كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مقتل 20 وإصابة العشرات في اشتباكات في بنغازي بليبيا



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]قالت مصادر طبية إن 20 شخصا على الاقل قتلوا وأصيب حوالي 70 عندما اندلعت اشتباكات بين الجيش الليبي وقوات لواء سابق من جانب وبين إسلاميين متشددين من جانب آخر في مدينة بنغازي بشرق البلاد يوم الإثنين.

وفي أسوا قتال منذ شهور تلقت قوات الجيش دعما من طائرات هليكوبتر قتالية تابعة لقوات مؤيدة للواء السابق خليفة حفتر الذي يريد تطهير ليبيا من إسلاميين متشددين يقول إن الحكومة المركزية الضعيفة فشلت في السيطرة عليهم.

وقال أطباء في مستشفى إن 20 شخصا على الأقل قتلوا وأن 67 أصيبوا في بنغازي وحدها. وذكرت مصادر طبية أن تقارير أفادت أن حوالي 18 أصيبوا في مدينة المرج شرقي بنغازي حيث اندلع قتال هناك أيضا.

وتشهد ليبيا اضطرابات منذ ثلاث سنوات بعد ان أطاحت حرب قادها حلف شمال الاطلسي بمعمر القذافي حيث يخوض الصراع الآن اسلاميون متشددون ومعارضون لهم وفصائل اقليمية وسياسية.

وقال مقيمون إن جماعة أنصار الشريعة المتشددة هاجمت يوم‭ ‬الاثنين معسكرا للقوات الخاصة التابعة للجيش مما أدى إلى اندلاع قتال في عدة مناطق بالمدينة الساحلية. وانضمت قوات حفتر للمعركة الدائرة في مناطق سكنية في حين ظل السكان المذعورون داخل منازلهم. وأغلقت المدارس والجامعات.

وشوهدت القوات الخاصة للجيش أيضا تحرك تعزيزات إلى منطقة القتال في غرب ثاني أكبر المدن الليبية.

وبدأ حفتر حملة لمحاربة الاسلاميين قبل اسبوعين. ومنذ ذلك الحين أصيبت الحياة العامة بجمود شبه كامل في المدينة التي يوجد بها العديد من شركات النفط. وأغلق مطار المدينة.

وقصفت طائرة حربية تابعة لحفتر يوم الأحد كلية جامعية أثناء محاولتها مهاجمة معسكر للإسلاميين يقع على مقربة. وأصيب شخصان.

ورفضت الحكومة وكتائب ميليشيات وفصائل سياسية متنافسة هجوم حفتر على المتشددين ووصفته بأنه محاولة انقلاب بعد ان اقتحمت قواته البرلمان أيضا منذ اسبوع.

وحذرت جماعة أنصار الشريعة التي أدرجتها واشنطن على انها منظمة ارهابية الولايات المتحدة الاسبوع الماضي من التدخل في الازمة الليبية واتهمت واشنطن بمساندة حفتر. ولا توجد في ليبيا مؤسسات عاملة تذكر ولا يوجد جيش وطني حقيقي يفرض سلطانه على الميليشيات المتحاربة.

ورفض عبد الله الثني القائم بأعمال الحكومة الليبية يوم الاربعاء تسليم السلطة لرئيس وزراء جديد منتخب.

صحيفة المرصد
خ.ي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس