كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حكم زيادة الإمام ركعة خامسة في صلاة رباعية



شارك الموضوع :

قالت دار الإفتاء المصرية، إنه إذا كان الإمام قد فعل ذلك سهوًا أو شكًّا وبنى على الأقل فقام لتتميم صلاته، فصلاته صحيحةٌ،

وتنبيه المأمومين له بقولهم: “سبحان الله” إنما يوجب عليه الجلوس إن تذكر يقينًا أنها خامسة لا رابعة، فإن لم يتذكر في نفسه وجزمَ أو ظنَّ بخطأ مَن وراءَه فلا يجوز له الجلوس، بل يمضي في صلاته، فإن جلس وهو على هذه الحالة بطلت صلاته.

جاء ذلك ردًا على سؤال ورد الى دار الإفتاء مضمونه “ما حكم زيادة الإمام ركعة خامسة في صلاة رباعية؟»، وأضافت أيضًا دار الإفتاء، “أما المأمومون فمن تيقن منهم خطأ الإمام لزمه أن لا يتابعه، وعليه أن ينوي مفارقته ويُتم الصلاة منفردًا، أو ينتظرَه حتى يجلس للتشهد الأخير ويتم صلاته معه، ومن لم يتيقن منهم خطأه فعليه متابعتُه”.

وأشارت إلى أن هذا كله إذا لم يتذكر الإمام فعلًا أنه قد صلى أربعًا، وأنه قد قام إلى الخامسة يقينًا، أما إذا تذكر مِن تذكير المأمومين له أنه يقوم إلى الخامسة فعلًا، فإنه لا ينفعُه حينئذٍ ما أراد به تصحيحَ فعله بأنه كان أقربَ إلى القيام، بل كان الواجب عليه وقتها أن يرجعَ فيجلس للتشهد، فإن لم يفعل بطلت صلاتُه؛ لأنه لم ينتقل مما هو من سنن الصلاة إلى ما هو من فروضها، بل زاد في الصلاة عمدًا ما ليس منها.

صدى البلد

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        كلام قصير

        الفتوى تختلف باختلاف المذاهب
        فهذه الفتوى على مذهب الشافعية ( اهل مصر واليمن والهند واندنوسيا )

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس