كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

خبراء: أسر الجندي الإسرائيلي سيزيد ضراوة المعركة بغزة وسيثبت مطالب الفصائل



شارك الموضوع :
رأى محللون سياسيون فلسطينيون أن إعلان كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة “حماس” عن أسر جندي إسرائيلي، سيزيد من ضراوة العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة، وسيرفع من وتيرة القتل والمجازر ضد المدنيين الفلسطينيين.

واتفق الخبراء في الشأن الفلسطيني في أحاديث منفصلة للأناضول، أن أسر الجندي الإسرائيلي سيشكَّل نقطة قوة جديدة لكتائب القسام، تدفعها للتمسك بمطالبها لوقف إطلاق النار تجاه إسرائيل.

ومساء يوم الأحد، أعلنت كتائب عز الدين القسام أسر جندي إسرائيلي، خلال المواجهات مع الجيش الإسرائيلي في غزة.

وقال “أبوعبيدة”، المتحدث باسم القسام، في كلمة متلفزة، إن كتائب القسام أسرت الجندي شاؤول آرون خلال المواجهات في غزة، مشيرا إلى أن رقمه العسكري هو “60962065”.

وتوقع الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف، ألا يستسلم الجيش الإسرائيلي بعد تمكن القسام من أسر جندي جديد، وأن الضراوة ستكون أكبر في المعركة الحالية، بارتكاب المزيد من الجرائم ضد المدنيين الفلسطينيين.

وقال الصواف “سيكون للمقاومة حديث مختلف عما كان في السابق، وسيجعل الجانب الإسرائيلي يعيد حساباته تجاه ما يجري على الأرض، وسيسعى جاهداً لدفع أطراف مختلفة لوقف إطلاق النار، ولكن بعد أن يشفي غليله من دماء الشعب الفلسطيني”.

وأضاف “إعلان القسام أسر الجندي وقتل 13 من جيش النخبة (الإسرائيلي)، وربما الساعات القدامة تحصل مفاجئات جديدة”.

وتابع “بنيامين نتنياهو (رئيس الوزراء الإسرائيلي) انتهى سياسياً، وبعد المعركة هذه سيجمع أوراقه ويغادر الحكومة”.

بدوره، قال المحلل السياسي طلال عوكل، إن أسر الجندي الإسرائيلي “يشكل تحول كبير، وربما من المرات القليلة التي تتمكن فيها أي مقاومة من أسر جندي إسرائيلي خلال المعركة، وهذا مؤشر على أن هناك إمكانيات لأسر المزيد من الجنود الإسرائيليين”.

وقال عوكل لـ “الأناضول”، إن هذا سيوفر شرط جديد للمقاومة للتمسك بمطالبها، ويضعف الجانب الإسرائيلي”.

وأشار إلى “التحرك الأمريكي الجدي لوقف إطلاق النار هو محاولة لإنقاذ حكومة نتنياهو، وأن المزيد من العمليات العسكرية سيؤدي إلى المزيد من الارتباك وعدم وضوح الأهداف الإسرائيلية، والمزيد من الخسائر والورطات التي سيدفع ثمنها غالياً على حسابه الشخصي”.

وقال “إن أسر الجندي تحول مهم، خاصة أنه جاء في وقت تجرى مفاوضات لوقف إطلاق النار، وهذا يعطي غطاء قوي للمفاوض الفلسطيني لكي يتمسك بشروطه”.

وأشار إلى أنه “عندما تهدأ أصوات الانفجارات سيخضع نتنياهو وحكومته لحساب عسير من زملائه في حزب الليكود، وسيؤدي إلى تفكيك تحالف الحكومة ومغادرة نتنياهو الحكومة والإطاحة بعدد من الرؤوس السياسية في إسرائيل”.

وستشهد الأيام القادمة مزيدًا من التصعيد الإسرائيلي والقصف العنيف على قطاع غزة عقب إعلان القسام أسره للجندي “أرون”، كما يرى هاني البسوس، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الإسلامية بغزة.

وقال البسوس “ستحاول الآليات العسكرية الإسرائيلية المتمركزة على الحدود مع قطاع غزة التوغل أكثر، فهي في حالة تخبط وغضب شديد، ولكنها تعلم في الوقت ذاته بأن هذا سيكبدها مزيًدا من الفشل وخطف الجنود”.

