كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لغة هذا الزمن



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
لغة هذا الزمن

الزمن الذى نعيش فيه اليوم اصبح له لغة خاصه به ليست مثل اللغات التى تعلمناها من اهلنا ولا درسناها فى مراحل تعليمنا او حتى حياتنا العملية . لا بدا لنا من تعلم هذه اللغة حتى نساير البشر فى هذه الدنيا . هذه اللغة اصبح الابيض اسود والازرق احمر واصبح الصادق كاذب والكاذب صادق واصبح الغلطان محق حتى يأتى علينا يوما ويصبح الطلاق بيد الزوجة وليس الزوج وربما حصل …. اذا تحدثنا على نطاق العالم نجد هناك منظمة دولية تحفظ حقوق الدول وتعمل على استقرارها وأمنها وتنميتها وسلامة العيش فيها ويشترك فيها حوالى 193 دولة ذات سيادة وحدود ومواطنين تمثل دول العالم المستقلة لكن هذه المنظمة اصبحت تتعامل بلغة هذا الزمن وتنظر لدول من خلال موقعها واقتصادها وديانتها وهى تحتكر حق سيادة القرار فى دول معينة منذ نشأتها . نجدها بوجهان فى قراراتها وحكمها لان معنى الابادة الجماعية عندها فى بورما تختلف عن دارفور والارهاب فى غزة يختلف عن اسرائيل والنووى فى كوريا يختلف عن روسيا . والانتخابات الحرة فى الجزائر وغزة ومصر هى مزوره بينما الانقلاب على الشرعية حفاظا على الامن والاستقرار والمواطن وهو الحق ، نلاحظ تواجدها فى افعانستان ومختفيه فى الصومال وتدافع عن الشيعة فى العراق وتترك الطوارق والبلساريو.
اما ما يسمى بشرطى العالم نجدها هى التى تضع لغة الزمن وهى الارهاب عندها كل عمل اجرامى يخرج او يتعارض مع سياسة امريكا لان اموال الزكاة التى كانت تذهب للفقراء فى شرق اسيا وافريقيا هى تمون الارهاب الامريكى وارتياد المساجد للعبادة هى تخطيط وتدريب الارهابين بينما فى الكنيسة هى عبادة خالصة لوجه المعبود عندهم حتى المنظمات التابعة للامم المتحدة التى تدعم التنمية والفقر اصبحت لها شروط لتقديم مساعداتها واهمها ان تسير فى طريقنا وتنفذ تعليماتنا وتتبع خططنا والا أنت محروم وضمن الدول المحظورة والداعمة للارهاب يا سبحان الله . أما المحكمة الجنائية السياسية هى التى انشئت لمحاكمة رؤساء دول العالم الثالث اذا لم يتعلم لغة الزمن التى تم تأليفها ونشرها بواسطتهم .
بأنتشار هذه اللغة وإعتمادها فى السياسة اصبح لكل دولة لغة خاصه بها واصبح لها مؤيدين لها . مثلا فى مصر التى آلمنا حالها وما وصلت اليه حتى تمنينا عهد الرئيس المخلوع لكن تلك الايام نداولها بين الناس اصبح المسلم الذى يصلى الصبح فى جماعة وداخل المسجد هو ارهابى وخطر واصبح المسلم الذى يسهر فى الرقص فى القاعات الفنادق هو الوسطى الملتزم وهو على الحق والا ما ذنب هؤلاء الطالبات ان يحكم عليهن بعمرهن سجنا وماذنب من يعلم كلام الله أن يمنع بحجة الارهاب . لابد ان نفرق بين من يتمسك بكتاب الله ويتبع اوامره ويخاف عذابه يوم القيام وبينما يتبع اوامر دول الكفر ويخاف عقابها فى الدنيا .
اللغة التى تعلمناها فى السودان هى جزء من هذه اللغة الامريكية وهى ان نقسم المجتمع لطبقتان طبقة مقربة وطبقة لها حق البقاء فقط . وهذا موضوع يحتاج لوقفه طويلة وسطور عديدة لكن الذى يتنافى مع لغة مجتمعنا هو كيف يحق لوزير ان يظل فى منصبه اكثر من 20 عاما حتى لو تغير المكان . وكيف يحق لوزير ان يمارس نشاطة الخاص وهو فى الوزارة التى تدخل ضمن نشاطه حتى وان كان بأسم غيره وكيف يحق له بالاعتداء على ورثة الحيوانات التى لا تتكلم ولا تدافع لان الاعتداء على ورثة البشر اصبح شئ عادى مادام معك القوة والسلطة . اما المضحك فى هذه اللغة نجد من يتكلم بعدم الحريات وهو بكل حريته فى المنابر والصحف والقنوات ليشتم الوطن واصدقاءه وليس اعداءه ومن المفارقات فى هذه اللغة أن ابن المنطقة الذى عين فى منطقتة ليخدمها ويخدم اهله نجده يخدم من عينه ويحرم اهله ومنطقته . لكن عزيزى القارئ انتبه فى هذه اللغة ربما يوقفك احدهم وهو لا يسوى شئ ليقول لك انت خالفت النظام وتعديت على حقوق الدولة او ان تكون واقف فى صف انهاء المعاملات لدى الدوائر الحكومية من ساعات ويأتى احدهم بعدك وينهى ما لديه وانت منتظرليقول لك راجعنا بكره . وبكره القاكم إن شاء الله .
[/JUSTIFY]

[EMAIL] alsharif12@hotmail.com[/EMAIL]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس