إيلا.. هل يُصلح ما أفسده الدهر؟


محمد طاهر ايلا - إبلا -أيلا

شارك الموضوع :

تنتظره ملفات شائكة وقضايا مُلحّة ربما بدت عصية على الحلول لمن سبقوه، فكيف إذا ارتبط اسم رئيس مجلس الوزراء محمد طاهر إيلا بالتغيير الإيجابي، وكسبه للرهان السياسي على تعقيد الملفات وأزماتها، ولعل محطة ولاية الجزيرة كانت خير شاهد على حسمه ملفات جساماً (علا بها كعبه)، وبات من ذوي الثقة لدى الرئيس عمر البشير، وأصبح (رجل المهام الصعبة).

ولعلّ ذلك ما دفع القيادة لتلقي على عاتقه هموم الدولة والمواطن، ويتقدمها ملف الراهن الاقتصادي.. فهل يصلح إيلا ما أفسده الدهر؟…
عن إيلا تتباين الآراء بشكل لافت في طريقته لإدارة الشأن العام، فالبعض يعتبره ناجحاً ورجلاً تنموياً، ويستدلون بإنجازاته التي حققها في ولايتي البحر الأحمر والجزيرة، بينما يعيب عليه البعض انفراده بقراراته.

ومع ذلك تظل الأنظار تتجه إلى المكاسب التي قد يجنيها المواطن والإجراءات الاقتصادية العاجلة التي قد تسهم في تلبية مطالب الشارع.

بشريات للمواطن..

الظاهر للعيان، أن رئيس مجلس الوزراء بدأ مهامه بقرارات اعتبرها خبراء اقتصاد بمثابة البشريات، ومن شأنها تحريك وتنشيط الجمود الاقتصادي، تمثلت في تخفيض قيمة الدولار الجمركي بنسبة 20% ـ أي ـ من 18 جنيهاً إلى 15 جنيهاً، وهو ذات الشيء الذي ظل مطلباً لدى القطاع الخاص، ثم ذهب إلى إعلان جملة من الإجراءات والقرارات ذات الصلة بالقضايا الاقتصادية، التي سيتم إنفاذها خلال الأيام القادمة، للاطمئنان على إزالة الثغرات التي أضرت بالمسار الاقتصادي بجانب الاتفاق على مراجعة الرسوم التي فرضت على بعض السلع وما يتم من رسوم وضرائب في إطار السلطات والصلاحيات المشتركة، بجانب الإجراءات التي ستتم فيما يتعلق بتحسين ورفع الكفاءة في تحسين الخدمات المباشرة للمواطنين. كتوفير مدخلات الزراعة والنظر في الرسوم والجمارك التي تفرض علي المدخلات الأساسية والمعدات الرأسمالية ومتابعة شراء القمح المحلي للاطمئنان على توفير 40% من احتياجات البلاد من القمح للعام الجديد.

*القبول والهدوء ..

مراقبون رأوا أن الرئيس السوداني وفق في اختيار إيلا رئيساً للوزراء، وقد يسهم بخبرته السياسية والاقتصادية في إنعاش الوضع الاقتصادي من خلال حسم الفساد وتبني قرارات فاعلة، فهو يملك شجاعة تؤهله لمواجهة ما وصفوه بـ”لوبيات الدولة العميقة”.

ويرى الخبير الاقتصادي د. حسين القوني أن إيلا ورث تركة ثقيلة من الملفات الاقتصادية الشائكة تمثلت في (عدم وجود نقد أجنبي ) وضعف الإنتاج والإنتاجية والصراعات السياسية بالإضافة للحصار الإقتصادي مما نتج عنه الأزمات المرتبطة (بالوقود، السيولة، الخبز) ويرى القوني أن ذلك قد يحتاج إلى (التفكير بهدوء) من متخذ القرار، وهذه ظاهرياً تبدو متوفرة لدى رئيس الوزراء الجديد بالإضافة إلى (القبول) المحلي، وما زال الوقت باكرًا للحكم عليه، بالإضافة للقبول العالمي.
وقال القوني لـ”الصيحة” إن هذه المعيقات ليس من السهل معالجتها في وقت وجيز، وقد تحتاج إلى فترة لتصحيح المسار الاقتصادي، وأوصى بضرورة الاهتمام بإصلاح الخدمة المدنية، إيقاف الصرف البذخي.

وأبدى ملاحظته في الأحداث التي تلت تسلم إيلا مهامه من حيث الانخفاض المفاجئ الذي شهده الدولار، بصورة وصفها بغير المسبوقة بعد ساعات من إصدار الرئيس عمر البشير، أوامر الطوارئ، وأوضح أن هذا التراجع قد يرتبط بمدى الاستمرارية، وأضاف ما حدث ربما كان (صدمة اقتصادية آنية)، أدت إلى مبادرة التجار إلى التخلص من النقد الأجنبي بطرفهم متخوفين من قانون الطوارئ.

*الكاريزما والقدرة

فيما اعتقد وزير المالية السابق، د. عز الدين إبراهيم في حديثه لـ(الصيحة ) إن إيلا يملك الكاريزما والقدرة على إدارة الملفات الاقتصادية وعلى مواجهة التحديات، واستدل بخلفية التنمية بولايتي البحر الأحمر والجزيرة، واعتبر أن قرار تخفيض الرسوم الجمركية إلى (15) جنيهاً قد يبدو للوهلة الأولى قراراً صائباً، إلا أنه يفترض ألا يأتي هذا القرار منفرداً لجهة إمكانية مساهمته في الإخلال بالميزانية خاصة وأن الميزانية وُضعَت على (18) جنيهاً للرسوم الجمركية، وقال إبراهيم إن ذلك يبين بوضوح (انفراد) إيلا بالقرارات، وكان يمكن أن يأتي عقب عرضه على البرلمان.
إلى ذلك، ذهب د. إبراهيم الى أن هنالك الكثير من الملفات التي تتعلق بالمواطن تنتظره، خاصة في ظل تدهور الاقتصاد، وعدم كفاية الصادرات بما يتناسب مع حجم الاقتصاد، مشكلة السيولة، ومشكلة الخبز، منوها الى التوجيهات التي أصدرها رئيس الوزراء القومي محمد طاهر قبل يومين بفتح استيراد القمح الشيء الذي سيساهم في استقرار الخبز بالبلاد.

تقرير: نجدة بشارة
صحيفة الصيحة.

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        جمال المكي

        محمد طاهر ايلا يعتبر من افضل الأشخاص الذي يعمل لمصلحة الوطن والمواطن وهو انسان حباه الله بإرادة فولازية في القرارات والانجازات اعتقد لو تركوا له مساحة دون تدخلات سوف يعمل معجزات وحل لغز تعثر الاقتصاد السوداني

        الرد
      2. 2
        خبير

        أوافقك..
        لكن عليه تخفيض الدولار الجمركي إلى 10 جنيهات ليرتفع الإيرادات إلى 500% وعليه أن يلغي الرسوم والجمارك والضرائب والجمارك على الانتاج والمصانع ومدخلات الإنتاج وأن يعفي المتثمرين من جميع الرسوم والضرائب لمدة ثلاث سنوات ثم يبدأها تدريجيا وهذا سيغير كل شيء.

        الرد
      3. 3
        ابو امين

        اتفق معك فى تخفيض الجمارك والضرائب والجبايات و الرسوم الكثيرة والتى اقعدت حركة اقتصاد بسببها وكان المتضرر الرئيسى هو المواطن ومن ثم المزارع والمنتج اى المصنع وتذهب جل تلك الاموال الى رواتب وامتيازات لحكومه عريضة كبلة الوطن فى الانطلاق وخصما على حياة المواطن الاساسية فى الماكل والمشرب والملبس والصحة والتعليم وكانت الكارثة وعدم الشفافية والفساد المستشرى فى القطاع الحكومى و امل بان حكومة الطوارى ان تصلح ما افسده الترهل السياسى والذى كان ضد نطلعات المواطن وخصما على خدماته ولا بد واكرر هذه الكلمة والتى اطلقتها واصبحت منتشرة الى اليوم هو الحكومه الرشيقة وتقليم مخالب المفسدين وضبط المنصرفات ومراجعة دوواين الحكومة مكتب مكتب لمعرفة ماذا يعملون وماذا ينتجون وهل هم فى مصلحة الوطن وتقليص الوظائف وفتح تعيين الشباب فيها لانطلاق وامل ان نسمع غربلة شديدة تهز الاركان على المفسدين والمرتشيين ومراجعة كل الخطط الاسكانية والاسعار الحقيقة وزراة الاسكان النايمه وكل شىء لا بد من المراجعه وتقديم تقرير عن كل وزراة بمستوى الاداء والفاعلية والمرحلة تعتبر مفصلية بان يكون الوطن او لا يكون هناك وطن راشد فى حكمه وعدله وشفافيتة وكفانا توزرات على حساب حياة الناس لانهم ضاقوا بالفساد السياسى وبلد فيها 100 حزب وبالله سؤال لكل اخوتنا فى بلد فيها
        100 حزب وكل واحد عاوز يبقى وزير ووزير دوله؟ على من الضحك خلاص اللعبه الساسية اكتشفت للمواطن وسوف يكون هناك قلع وعصيان ولان المواطن وعى الدرس ؟ وبدون لف ودوران ارجعوا حقوق االمواطن والوطن ما محتاج الى احزاب بهذه العدد ؟ واللمه فى حزب واحد او اثنين واكثرها ثلاثة لان دخلنا واقتصادنا لا يتحمل عبء احزاب بالعدد هذه وهذه صفارة فى اذن اخوتنا الان ؟

        الرد
      4. 4
        Ali Murah

        ايلا رجل كالمطر أينما وقع نفع لكن لماذا تاتوا به متأخر هكذا هذا رجل يحب السودان ومخلص له لماذا لم تاتوا به قبل عشره سنوات انا متأكد معظم الناس شقالين لدمار السودان رجل جعل بورتسودان مدينه اروبيه من كانت غارقه في الأوساخ تاتوا به بعد ان انكسر ظهر السودان

        الرد
      5. 5
        جكسا

        والله صدقت اخ محمد المكى
        لغز اقتصادنا حيرنا زاتوووووو هههههههه
        وأنشاء الله يستعيد الاقتصاد عافيته على يديده
        ايلا الوحيد البشتغل فى من هولاء الساسه والوزراء
        ومن بداية الازمة مفترص يعين ويمنح كافة الصلاحيات ولكن …
        المهم خلوه يشتغل

        الرد
      6. 6
        hassan

        قانون الطواري تستتبعه ميزانية طواري وهذا يعني ان الميزانية التي اشرت لها غير واردة ولايمكن القياس عليها
        وعليه فان القرارات التي اتخذها ايلا وفقا لحالة الطواري المعلنة وهي ايجابية في الوقت الراهن وقد حدث فعليا انخفاض في بعض اسعار السلع الاستهلاكية وننوه الي ان ايلا رجل اقتصادي في المقام الاول وليس كمن سبقوه في هذا الموقع

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.