كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

العضو الأعظم في حكومة الإنقاذ هو عبد الواحد محمد نور.. فلا أحد له الفضل على الإنقاذ أكثر من الرجل هذا



شارك الموضوع :

أكان درت السمح تعال آزول وأكان درت الكعب أرح آزول
والاحتفال ينتهي أمس والفرقة الموسيقية تعزف أغنية العرضة ( فوق أبو درباً قسا)
> ومن ينطلق يعرض هو الميدان كله .. مليون ونصف المليون شخص
> ومن يقدم الزحام هو كاميرا محطة الجزيرة وطائراتها تمسح الميدان والطرقات التي تمددت حوله مختنقة بالناس
> والمعارضة تنقذ الإنقاذ للمرة العاشرة
والشهور الأخيرة تعيد لأذهان الإسلاميين كلمة المرحوم يسن عمر الإمام.. ويسن عمر الإمام قبل وفاته بقليل يقول للبشير
: أصبحت استحي أن أدعو أحداً للحركة الإسلامية

> والشهور الأخيرة كان الإنقاذيون فيها يستحي كل واحد منهم أن يُظهر أنه إنقاذي
> ولا شيء مثل الجوع يصنع العداء
> والإنقاذ تصنع الجوع
> ولا شيء يصنع الغضب مثل أن يسلب أحد أموالك
> والمصارف تسلب أموال الناس
> ولا شيء يصنع عدم الثقة مثل الفساد
> والشهور الأخيرة الفساد يفعل بالإنقاذ ما يفعله الجدري

> ..
(2)
> والأيام الأولى للمظاهرات كانت تكشف أن الإنقاذ
.. انتهت
> والمظاهرات لو أنها لم تنطلق لسقطت الإنقاذ بما يسمى (القصور الذاتي).
> والغباء الرائع للمعارضة ينقذ الإنقاذ
> المظاهرات الأولى الناجحة كانت شيئاً لا يمكن مقاومته والجائع لا يُقاوم.. خصوصاً أنه صاحب حق
> والدولة عاجزة عاجزة
> وجهات خارجية تنطلق لإكمال المخطط الذي ظلت تطعمه منذ زمان
( والبشير أمس يشكر الصين وروسيا.. والناس يفهمون أن دولاً معينة تجاهلها البشير..) والتجاهل يصبح (لوماً مكتوماً)
> والمعارضة تجد دعماً هائلاً من إعلام عالمي يترصدها
> والنجاح الذي تصل إليه المعارضة يبلغ درجة تجعل بعض حلفاء الإنقاذ يقفزون من المركب الغارقة
> والنجاح يبلغ درجة لم يتنبه إليها الكثيرون
> فالأستاذ علي عثمان يعلن أنه( ليس رجال الأمن وحدهم هم الذين يحمون الإنقاذ.. بل هناك جهات مستعدة للموت الأحمر)
> الجملة يصبح لها مشهد الإصبع والزناد والحل الأخير المخيف
> والجملة هذه يصبح لها معنى حين تتوقف الكاميرا في الحشد أمس عند علي عثمان
> وما لا يعلمه الكثيرون هو أن كثيرين جداً كانوا يقفون بقوة ضد الدعوة للحشد في الميدان
> كان التخوف هناك

(3)
> لكن آخرين كانوا يعرفون أن ( لغة العيون) الآن هي ما يعمل
> وأن غباء المعارضة هو ما يجعل الحشد مليوناً هائجاً في الخرطوم وفي كل مكان
> والذين صنعوا الحشد كانوا يجدون أن الخطاب يتحول من مخاطبة الأذان إلى مخاطبة العيون
> فالناس ( والجائع لا يسمع ) الناس ما كانوا يسمعون لحديث عن الخطر مهما كان
> وأيام المظاهرات الأولى كانت تجد تأييداً من الناس مهما قالت الدولة للناس عما ( تحت) المظاهرات هذه وعن أنها تسعى لخراب السودان كله
> الأذان لا تسمع
> والعيون تتولى الأمر
> والناس عند انطلاق المظاهرات ينظرون وعيونهم تجد أن
> من يقود المظاهرات هو وجوه غريبة
> وجوه غريبة
> وعنصرية
> والعيون تجد أن الأمر يبدأ بالتخريب.. في حقد عنصري غريب
> والعيون تجد أن عبد الواحد وعرمان والحاج وراق والشيوعيون يطلقون خطاب( العلمانية)
> والناس الذين خرجوا يطلبون الخبز يجدون قيادة تقودهم ضد وجود البلد ذاته
> وأن القيادة هذه تستخدمهم.. وتستخدم جوعهم وقوداً لما تريد
> وأن ما يصبح وجوده في خطر ليس هو الخبز
> ما يتهدد وجوده هو وجودهم وبيوتهم وأطفالهم و.. و
> والناس يستيقظون

