كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مدير مطعم فينيسيا: ليس لدينا نفوذ نستخدمه نفتح ونغلق وفقا للقانون ونثق في الجهات العدلية



شارك الموضوع :
كثير ما جأر المواطنون بالشكوى من القصور في الرقابة وخاصة في المسائل المتعلقة بالصحة من قبل الدولة وتؤكد كل الشواهد بأن صحة المواطن مهدورة من إنتشار صحة البيئة والأطعمة الفاسدة وأماكن البيع والتصنيع التي قد تغيب فيها أبسط المعايير وهنالك كثير من المطاعم التي تفوح منها الروائح النتنة والطريق الى مداخلها يتم بعبور أكوام من النفايات كل هذه المأساة ماثلة أمامنا حتى تفاجأ كل سكان العاصمة بإغلاق واحد من أميز المطاعم السياحية بالبلاد ألا وهو مطعم فينيسيا الذي يقع في شارع النيل وهو عبارة عن تحفة معمارية وفيه لمسات فنية تعكس وجه مشرق للسياحة في السودان فلذلك تفاجأ المواطن باغلاق مطعم يتمنى الجميع مجرد الدخول إليه وتتجاهل مواقع القازورات التي تتاجر بصحة الإنسان الم تسمع بهذه النداءات ( سندوتش طعمية بجنيه ? سندوتش بيض بجنيه ? سنتدوتش شاورمة بجنيه وجامبو أتنين جنيه ) هل هذه تبيع لمخلوقات اخرى وهذا المطعم فقط يبيع للبشر أو قد تكون هذه السلطان تريد أن تبدأ بقمة الهرم نحن في (الوطن) حملنا أوراقنا لنقف على المخالفات المذكورة ونسمع رأي القائمين على أمر هذا المطعم فالى هذه الحصيلة .
تناقلت الوسائط الإعلامية خلال الأيام الماضية خطاب صادر من وزارة الصحة ولاية الخرطوم إدارة الطب الوقائي يحمل توقيع دكتور/ أمجد عبيد سيد أحمد مدير الإدارة العامة للطب الوقائي بتاريخ 2014/11/13م موجه لوزير الصحة بالطبع هو بروفسير / مأمون حميدة نصه كالآتي :

بسم الله الرحمن الرحيم
السيد / وزير الصحة
الموضوع : مخالفات مطعم فينيسيا
بالإشارة للموضوع أعلاه نفيدكم بأن إدارة صحة البيئة بمحلية الخرطوم قد رصدت مخالفات بمطعم فينيسيا الكائن بشارع النيل وقد تم تحرير أمر قفل لهم بتاريخ 2014/11/11م بعد أن تم رصد الآتي :
1ـ توجد عدد (16) مخالفة صحية بالمطعم
2ـ إستخدام مواد منتهية الصلاحية بموقع تصنيع وتحضير الطعام
وبموجب ذلك تم سحب الرخصة الصحية وتمت مصادرة جميع الأدوات غير الصالحة في موقع تحضير الطعام إضافة للمواد المنتهية الصلاحية .
ونفيدكم بأن المطعم لم يلتزم بأمر الإغلاق رغم إستلام الأمر بواسطة المستشار القانوني له .
مع فائق الإحترام والتقدير
د. أمجد عبيد سيد أحمد
مدير الإدارة العامة للطب الوقائي

