شايل اسمو



شارك الموضوع :

يقال: (إن لكل شخص من اسمه نصيب) … ونردد جميعاً كلما خرج مولود جديد إلى الحياة – (إن شاء الله شايل اسمو)،

وعلى اعتبار أن الاسم غالباً ما ينطبق على المسمى، وربما لهذا يجب أن نجتهد في اختيار أسماء ذات معانٍ نبيلة وجميلة لأبنائنا، على أمل أن تنطبق معانيها عليهم.

٭ غير أن العديد من الأسماء من حولنا لا تفسر ما عليه أصحابها، وكثيراً ما تكون مجرد اسم لا صلة له من قريب أو بعيد بصاحبه، فيضيع المعنى الجميل في خضم القبح الذي يحياه “سيد الاسم”، وإذا أمعنت النظر فيمن حولك لوجدت تناقضاً كبيراً بين الأسماء والأشخاص، وكمثال على ذلك نسوق الآتي:

٭ اسمها “أمينة”: وقبض عليها بتهمة سرقة أصحاب المنزل الذي تعمل به وتأكل من ورائه عيشاً..

٭ اسمها “كريمة”: وهي أبخل خلق الله حتى على نفسها.

٭ اسمها “إحسان”: مليونيرة وسيدة أعمال، ولكنها تتهرب من الزكاة كل عام.

٭ اسمها “سعيدة”: ولم تعرف الفرحة طريقها إلى قلبها يوماً.

٭ اسمها “حنان”: وقلبها من القسوة بمكان حتى إنها أودعت والدتها دار العجزة والمسنين.

٭ اسمها “شريفة”: ولها ابن في دار رعاية الأطفال مجهولي النسب كان ثمرة علاقة غير مشروعة.

٭ اسمها “جميلة”: وهي دميمة لدرجة منفرة تعلمها حتى هي.

٭ اسمها “وفاء”: وقد تزوجت صديق خطيبها منذ مدة.

٭ اسمها “زكية”: واشتهرت في الحي بسذاجتها وبلادتها وجهلها بكل شيء.

وحتى عالم الرجال، لا يخلو من مثل هذا التناقض المضحك المبكي، فبعض الرجال لا يحملون من أسمائهم سوى بطاقات شخصية مثل:

٭ اسمه “صلاح”: وكلما قابلته خلال اليوم كان مخموراً.

٭ اسمه “الرشيد”: ويتلقى العلاج في مشفى للأمراض العقلية.

٭ اسمه “الصادق”: ويعمل كشاهد زور مدفوع الأجر في المحاكم.

* اسمه: “عادل”: وتشكو زوجته الأولى من الفاقة بينما ترفل الثانية في الخير والنعيم.

٭ اسمه “فارس” ويخشى النوم وحده ليلاً!

٭اسمه “عبد الله”: ولا يعرف كم عدد ركعات صلاة الضحى.

٭ اسمه “وحيد”: وعنده خمسة إخوة شباب وثلاث أخوات.

* سمه “منير”: ولو لم يبتسم في الظلام لما عرفت مكان جلوسه.

٭ اسمه “الطيب”: وسارع جيرانه للرحيل من كثرة مشاكله معهم بسبب وبدون سبب.

٭ اسمه “همام”: ويعيش عالة على زوجته المسكينة.

٭ اسمه “مجاهد”: ولم يؤدّ الخدمة الوطنية حتى الآن.

٭ اسمه “توفيق”: وهو عاطل عن العمل منذ أربع سنوات.

٭ اسمه “وليد”: وقد تجاوز الخامسة والستين من العمر.

٭ اسمه “حامد”: ويقضي جل نهاره في السخط والتذمر وهو يشكو حاله للجميع.

* اسمه “مهاب”: ومنذ صغره وأطفال الحي يتكالبون عليه ليعود لمنزله كل يوم باكياً.

٭ اسمه “ملهم”: وكلما قابلته شعرت بالانقباض حتى تبخرت كل الأفكار والكلمات من رأسي.

تلويح:

اسمي «داليا»: ولا أهتم كثيراً بالزهور ولم أر زهرة الداليا في حياتي.

اندياح – داليا الياس

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابوهبه

        اسمها نفيسه وعمرها ما نفست

        الرد
      2. 2
        ساخرون

        اسمها “زكية”: واشتهرت في الحي بسذاجتها وبلادتها وجهلها بكل شيء.!!!!!

        داليا أيتها الشاعرة

        ابحثي عن معنى ” زكا ” لن تجدي لها علاقة بالذكاء

        أيتها المرهفة …..ليس هناك كائن قد خلق نفسه ، فالخالق هو الله
        اسمها “جميلة”: وهي دميمة لدرجة منفرة تعلمها حتى هي.

        * اسمه “منير”: ولو لم يبتسم في الظلام لما عرفت مكان جلوسه. ….

        مما ذكر عن أبي ذر ” رض ” كان بيني وبين رجل كلام، وكانت أمه أعجميةً، فنلت منها،
        فذكرني إلى النبي – صلى الله عليه وسلم -،
        فقال لي: “أساببت فلاناً” قلت: نعم، قال: “أفنلت من أمه”
        قلت: نعم، قال: “إنك امرؤ فيك جاهلِية”
        جاااهلية ….جاهلية ….جاهلية

        والرجل يلقي بالكلمة لا يلقي لها بالا تهوي به سبعين خريفا في نار جهنم

        اللهم نبرأ إليك مما تقع فيه الألسنة والأقلام

        الرد
      3. 3
        sami21

        الحاجة كبيرة العمر والعضم/ داليا الياس
        رجعتى للعك تانى

        الرد
      4. 4
        ودعجبنا

        اسمها داليا الياس وتسرق نصوص وتغير فيها وتنسبها لها وتقبض من وراء البحار.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.