وأضاف:” إسرائيل تعلم أنها دفعت ثمنًا باهظًا من عمليتها العسكرية على قطاع غزة، بعد الذي واجهته من تطور نوعي للمقاومة، وبالتالي ستحاول ترميم الموقف من خلال مزيد من القتل في صفوف الفلسطينيين، في محاولة لإرضاء الشارع الإسرائيلي الذي يحمّل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو مسؤولية فشل العملية”.

ويتوقع البسوس بأن يستمر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، لأيام معدودة، مشيرًا إلى أن إسرائيل في نهاية المطاف ستضطر إلى إيقاف عمليتها العسكرية والتفاوض مع المقاومة.

وأسر المقاومة الفلسطينية للجندي “أرون” سيمنحها الفرصة لرفع سقف شروطها ومطالبها كما يرى البسوس.

بدوره، قال عدنان أبو عامر، المحلل السياسي والخبير في الشأن الإسرائيلي، إن “أسر الجندي الإسرائيلي سيطرح نقاشات عديدة و”كبيرة جدًا”، فيما يتعلق بمسألة الهدنة وشروط المقاومة.

وأضاف:” نحن اليوم أمام حديث عن صفقة شاملة لكل الموضوعات، العدوان والأسرى والحصار وغيرها، بعد هذه المستجدات في ساحة المعركة”.

واعتبر أبو عامر أن عملية اختطاف الجندي هي بمثابة “تحذير أمني” للقوات الإسرائيلية بعدم التوغل أكثر في قطاع غزة، لأن هذا سيرجح كفة اختطاف المقاومة لمزيد من الجنود، مضيفًا “لكن الساعات القادمة ستشهد مزيدًا من القصف”.

ويرى محمود العجرمي، المحلل السياسي، بأن أسر الجندي الإسرائيلي سيغير المعادلة، وسيدفع الأطراف الخارجية للتدخل بوتيرة أعلى لوقف إطلاق النار.

وقال متحدثًا للأناضول:” إسرائيل الآن مازالت غارقة بالرمال المتحركة في غزة، وستعمل على شراء مزيد من الوقت للانتقام من المدنيين، فلا بنك أهداف لها”.

وأضاف:” وتيرة التصعيد الإسرائيلي على غزة ستكون محدودة جدًا خلال الساعات القادمة، وإسرائيل لن تغامر في تعريض جنودها للأسر”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها كتائب القسام بأسر جندي إسرائيلي، حيث قامت بتنفيذ العديد من عمليات أسر الجنود، كان آخرها الجندي جلعاد شاليط، الذي أسرته في عام 2005، وبعد صفقة تبادل للأسرى أبرمتها حركة حماس وإسرائيل، في أكتوبر/تشرين أول عام 2011، برعاية مصرية، أفرجت السلطات الإسرائيلية آنذاك عن 1050 أسيرا ، مقابل تسليم حماس للجندي “شاليط”.

وعقب الإعلان عن أسر الجندي خرج الآلاف في غزة والضفة الغربية في مسيرات ابتهاج، فيما لم يصدر أي تعليق رسمي من الجانب الإسرائيلي حتى الساعة 20:40 (ت.غ).

ومنذ السابع من الشهر الجاري، يشن الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية على قطاع غزة، الذي يقطنه أكثر من 1.8 مليون فلسطيني، وتحاصره إسرائيل منذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات التشريعية في يناير/ كانون الثاني 2006.

وقتل جراء تلك العملية العسكرية، التي تسميها إسرائيل “الجرف الصامد”، 436 فلسطينيا، بينهم 98 اليوم فقط، فيما أصيب 3008 فلسطينيين، بحسب مصادر طبية فلسطينية، حتى الساعة 20:40 تغ اليوم الأحد.

كما تسببت في تدمير 694 وحدة سكنية بشكل كلي، وتضرر 14500 وحدة أخرى بشكل جزئي، وفق إحصائية أولية لوزارة الأشغال العامة الفلسطينية.

غزة/ نور المصري، هداية الصعيدي/ الأناضول-

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.