وبعد إنتشار محتوى هذا الخطاب في أجهزة الإعلام ذهبنا الى المطعم المذكور وجلسنا الى إدارته وكانت حصيلتنا التالية :
في البدء حدثنا المدير المكلف طارق محمد الفاضلابي قائلا : مطعم فينيسيا هو إحد إستثمارات الأمن الغذائي تم إفتتاحه في أغسطس 2011م وهو مطعم ذو خمس نجوم يمتاز بكل أنواع الوجبات الشرقية والغربية وفيه صالات فخمة ويرتاده زوار على مستوى عالي جدا منهم البعثات الدبلوماسية والوفود الرسمية ومؤسسات الدولة والوزارات وولاية الخرطوم وخلافها من الزبائن كما فيه فريق عمل من خبرات لبنانية وسورية وكان فيه خبرات مصرية لتقدم أرقى الخدمات وأجود المأكولات . ونحن عندنا مسئول صحة ومسئول تغذية كخبراء ومتعاقدين مع شركات في مجال صحة البيئة والأنظمة وشركة أمنية كل في مجاله .
هل سبق أن لكم قضية تضرر منها زبون او تم إغلاقكم بسبب مخالفات صحية ؟
أبدا لم يحصل أي شئ من هذا القبيل كما أننا ملتزمون بكل الضوابط وليس هذا خوفا من القوانين وحسب بل من أجل تقديم خدمة راقية ومشرفة وننال رضا الله ثم الزبون فلذلك نحن أشد حرصا بأن نتجنب المخالفات .
ـ ماذا حدث حتى مرحلة أمر الإغلاق؟
أصلا هنالك تفتيش دوري من قبل السلطات المحلية ممثلة في الجهات الصحية وفي العادة يتم تدوين المخالفات وتؤمر بإزالتها .
وما الجديد فيما يتعلق بهذا المرة ؟ يحدثكم المدير الإداري لأنه شاهد على ذلك ولم أكن موجدا حينها .
محمد نور المدير الإداري لمطعم فينيسيا يقول : المدخل الأساسي لهذه القضية هو وجود نفايات خارج المطعم ونحن ليس لنا يد فيها وهي مسئولية شركة النظافة حيث تأخرت عرباتها لم تنقل النفايات ونحن بيننا وبينها عقد يحدد مسئولية أي طرف فطالبتنا المحلية بإزالة النفايات وقلنا لهم نحن مجتهدين مع شركة النفايات وهي لديها مشكلة في عربات النقل ومشكلة النفايات هذه تعالجت في نفس اليوم ولم تستغرق 24 ساعة وبعد أن حضرت عربة النفايات وأزالت كل النفايات الموجودة نحن أتينا بشركة مكافحة الحشرات وقمنا برش المكان ولم يكن هنالك أي ذباب في المكان .
وبعدها على طول أتوا لنا ناس المحلية بخطاب إغلاق وشعرنا بأنهم مدفوعين دفع لأنه هذه ليست الطريقة المعتادين عليها وهي ان يتم يتم منحنا إنذار لمدة 72 ساعة لإزالة المخالفة وعندما اتوا بأمر المخالفات نحن بالفعل قد أزلنا % 98 من المخالفات التي حددوها لنا وهي بسيطة جدا وليس لديها علاقة بصحة المواطن . والآن يمكنكم الوقوف عليها مباشرة ونحن نشرحها لكم على الطبيعة .
ـ جولة داخل المطعم :
بدأنا جولتنا بالصالات الراقية وهي على أحدث طراز ومنتهى التنسيق وأما المخالفات التي وقفنا عليها بيبية غطاء وتم إحضاره زجاج ثلاجة وهي ليست في الخدمة فقط موجودة في المكان حوالي ثلاث بلاطات مخلوعة من مكانها وهي في قاسم حائط جوار الصالة العليا غير ظاهرة للعيان كما ان هنالك ثلاجة في السطح الأعلى تخرج من أحد خراطيشها قطرات ماء (بتنقط) ونحن بهذه الطريقة اطلعنا على حوالي عشرة مخالفات ولا ترقي لمستوى الضرر بالصحة .
فسألنا ما هي الاطعمة الفاسدة ؟
فقال محمد هنالك ألوان تستخدم في العصائر وصلاحيتها عشرة سنوات لكنهم لم يجدوا عليها تاريخ ونحن نعلم ان تاريخها موجود على الكرتونة أما الأكياس ليس بها تاريخ وهم صنفوها غير صالحة وحكموا عليها قبل إجراء فحص معملي وهكذا كانت إجراءاتهم .
أتجهنا بسؤالنا للمدير المكلف طارق : لماذا المطعم الآن يعمل وأنتم لديكم أمر إغلاق هذا أستخدم النفوذ ولذلك المطعم يعمل كالمعتاد ؟
أبدا نحن ليس لدينا أي نفوذ هذا مطعم مثله مثل أي نشاط مدني يخضع لكل القوانين المنظمة للمهنة وينطبق عليه ما ينطبق على اي صاحب نشاط تجاري ونحن نحترم كل القوانين واللوائح وننصاع لها .
لكن الآن المطعم يعمل ولديه أمر إغلاق ؟
نعم نحن نعمل وفق القانون المحلي ولم يصلنا أمر بإغلاق المحل من قبل جهة قانونية والسليم إغلاق المحلية يتم بإزالة المخالفة وأول ما تزال المخالفة يكون انتهى أسباب الإغلاق فوزارة الصحة أو المحلية إذا أرادت إغلاقنا عليها أن تأتي لنا بأمر من النيابة أو القضاء ونحن نكون على السمع والطاعة .
وماذا عن سمعتكم بعد إنتشار خطاب الإغلاق وعلى من تقع المسئولية ؟
ما حدث فعلا شئ غريب ولم يحدث مثله أو نحن لم نسمع به أما مسئوليته يحددتها الخطاب نفسه وهو خرج من وزارة الصحة ولاية الخرطوم وهي المسئولة عن وصوله للإعلام .
هل تضررتم من الصورة السالبة التي تناول بها الإعلام هذه القضية بسبب هذا الإعلام ؟
لا ننكر بأن الضرر بليغ وهنالك آثار نفسية حتى على العاملين بهذا المطعم لكن سمعة هذا المطعم من الصعب أن ينال منها مثل هذا الخطاب لأن زبائن هذا المطعم على درجة عالية من الوعي ولا يمكن أن يصدقوا ما يقال فيه لأنهم رأوا مستوى الخدمات بأنفسهم والآن الزبائن أكثر دفاعا عن هذا المطعم من إدارته بدليل الإتصالات الكثيرة والحضور للمقر من قبل الزبائن .
ما هي الخطوة التي أنتم بصددها ؟
لكل حدث حديث والآن نحن نعمل كالمعتاد إذا أتانا أمر قانوني بالإغلاق ما علينا إالى أن ننفذه ونتبع الإجراءات القانونية .

تحقيق : عبدالباقي جبارة- الوطن السودانية

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        أكيد صاحبه متنفذ كبير ورأس كبير بالدولة ولا تستطيعون قفله مهما كان “ديل تماسيح كبار ….

        الرد
      2. 2

        ما يكون ببيعوا لحم حمير وكلاب وحصين ” وهذا من المؤكد” …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس