كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

خارج تغطية الامتنان


داليا الياس

شارك الموضوع :

تباغتني الحياة كل حين بالمواجع والفجيعة في الآخرين، حتى أصبحت في شك عظيم من عجزي عن الاحتفاظ بصِلاتي الطيبة كما يجب لخلل ما في أسلوبي في التعامل معهم!
لا يمكن أبداً أن تكون كل تلك الأسماء التي تتداعى في خاطري الآن وأحصيها لأناس تساقطوا من قلبي وخاطري على مر الأيام بذلك القدر من السوء! ربما أنا التي كانت طموحاتي العاطفية والإنسانية أكبر من طاقتهم على العطاء.

لا يقتصر الأمر على الروابط العاطفية فحسب.. فكم من صداقات وعلاقات رحم خرجت من دائرة اهتمامي وثقتي واختارت هجري في براري الإحباط والأسف بعد أن كنت قد هيأت لها المراقد والحشايا في زوايا مهمة من حياتي، فعافتها وآثرت أن تتحول لمجرد )بروتوكول( اجتماعي يذكرنا دائماً بأن الحياة لا تمضي أبداً كما يجب ولا تتسم دائماً باللون الوردي، ولكنها تفاجئنا بتطورات في الأحداث والتفاصيل لم تخطر لنا يوماً على بال.. وترينا ردود أفعال ومبادرات تخرج من البعض ضد جميع توقعاتنا!!

توقفت اليوم لأتأمل كل ذلك بالكثير من الانزعاج والقلق.. وجالت بخاطري العديد من المواقف والحكايات بعضها يخصني بصورة مباشرة والآخر كنت شاهداً عليه من بعيد أو تناهى لمسامعي في حكاياتنا اليومية المتطورة بشدة نحو الاندهاش.
وخرجت بنتيجة واحدة.. أن كل ما نعانيه من تراجع في الصلات والتواصل، وتفكك في المجتمع وتراجع في معدلات الحميمية والصدق في جميع الروابط مرده الأخير لتلك الآفة التي تسمى )الجحود(!!

فهو الذي يجعلنا في لحظة ننسى كل المواقف النبيلة والذكريات السعيدة والمشاعر الطيبة والعبارات الصادقة والمبادرات الحميدة التي تبادلناها يوماً أو تلقيناها من الآخرين ولا نتذكر سوى أنانيتنا وجبروتنا مدفوعين بذلك الشعور الشيطاني البغيض!!
فليتنا.. كلما أردنا أن نخون أو نفارق أو نستغل أو نغتاب أو نهجر.. تذكرنا بعض التفاصيل الصغيرة الحميدة وترفقنا بالآخرين في إطار الإنسانية التي لم نعد نعلم عنها شيئاً.

ليتنا.. نحنو.. نلتمس الأعذار.. نستعيد الذكريات، قبل أن ننسى ونرفع إخلاصنا ومودتنا عن الخدمة لنكون خارج تغطية الامتنان!
)الامتنان(.. يا لوقع الكلمة وسحرها ومهابتها!! ويا لصعوبة الإحساس بها والتعبير عنها.. ويا لسوء طالعنا وضيعة حياتنا كونها لم تعد مدرجة في قاموس أيامنا.. لقد أصبحت من الكلمات النادرة التي لا نتداولها كثيراً، لأننا لا نمارسها عملياً ولا نستشعرها. لم نعد ممتنين لمعلمينا ولا جيراننا ولا أصدقائنا ولا أهلينا ولا أحبابنا ولا أزواجنا ولا زملائنا ولا حتى رفقائنا في الإنسانية!!

وددت لو كان بإمكانكم أن ترسلوا لي بعض قصص الامتنان الواقعية التي تحدث على أيامنا هذه خالصةً لوجه الله دون أن تشوبها شائبة أو شبهة، أو تكون قائمة على مصلحة!

فالحقيقة أنني قد كفرت بها من فرط ما بالغ البعض في الجحود والتنكر لمشاعري الصادقة.. وأحتاج فعلاً أن أستعيد ثقتي في بعض الامتنان حتى لا أجدني مدفوعة للتقوقع على ذاتي واعتزال الناس والإنسانية ومعاقرة النسيان.

# تلويح:
ممتنة جداً لكل من علمني درساً مؤلماً جعلني أدرك فضيلة الامتنان !

اندياح – داليا الياس

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1
        sami21

        الحاجة كبيرة العمر والعضم داليا الياس كتاباتك امسخ من الترمس

        والهري البتكتبيو دا ماشعر دى خربشات ساهى

        شوفي الاستاذات سهير عبدالرحيم (الجلدتك) وشمايل النور واتعلمي منهن ماعيب

        الرد
      2. 2
        الشيخ محمد خليفة

        هون عليك اختي داليا … هي الحياة بكل منعرجاتها …وهم البشر بكل طبائعهم … لاتنسي قول رسولنا الكريم … الذي يخالط الناس ويصبر على ا>اهم خير من الذي لا يخالطهم لا يصبر على اذاهم …إذن الاذى متوقع وهو الغالب … لان الارض ليس عليها ملائكة ..بل هم بشر .. عندما ينتابهم الغضب يقولون لم ارى منك خيرا قط … وهكذا … وهل ..جزاء الاحسان الا الحسان … ولكن لا يستشعرها الا اولى العزم … ومن ملك عقله حين الغضب وهم قليل… سيري على بركة الله وكوني كما انتي بلا شطط ولا تهاون معيب.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.