(4)
> وعند نهاية الحشد أمس مواقع التواصل تنطلق
> وأمس الأول نحدث هنا عن أن مواقع التواصل من يقودها هو معارض (ابن محامي معروف) يقيم مكتبه في دبي
> وأنه يطلق الموظفين الذين يحشدون الواتساب والفيس بالأكاذيب
> مواقع الواتساب هذه حين تفاجأ أمس بمليون ونصف مليون مواطن.. تصمت.. ثم تجمجم
> وآخرون.. من المواطنين ينطلقون للرد
> وموقع/ بعد نهاية المسيرة يكتب ساخطاً ليقول
: المواطنون الذين يحشدهم الأمن غصباً عنهم منذ الصباح هم الذين يقفون في الساحة
> وآخر يجيبه في الحال ليقول
: حكومة (ضعيفة) تستطيع حشد مليون ونصف مليون مواطن في ساعتين هي بالفعل حكومة (هزيلة).. مش كده ؟؟
> والمواقع هذا حين .. بالبله كله.. تكذب عن حجم الوفد يجيبها آخر بقوله
: الجزيرة.. التي تنقل الحشد هذا.. هل هي التي تدبلج) وتصنع الحشد الذي يمتد ما بين بري وقلب الخرطوم ولا تنقله إلا كاميرات الطائرات؟
> والحوار سوف يمتد..
ولعل المواطنين يلاحظون اليوم والأيام التالية أن محطات ظلت تهلل للمظاهرات مثل لندن وباريس والعربية وغيرها سوف تتجاهل الحشد أمس تماماً

(5)
> والمعارضة تقدم للإنقاذ ما كان يستحيل الحصول عليه
> فالإنقاذ.. كانت في الشهور الماضية ( تجرجر) أقدامها نحو الانتخابات
> خائفة وتشعر بهزيمة يصنعها جفاف السيولة وتصنعها الأسعار وتصنعها الأجواء القاتمة.. التي تعيد جملة يسن عمر الإمام إلى الأذهان
و…
> الإنقاذ هذه ( تجعلها) المعارضة تستعرض قوتها غصباً عنها
> والمعارضة لا يخطر لها أنها قدمت للمواطن كل ما يخشاه من التحول إلى يمن جديد في السودان أو سوريا جديدة.. ومن سيطرة عنصرية حاقدة على مصير الناس

> والإنقاذ.. التي تدعو لإيقاظ الناس على الحقيقة هذه تتفاجأ بما عندها.. وبما قدمته المعارضة لعيون الناس
> والناس .. كل أحد ممن كان يظن أن الناس لا يفهمون يفاجأ بالحشد المجنون
> و..
> والحشد يصبح تلويحاً للعالم وللداخل بأن
: الانتخابات .؟ هلم.. هلم
> والحشد يقول للعالم الذي سوف يفاجأ بنتائج الانتخابات القادمة إنه لا حاجة للتزوير
> وإن الميدان الأخضر أطلق نهار الأربعاء النتيجة النهائية للانتخابات القادمة
> والعضو الأعظم في حكومة الإنقاذ هو عبد الواحد محمد نور.. فلا أحد له الفضل على الإنقاذ أكثر من الرجل هذا

إسحق فضل الله
الانتباهة

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        حنان مكاوي

        نحن والكل يعلم كيف تجمعون الحشود…..
        ونحن نعلم دموية الحركة الإسلامية واستهانتها بدماء الآخرين أمام بقائها…..
        ولو زال خوف الضرب والقتل الذي ظللتم تمارسوه ضد التظاهر لخرج كل السودان ضدكم
        ولو استخدمتم نصف القوة التي استخدمتوها ضد الفساد والمفسدين لاستقام الوضع
        لكن ما يهمكم ليس السودان وحياة أهله بكرامه ما يهمكم هو البقاء
        أنتم أسوأ نظام يمر على هذا البلد
        تستغلون أعظم ما يملك الإنسان دينه لعرض الدنيا الفاني.
        لا تغرك جموع الساحة التي جمعت بالاوامر. لكن انظر المئات التي ما تزال تخرج رغم خوف الموت.
        تسقط الحكومات بفعل الظلم
        وحديث على عثمان عن الميليشيات التي ستحمي النظام حتى الموت من أخطر ما قيل ويجب أن نظل نتذكره لنحاسبه عليه في يوم ترونه بعيدا ونراه قريبا

        الرد
      2. 2
        حنان مكاوي

        بين مفسدي وانتهازي المؤتمر الوطني ودموية الحركة الإسلامية يضيع السودان. اتقي الله اسحق المسألة ليست كرة قدم من يفوز فيها. إذا كانت لديكم قدرة على حشد الملايين احشدوهم للبناء والتعمير وتحسين حال الناس.وتعففوا وأنتم تتولون المناصب السياسية. قدموا نماذج تقوم بالعمل العام كما قام به عمر بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز. الإسلام ليس شعارات لاستغلال العواطف الإسلام نظام متكامل لا يقدم إلا السلام والحرية والعدالة الاجتماعية. فإذا كانت الجموع المعارضة ترفع هذا الشعار هذا يؤكد أنكم ابدا لم تطبقوا الإسلام في عهدكم
        عليكم ان تكبروا حكم البلاد ليس اتحاد الطلاب.
        إعادة ترشيح البشير وتغيير الدستور ليظل في الحكم مدى الحياة يؤكد إفلاس الحزب الوطني. في البلاد من هم أفضل منه حتى داخل المؤتمر الوطني. يتميزون بالشجاعة والقوة والشباب.
        لماذا يصر المؤتمر الوطني على رئاسة البشير ؟؟؟؟؟هذا هو السؤال

        الرد
      3. 3
        Mamoun

        يا عنصرى ىا مغرور كل البلد دار فور

        الرد
        1. 3.1
          المر الحجازي

          كل البلد دارفور لكن ماعبد الواحد نور العامل زي التور

          الرد
      4. 4
        الطريفي زول النصيحة

        وضحت الامور الحكومة الضعيفة احسن من جماعة عبدالواحد وبقايا الطائفية والعنصريين بالداخل والخارج

        الرد
      5. 5
        سوداني

        كلنا راينا حشد الساحه الخضراء الذي لا يتجاوز العشرة الاف رغم الاعلان المتكرر عنه في اجهزة الاعلام الحكومية و توفير الترحيل و تهديد الموظفين.
        اسحاق استحلفك بالله هل رايت شابا واحدا في سن العشرين في حشدكم مدفوع القيمه؟
        هذا لانه لا شئ تستطيعوا به اجبارهم على الحضور.
        لا ايقاف من العمل
        و لا تمثيلية العنصرية البغيضة تنطلي عليهم
        يجب أن تعترف اذا كنت شجاعا ان ما اخرجهم ليس حزباً معينا ( عطبره خرجت عن بكرة ابيها فهل تنتمي كلها الي حزب واحد)
        و ليس الوصول إلى السلطة
        و لكن اخرجهم الحال الذي وصل اليه الوطن
        انهيار فى الخدمات
        فساد يزلزل اركان الدولة حتى ان القانون يطبق على عامة الشعب ولا يطبق على المنتمين لحزبكم. انظر إلى هذه السيارات التي تسير بدون لوحات..هذا لا يحدث و لم يحدث في بلد آخر في كل العالم حتى السيارات في الحرب بها لوحات

        باختصار تدهور الأوضاع بينما الدول من حولنا تتقدم بخطي حثيثة
        انظر الي مظاهرات امدرمان عشرات الالاف ملات شارع الأربعين من بدايته الي نهايته كم اعمار المتظاهرين؟
        انظر الي عشرات الآلاف التي ملات شارع الموردة كم اعمارهم.
        عشرات الالاف رغم الرصاص و القتل.
        استاذ اسحاق انهم سودانيين فكيف تقتلوهم.
        انهم يمارسون حقهم الذي يكفله لهم الدستور.
        اذا كنتم لا تريدون التظاهر فاشطبوا هذه الماده من الدستور.
        انهم شباب و انتم كهول ولا بد ان ينتصر الشباب
        ام سوف تغلقون الجامعات الي الابد.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.