كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

طارق الأمين يتذكر: الزنجي وسينما النيلين وكلوزيوم وخرطوم غرب وبلو نايل وقميص الجامايكا وفراش بكاء بوب مارلي في الديم



شارك الموضوع :
يوم الثلاثاء إتصلت بي عبر الهاتف إذاعة ساهرون للمشاركة في لقاء علي الهواء وقد إنتابني أوﻻً بعض إستياء من عدم التنسيق المسبق للمواعيد ولمعرفة ماهية اللقاء غير أن إستيائي قد تحطم بمجرد معرفتي أن ذلك كان عملاً إبداعياً مرتجلاً حيث أن ضيفاً علي الهواء ذكر إسمي في معرض ذكرياته في مجال التعليم وعلاقته بالفنون.

وكان ذلك الضيف هو الخبير التربوي الأستاذ إبراهيم البلك وقد كان سعيداً يردد في قصيده كتبتها وقمنا بادائها في شعبة الموسيقي المدرسية عام 1983 بمدرسة الخرطوم الجديدة الثانوية بمعية زملائي الطﻻب خالد الصحافة وعبد العال صلاح عبد العال مبروك وأخرين.

تحول مزاجي رغم نهار رمضان الساخن الي عالم من الفرح وإنفتح دوﻻب الذكريات الساحرة علي مصراعيه -مدرسة الخرطوم الجديدة الثانوية وجمعية الموسيقي والكرنفاﻻت والمهرجانات والمعلم الفاخر والمعامل المعدة والأركان السياسية بالمدرسة والفخامة والدسامة في كل شئ والوسامة.

ومظاهرات توت توت نميري عتود البصات الفخيمة والسندوتشات والأغاني الطاعمة والقيم الأبوية الباذخة وبنات الثانوية بالقميص السماوي الزاهي ونظرات الحب اللطيف والغزل في مواقف المواصلات أساتذة التربية الإسلامية الصادقين الأنقياء ومعلمي اللغه العربية الأدباء ومعلمي العلوم والرياضيات ال هاي كواليتي.

وعبد العزيز المبارك وطريق الشوق مشيناهو وجاز الديوم وحموري وسامي عز الدين ومصطفي النقر وعربات سيهان بيرد الجديدة تخطف أبصار الصبية والفتيات الضحك والجنيه أب عمة والريال المرحمن وشلن الفطور وبكاسي المواصلات البرنسي وباسطة سلا وأيسكريم لولي وعجلات الرالي والفلبس.

والهلال والمحلة والمريخ وعبدو الشيخ وزغبير ومجلة سمر وباصات أبو رجيلة وافتح ورااااا ومهدي مصطفي الهادي ولقطات فريد عبد الوهاب ومتوكل كمال والصحافة والأيام ونور الدين مدني والناس والحياه ومصطفي سيد أحمد وسهرنا الليل وكملنا وأحذية تومشيك للرجل الشيك وجاز البلوستارز ومطعم الغار وليلي المغربي ومسلسل العبقري وداﻻس والزنجي وسينما النيلين وكلوزيوم وخرطوم غرب وبلو نايل وقميص الجامايكا وفراش بكاء بوب مارلي في الديم وحبيبات الصبا النديات وتهذيب العساكر… يا إلهي يا إلهي.

بقلم: طارق الأمين

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        والله كانت ايام ولا اروع من ذلك ، صدقت : يا إلهي يا إلهي ، لك التحية اخي طارق رجعتنا لايام جميلة ورائعة .

        الرد
      2. 2

        ذلك تاريخ حفرت تفاصيله في الدواخل .. متشبعا بالقيم والمروة والمودة .. لو ادركت اجيال الديجتال ربعه .. لتغير حالها ووصلت الى عطارد .. ان كان لديها طموح حقيقى ..

        الرد
      3. 3

        تحياتي اليك يا طارق … انت مبدع وعظم وشغل المدارس البتعمل فيهو … نسال الله ان يكون في ميزان حسناتك ووقف لولدكم المحترم له الرحمة والمغفرة …انا كاني بعرفك … حركت في دواخلي اساس بذكريات لاناس غابو مني كل تلك السنين ,,, اترحم علي الذين غادرونا الي الرفيق الاعلى … واتمني ان التقى بالذين علي ظهر هذه الفانية … حبيبي انت كبير
        يا منديل والجابك لي ملاك وامير … يا حرير لك التحية ورمضان كريم

        الرد
      4. 4

        والله الواحد عاجز عن الكلام لان بعد ما اطلعت علي المقال قعدت جد مع نفسي واتذكرت تلك الايام وانا متاكد اي زول عاصر تلك الايام انتابو نفس الاحساس فعلا ايام رخاء وعز وايام ما فيها غير الخوه والتعاون والاجتماعات والشباب والمرح يعني كده ايام شبع

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس