حكم من سمع أذان الفجر وهو يجامع زوجته



شارك الموضوع :

يقيس علماء الفقه حكم الإمساك عن الطعام والشراب للصائم على حكم الإمساك عن جماع الرجل لزوجته. فيقولون إنه إذا كان المؤذن يؤذن مع طلوع الفجر، فالواجب الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، فإذا قال المؤذن : الله أكبر، لزم الكف عن الطعام والشراب والجماع وسائر المفطرات.

يقول الإمام النووي- رحمه الله- في ذلك: “إذا طلع الفجر وفي فيه طعام فليلفظه، فإن لفظه صح صومه، فإن ابتلعه أفطر … ولو طلع الفجر، وهو مجامع فنزع في الحال صح صومه، أما إذا طلع الفجر وهو مجامع، فعلم طلوعه، ثم مكث مستديماً للجماع فيبطل صومه، ولا يعلم فيه خلاف للعلماء، وتلزمه الكفارة على المذهب”.

ويضيف: وفي حديث ابن عمر وعائشة- رضي الله عنهم- أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: “إن بلالاً يؤذن بليل، فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم”. رواه البخاري ومسلم، وفي الصحيح أحاديث بمعناه”.

مصراوي

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        Mohamed

        و هو البوديهو يكابس مع الصبح شنو. بعدين. ….. ولا مافي داعي. تقبل الله صيامكم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.