كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لماذا يتعمد بنك السودان المركزي تلطيخ سُمعة المصارف السودانية !



شارك الموضوع :

للأسف مايقوم به البنك المركزي في السودان من إجراءات تعسفية لتجفيف السيولة، وعدم تمكين المودعين من الحصول على مايكفي مصاريفهم اليومية خصماً من حساباتهم، ماهو إلا إشانة للصورة الذهنية التي ظلت تبنيها المصارف في السودان لعدة عقود مُنذ إنهيارها بعد تغيير العُملة في التسعينيات، عادت هذه الثقة بعد شق أنفس من المصارف إستطاعت أن تجذب بها مدخرات العملاء وتغريهم بخدماتها المميزة .

يأتي البنك المركزي ليهزم كل هذه الثقة في المصارف التي نجحت وكابدت وصمدت أمام الحصار وتوقف المراسلون من التعامل معها، فما أصابها من ضرر هذه الأيام بفعل إجراءات البنك المركزي تجاه مودعيها، أبلغ ما أصابها من الحصار الامريكي نفسه على السودان .

لتطعن هذه المرة من الخلف من قبل البنك المركزي، الذي كان من المفترض أن يحميها، وذلك بمحاولته التعسفية اليائسة لكبح المضاربة في الدولار .

فما يعانيه المودعين في السودان هذه الأيام للحصول على مصاريفهم المودعة لدى المصارف تعجز الكلمات عن وصفه، مرضى لايستطيعون شراء أدويتهم، و مسافرون لايستطيعون أن يحصلوا على ثمن تذاكرهم، ومرضى لايجدون ثمن العلاج بفلوسهم “المحجوزة” لدى المصارف.

صحيح أن سياسة تجفيف السيولة بأيدي المواطنين هي سياسة ذات جدوى ونفع، ولكن ( إذا ) توفرت البنية التحتية لها بإنتشار نقاط البيع بالمحلات والصيدليات والمستشفيات والملاحم والدلالة وأسواق الخضار، ولكن أين ذلك ، إذا حتى المولات المحدودة بالعاصمة الخرطوم التي بها نقاط بيع تعتذر بأن الشبكة معطلة لأنها أيضاً في حاجة للتعامل مع موردي بضائعها بالكاش !
لا يعقل أن تعاني باذلاً الجهد والوقت والمال وأنت تقطع المسافات متنقلاً للبحث عن صرّاف آلي يجود لك بالمال !
على البنك المركزي أن ينقذ مصارفه من هذا الحال ويعيد ماتبقت من ثقة عند المودعين ، ويعيد الأمور لنصابها بعد أن أحجم العملاء حتى من الإيداع .
والله المستعان

بقلم
ابومهند العيسابي

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1
        شارد ما وارد

        لقذ كانت العقوبات الأمريكية مجرد ساتر دخاني وحجة قارغة لفترة طويلة من الزمن .. أما الان وبعد أن أزيحت العقوبات ,, فقد إنكسرت الشماعة وتحطمت الإسطوانة المشروخة وإنكشف المستور.
        أسوأ ما يمكن أن يصيب أي بلد,, ان تكون قياداته النافذة على قدر عميق من الفساد والعمالة ,, وطالما أن الرأس فاسد ,, فسينعكس ذلك بدمار شديد على كافة نواحي الحياة ,, وهذا يبدو جليا في السودان. فهل هناك داخل هذه الطغمة الحاكمة الان في السودان من يمكن ان يشار له بإن ضليع وخبير وناجح في مجاله؟؟؟
        قاقد الشيء لا يعطيه ,, وواضح جدا ان التصرفات التي يقوم بها المحافظ الحالي لبنك السودان عبارة عن سلسلة من القرارات الفاشلة و العشوائية التي لا تمت لعلم إدارة اقتصاد دولة غنية بالموارد كالسودان.
        دولة مثل بريطانيا تعتبر أن محافظ بنك إنجلترا من أقدس المناصبب ,, حتى أنهم إستعانوا بإقتصادي كندي ضليع ,, ووضعوه على قمة هرم الإقتصاد البريطاني منذ خمس سنوات ,, نقل خلالها الإقتصاد البريطاني نقلة جبارة إلى الأمام.. فأين نحن من مثل هذا التفكير؟؟
        ربنا يجلي الغمة عن هذه البلاد العزيزة التي طال ليل تخلفها وهوانها وسط الأمم.

        الرد
      2. 2
        Abu Mutasim

        الله المســتعان علي مـــــــا تصفون .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس