أُؤكِّد لكل البَاحثين والمُنقِّبين عن هوية الحشرة التي ازعجت مذيعة التلفزيون بأنّها (ذبابة) وليست (نحلة)



شارك الموضوع :

(يا ناس القومي.. ركزوا لينا في البف باف)!
اختلف رُوّاد مواقع التواصل الاجتماعي أمس الأول حول (هوية) الحشرة التي اقتحمت البث المباشر للتلفزيون القومي – وهو ينقل تفاصيل الإفراج عن المعتقلين – وأعتقد أنّ اختلاف أولئك حول (هوية) الحشرة – هل هي ذبابة أم نحلة؟ – يعكس وبشكلٍ واضحٍ وصريحٍ (اعتياد) الناس على مثل تلك (الفضائح) التي ظَلّ يصدرها التلفزيون القومي خلال السّنوات الأخيرة، وإلاّ لما اختلفوا حول (هوية الحشرة) وركِّزوا مع فضيحة (الاقتحام) نفسها!

تركيز الناس ولهثهم لتأكيد (هوية الحشرة) لم يكن على الإطلاق ضرباً من ضُروب (السُّخرية أو التّندُر) كما يظن الكثيرون، بالعكس، ذلك التركيز كان حقيقياً، فنفس المُختلفين اليوم على (هوية الحشرة) هم ذات المُتّفقين بالأمس على وجود مئات المَشَاكل المُزمنة داخل الجهاز الإعلامي الرسمي للدولة، تلك المشاكل التي فشلوا في إيجاد حُلُولٍ لها آنذاك، فسعوا هذه المَرّة لأن يجدوا حلاً لـ (هوية الحَشَرَة)، فهو ما يُمكن أن يُتوفّر، أمّا إيجاد حُلُول لمشاكل القومي فهو (المُستحيل) بأم عينه!

مَبدَئياً، دَعُوني أُؤكِّد لكل البَاحثين والمُنقِّبين عن هوية الحشرة بأنّها (ذبابة) وليست (نحلة)، وذلك ما اتضح جلياً في (سغالتها الشديدة) ورفضها ترك المذيعة أماني عبد الرحمن (في حالها)، وإصرارها على أن تُقاسمها (الكَادر)، قبيل أن تُغادر الأستديو في حفظ الله ورعايته.

قبيل مدة، حَمَلَت بعض الأخبار انزعاج عددٍ من الضيوف داخل التلفزيون القومي بسبب مُرُور (فأر) من تحت أقدامهم، وأمس الأول تَتَجَرّأ (ذبابة) لتقتحم البث المُباشر، ولا أستبعد غداً أن يطل عبر شاشة القومي (كلب شوارع) انتهز جزئية (الإهمال) السائدة داخل القومي وتسلّل لأستديوهاته طلباً لـ (الشُّهرة)!

المُشكلة الحقيقيّة التي يعُاني منها القائمون على أمر التلفزيون القومي هي (عدم إحساسهم) على الإطلاق بالتدهور المُريع الذي شهده ذلك الجهاز الإعلامي خلال السنوات الأخيرة، ذلك التدهور الذي بدأ منذ أن عرف العاملون داخله طريقاً لـ (الوقفات الاحتجاجية) تعبيراً منهم عن غضبهم الشديد بسبب عدم نيلهم لحقوقهم المادية، فيما وصل ذلك التدهور لقمته وعشرات الكوادر والكفاءات تُغادر القومي مُؤخّراً بحثاً عن وضعٍ (ميسورٍ) على أقل تقدير!

قبيل الختام:
المُؤسّسة الإعلامية التي تفشل في توفير (مبيد حشري) لتطرد به الذباب والحشرات عن أستديوهاتها، لن ننتظر منها على الإطلاق أيِّ (تطورٍ) أو (استقرارٍ)!

شربكة أخيرة:
يا ناس القومي.. (حُقُوق العاملين) خلوها.. ركِّزوا لينا في (البف باف)!

بقلم
أحمد دندش

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو عبدالرحمن

        إنت زاتك عايز بف باف من النوع أبو كديس…..والحصل عادى وبيحصا فى أرقى الفضائيات…والحشرة دى, دى الحشرة الشعبية جات تولول على الهواء مباشرة

        الرد
      2. 2
        ودابوقوتة

        نعم انها قمة المهازل حين يسند الامر لغيره اهله فهي بلد السيف عند جبانها والمال عند بخيلها والذباب في تلفزيوناتها وزير الاعلام استلمت حافز الذباب ..وغدا ميزانية الفيران والعقارب والبعوض اغشي ان تكون لجنه برلمانيه فيها بني ادميين لتقصي حقيقة الذبابه حتي ترفع تقريرها في اقرب وقت لمعتمد الخرطوم ثم يناقش في مجلس الوزراء ولا اقول لكم غدا قرار جمهوري لاقالة الذباب وممكن تستعينو بالدعم السريع .
        ..سؤال الذبابه دي معارضه ولا مؤتمر وطني دايرين اجابه.
        لك الله يا بلدي

        الرد
      3. 3
        ابو الزينة

        وكذلك اصبح مستوي الصحفي عندنا متدني – يكتب كلمة (سغالة ) بدلا عن (ثقالة) وربنا يكون في عون السودان

        الرد
      4. 4
        عارف

        يا سلاااااااام موضوع في غاية الأهمية والخطورة والحساسية كتر خيرك علي الاهتمام خلاص مشاكلنا كلها بقت محلولة ما دام اكتشفنا الذبابة أنها ذبابة …ذبابة بنت كلب كيف تمكنت من الظهور علي شاشة التلفزيون بها التبرج والسفور ..الحمد لله مشاكلنا ما دام بقت علي الذبابة الباقي هين وصحافة مواكبة وصحفي خطير أعرفها وهي طائرة

        الرد
      5. 5
        عبدالوهاب البوب

        احيييي يا ابو عبدالرحمن. …
        سرييييييع وسبقتني ….. جراي جري…
        الذباب كتيييييير ياخليفه يا العامل فيها ظريف يا نحله…. وعدم الاحساس يبدا بيك…. جني وجن الزول المتشدق ….. .
        ما تحلل لنفسك ما تحرمه علي الاخرين
        اشتري بف باف ليك اولا لانك لايووووق

        الرد
        1. 5.1
          ابو عبدالرحمن

          مليون لايك

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.