رياضية

بورنموث يحقق فوزا تاريخيا على ليفربول في مباراة مجنونة


بعد واحدة من أجمل وأقوى مباريات الموسم، اقتنص بورنموث فوزاً مجنوناً بنتيجة 4-3 على حساب ضيفه ليفربول، اليوم، الأحد، على ملعب “فيتنس فيرست ستاديوك” في الجولة الرابعة عشر لمسابقة الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

تقدم ليفربول بهدف السنغالي ساديو ماني في الدقيقة 20 وأضاف البلجيكي ديفورك أوريجي في الدقيقة 22، وقلص كاليوم ويلسون الفارق لصالح بورنموث في الدقيقة 56 من ضربة جزاء، لكن إمري تشان سجل الهدف الثالث لصالح ليفربول في الدقيقة 64.

وقدم بورنموث انتفاضة مجنونة، وسجل 3 أهداف عن طريق رايان فراسير في الدقيقة 76 وستيف كوك في الدقيقة 79 وناثان آكي في الدقيقة 90+3.

وحقق بورنموث بذلك الفوز لأول مرة في تاريخه على حساب ليفربول ليرفع رصيده إلى 18 نقطة في المركز العاشر، بينما تجمد رصيد الريدز عند 30 نقطة في المركز الثالث.

حاول بورنموث تهديد مرمى ليفربول في الخمس دقائق الأولى مستغلاً حمى البداية، لكن دفاع كتيبة المدرب يورجن كلوب كان متماسكا مع محاولة في الدقيقة 7 عن طريق كرة عرضية من فاينالدوم أبعدها دفاع بورنموث.

وفي الدقيقة 10، أهدر ديفوك أوريجي فرصة محققة للتسجيل لصالح ليفربول من تمريرة عرضية متقنة من الجناح الطائر كلاين في الجبهة اليمنى ولكن المهاجم البلجيكي سدد خارج المرمى بغرابة.

وفرض ليفربول الضغط على دفاع بورنموث بعد دقائق جس النبض في بداية المباراة مع 4 ضربات ركنية متتالية، ووجه فيرمينو تسديدة قوية اصطدمت في أقدام مدافعي بورنموث قبل أن يفك ساديو ماني في الدقيقة 20 شفرة دفاعات أصحاب الأرض ويسجل هدف التقدم لصالح ليفربول.

ماني انطلق في عمق دفاع بورنموث مستغلاً تمريرة طولية وانقض على الكرة ليهز الشباك معلناً تقدم ليفربول الذي ضرب على الحديد وهو ساخن وسجل الهدف الثاني في الدقيقة 22 عن طريق ماني الذي قطع الكرة ومرر إلى أوريجي الذي راوغ الحارس بوروك أيودع الكرة ببراعة في الشباك.

وبعد 36 دقيقة، نفذ بورنموث أول محاولة هجومية بتمريرة عرضية من جوشوا كينج حولها لوفرين إلى ضربة ركنية ثم سقوط في منطقة الجزاء للاعب آكي رفض الحكم احتسابها ضربة جزاء، ومرر تشان الكرة في منطقة جزاء بورنموث أبعدها الدفاع مع عدة محاولات من ماني لم تكتمل لينتهي الشوط الأول بتقدم ليفربول.

أشرك بورنموث جوردان آيب مع بداية الشوط الثاني على حساب جوشوا كينج، وشن محاولات هجومية أملاً في العودة للمباراة.

وأشرك بورنموث رايان فراسير على حساب ستانيسلاس في الدقيقة 55، وحصل أصحاب الأرض على ضربة جزاء ليسجل ويلسون هدف تقليص الفارق.

وفي الدقيقة 64، نجح تشان في تسجيل الهدف الثالث لصالح ليفربول من تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، بعدما تسلم تمريرة ماني.

وحاول بورنموث العودة بعد استقبال الهدف الثالث، وأثارت تسديدة من جيمس ميلنر جدلا بعدما أظهرت لقطات تجاوزها خط المرمى.

ونجح البديل فراسير في تسجيل الهدف الثاني لأصحاب الأرض من خطأ دفاعي، وتمريرة فشل أفوبي في استغلالها ليحولها اللاعب في المرمى.

ونجح كوك في تسجيل هدف التعادل من تمريرة عرضية متقنة واستقبال مبهر من اللاعب الذي سدد ببراعة واكتفى ليفربول ودفاعه وحارسه بالمشاهدة.

وتصدى الحارس كاريوس لانفراد من أفوبي، الذي تسلم الكرة وانطلق وسدد في جسم الحارس الألماني، بينما وجه أوريجي تسديدة علت العارضة مع تسديدة من لالانا مرت بجوار القائم.

ونجح بورنموث في اقتناص هدف الفوز القاتل من تسديدة صاروخية من كوك، ردها الحارس كاريوس لينقض عليها آكي ويودعها الشباك.

كووورة

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *