النيلين
عالمية

أسرة الرسامة الشهيرة فريدا كالو غاضبة من “باربي”

تسعى عائلة الرسامة المكسيكية الشهيرة، فريدا كالو، لوقف مبيعات دمية باربي تستوحي شخصيتها، وقالت إن قاضيا مكسيكيا أمر شركة على صلة بشركة ماتيلا لأميركية للألعاب بالكف عن استخدام صورة كالو في أغراض تجارية.

كانت شركة ماتيل أطلقت سلسلة من دمى باربي، باسم “نساء ملهمات” في مارس، وتستوحي إحداها شخصية الرسامة المكسيكية الراحلة.

وذكرت الشركة في ذلك الوقت، أنها توصلت لاتفاق على تصنيع الدمية مع شركة فريدا كالو، التي تقول على موقعها الإلكتروني، إنها تملك حقوق العلامة التجارية لصورة كالو حول العالم.

لكن مارا روميرو، ابنة أخت كالو، قالت لوسائل إعلام محلية إن هذه الحقوق ملك لها وللعائلة.

وكتبت عائلة كالو، في تغريدة الأربعاء الماضي، أن قاضيا في مدينة مكسيكو سيتي، أمر شركة فريدا كالو بالكف عن استخدام “العلامة التجارية وصورة وأعمال الرسامة المشهورة” دون الحصول على إذن من مالكي الحقوق.

ولم يتسن لرويترز معرفة أي محكمة تشير إليها العائلة، التي لم ترد حتى الآن على طلب للتعقيب كما لم يرد ممثلون عن ماتيل في المكسيك أيضا.

وقالت شركة فريدا كالو في بيان، عبر البريد الإلكتروني إنها ستواصل “أنشطتها في إطار احترام القانون وممارسة حقوقها الدستورية”.

وتقول الشركة إنها حصلت على الحقوق من إيزولدا بينيدا ابنة أخت كالو.

وتعتبر كالو، التي توفيت عام 1954 إحدى أعظم رسامي القرن العشرين بفضل لوحاتها الشخصية التي تشع حميمية وتعكس تجربتها الشخصية مع الألم والعزلة.

وتشعر عائلة كالو بالغضب أيضا لأن دمية باربي، التي صنعتها ماتيل لم تكن معقودة الحاجبين مثلما كانت كالو وهي سمة أصبحت رمزا للمواقف النسوية للرسامة المكسيكية.

سكاي نيوز عربية .

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.