم بلا مبالاة فحواها : (ياخ أنا مالي).. ولكن سيدة لم تحسن فهم توجيه اللص، إذ استلقت على طاولة بشكل مثير للشهوات، فصرخ فيها اللص : (رجاءً كوني متحضرة، هذه سرقة وليست اغتصاباً)، وهذا ما يسمى (الاحتراف)..أي التركيز يجب أن يكون فقط على ما تدربت عليه وما نويت تنفيذه دون الاستجابة إلى أية مؤثرات هامشية أو الاستمالة إلى أهداف أخرى.!
** ونفذ اللصوص عملية السطو بهدوء، ثم عادوا الى مقرهم بالمال المنهوب ..اقترح أحدهم للزعيم قائلاً: (يا زعيم دعنا نعد الأموال التي سرقناها)، فزجره الزعيم: (أنت غبي، هذه الأموال ضخمة، وعدها سيأخذ منا وقتاً طويلاً، فاصبروا، سوف نعرف حجمها من نشرة أخبار المساء)، وهذا ما يسمى (الخبرة والتجربة)، وهي أكثر أهمية من المؤهلات الورقية.. وهناك، بالبنك حيث موقع الحدث، بعد أن غادر اللصوص، كاد نائب المدير أن يتصل بالشرطة، ولكن أمره المدير العام بعدم الاتصال قائلا: (انتظر قليلاً، دعنا نأخذ عشرة ملايين دولار ونحتفظ بها لأنفسنا، ثم نضيفها الى السبعين مليون دولار التي اختلسناها سابقا)، وهذا ما يسمى (اقتناص الفرص)، أي تحويل الأوضاع غير المواتية لصالحك، أو بالعربي الفصيح: السباحة مع التيار.!
** المهم، في اليوم التالي، ذكرت أخبار المساء تعرض البنك لعملية سطو مسلح وأن المبلغ المنهوب يقدر (100 مليون دولار)..ابتهج اللصوص بالمبلغ المذكور في نشرة الأخبار، وشرعوا في عد المبلغ المنهوب الذي بطرفهم.. لم يتجاوز المبلغ (20 مليون دولار)، أو هكذا كانت المفاجأة، فعدوه للمرة الثانية، ثم الثالثة، وفي كل مرة يجدون أن حجم المبلغ لا يتجاوز (20 مليون دولار فقط لاغير)..غضبوا، لقد غامروا بحياتهم من أجل (20 مليون دولار)، ولكن مدير البنك حصل على (80 مليون دولار)، بلا مغامرة، فالأفضل أن كون المرء متعلماً بدلاً من أن يكون لصاً، أو هكذا حدثتهم أنفسهم، وهذا ما يسمى (المعرفة تساوي قيمتها ذهباً).. وهناك، كان مدير البنك سعيداً للغاية، ليس فقط لنجاحه في اختلاس (10 ملايين دولار)، بل أيضا لنجاحه في تغطية اختلاسات سابقة مقدرة بـ(70 مليون دولار)، وهذا ما يسمى باقتناص الفرص والجرأة على ارتكاب المخاطر.. انتهت الحكاية، ولكن مغزاها تتوغل في حياتنا العامة بلا نهاية..فاللص ليس هو فقط من ينهب أموال الناس والبلد ليلاً بقوة السلاح، بل قد يكون المكلف بإدارة تلك الأموال وحمايتها نهاراً.![/JUSTIFY][/SIZE]

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

تعليقات فيسبوك


تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *