كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حسين خوجلي: فتح الأنترنت بجنيه واحد وناضل على الأثير وصاح في نشوة: وشرفي الماركسي (تسقط بس)!!



شارك الموضوع :

(1) بعد المظاهرة وصل المنزل متعباً وجد خبزاً حاراً وأشعل المروحة وفتح الأنترنت بجنيه واحد وناضل على الأثير شتيمة تقدر بمليون جنيه وصاح في نشوة: وشرفي الماركسي (تسقط بس)!!!

(2)

قبل صناديق الاقتراع حزب الأمة والإتحادي الريمقراطي والجبهة الإسلامية وحزب البعث والناصريون والشيوعيون وحزب البهجة وقوى الهامش والحركة الشعبية قطاع الشمال كل هؤلاء سواسية كأسنان المشط وإتحاد المهنيين وحزب الوسط والحزب الإشتراكي الديمقراطي ولذلك تستمر سوق العبث والإدعاء والمزاعم لا أحد يرغب في الصندوق ويأتي صوت أبو آمنة حامد ساخراً كعادته: (قوموا بلا إنتخابات بلا لمة)!!

(3)

القوات المسلحة لحماية الأرض والحدود والأمن والمخابرات لحماية الجبهة الداخلية وتسلل الطابور الخامس والمخابرات الأجنبية والشرطة لحماية السلام الداخلي وإقتصاد الأساس لتوفير الخبز والنفط والمدارس لمحاربة الجهل والأخلاق السودانية لمحاربة سفه الواتساب والفيس بوك وما بعد ذلك فلنهتف حتى مطلع الفجر (والفورة مية) إتساقاً مع سعر الصرف.

(4)

إذا وفرت الحكومة لكل شاب فرصة تدريب ووظيفة ومزرعة ومصانع وريف مفتوح على الإنتاج والكفاية والعدل فسوف يترتب على ذلك إعتكاف أبوعيسى بمسجد المدنيين بودمدني.. وسيعود عمر الدقير لوظيفته مهندساً ببلدية أبوظبي ويبحث الخطيب عن قفة ملاح في درجة صنايعي في شكل مهندس ويبحث التجمع عن أبناء غير أبنائنا وبيوت غير بيوتنا.. وتطل النصيحة القاسية فليبحث الشباب الثائرين عن قياداتهم الحقيقية وعن برامجهم الحقيقية ومطالبهم العادلة وليتركوا الأحزاب تتقلب في أضغاث أحلامها.. فيا أعزائي ويا نبض عروقي هؤلاء خلقوا لزمان غير زمانهم فأرفعوا عنهم الأجهزة الطبية فهم في حاجة ماسة للموت الرحيم.

(5)

قطعوا عن فنزويلا النفط والخبز والكهرباء والشرعية وحاصروها بالحق وبالباطل وبالأمس قطعوا عنها الكهرباء فظلت كراكاس في ظلام دامس ولم تخرج مظاهرة يسارية واحدة تساند الرفاق هنا والسبب بسيط وهو أن أمريكا تدفع للناشطين أتاوات العمل القومي والتخابري ومعاداة القيم والتراث.

(6)

قرأت عشرة أعداد متتابعة للزميلة الميدان فلم أجد فيها اسم الجلالة مقروناً بسبحانه وتعالى ولا باسم الله الرحمن الرحيم ولا اسم المصطفى مقروناً بصلى الله عليه وسلم ولا آية ولا حديث ولا مأثورات ولا استشهاد.. أحسنت الظن فقد تكون التي أمامي البرافدا لسان الحزب الشيوعي الروسي!!! أو أن حظي العاثر أوقعني في التخطي عن كل هذا المجد المنسي في أضابير الدين أفيون الشعوب!!!

(7)

ظن حزب جبهة التحرير الجزائرية وكبار ضباط الجيش الجزائري والحكومة العميلة لفرنسا أن بوتفليقة الذي نكس في الخلق سوف يكبر بعد طفولته الثانية.

(8)

يمكن لأي أحد أن يغطي جبهة ويقول ما يريد وبأية لغة يرغب فيها فهل أصبحنا متاحين للتوتر والاستفزاز لهذه الدرجة .. في ظني الخاص أن شرطة السودان أكثر ذكاءاً من ذلك وأن بري الشريفة أشرف من ذلك.. وعليه فابحثوا عن شيطان الفتنة.

(9)

هذا زمان الصدقة الأنيقة التي تتساوى فيها الأرواح نصحنا أخونا الدكتور محمد الطاهر أيلا بتعيين وزير للجرد العام ووزير دغري فالح وصالح لإعلاء العام على الخاص ووزيراً لطرد القبح بالماء والخضرة والأشجار .. هذا هو السبيل للوجه الحسن والفعل الحسن والإحسان والإتقان.

(10)

مساحة الهند أكبر منا بقليل وبها مليار وثلثمائة مليون.. ونحن أربعين مليون سوداني.. تلك المساحة تكفي كل الشعب الهندي ويصدرون ونحن نعجز بذات المساحة عن كفاية 40 مليون مواطن .. يعني باختصار الهند تساوينا تعداد 40 مرة!!! وعليك عزيزي القارئ باكمال بقية الحكاية المخزية.

(11)

الكلمات البذيئة تتظاهر هذه الأيام لكثرة الاستهلاك .. السفهاء استهلكوا كل مفردات البذاءة والمتبقي أصبح بلا فعالية.. ترى ماذا يقول أصحاب الجهالة إذا أرادوا شتيمة بعضهم بعضاً.. لقد تسفلنا اقتصادياً حتى استوردنا قوتنا من كندا واستراليا فمن أين نستورد يا ترى جوالات الشتيمة؟

(12)

أرسل لنا الشريف حسين الهندي عليه الرحمة وكنا يومها طلاباً بالثانويات نتظاهر في شعبان ضد جعفر نميري وصلنا رسول الرجل من لندن ونقل لنا الرسالة التالية (سيدي الشريف بقول ليكم شددوا القبضة فإن التظاهرات إذا تجاوزت العشرة أيام فلن تفيد إلا النظام..).

وفعلاً استفاد منها النظام وظل باقياً ولم تحقق إنتفاضة يوليو 76 المباركة ثمارها.. فكانت المصالحة الوطنية وظل نميري 16 عاماً يجرب ويصانع ويبادر.. مظاهرات شبابنا جاوزت الثلاثة أشهر فإن لم تتحول إلى وعي وإرادة وبرنامج وتصالح وطني كبير يخرج البلاد من عثرتها فسوف تتحول إلى عمل روتيني بائس ويائس يمله صانعوه والمراقبون ويفضي بالبلاد إلى حالة من الإنكفاء لا انقضاء لها ولم يبقى في المدار من عتاد إلا قول الحاذق:

أخلصتهم نصحي بمنعرج اللوى

فلم يستبينوا النصح إلا ضحى الغد

(13)

كنا وكانت بلادنا نركض على الدرج ثلاثة عتبات ثلاثة عتبات وكان البياض يتوارى خلف سواد الشعر حتى وصلنا زماناً أصبحنا نعتلى الدرج عتبة عتبة وصار سواد الشعر يتوارى خلف بياضه.

(14)

حضرنا ووجدناكم توقيع الخطيب سكرتير حزب المؤتمر السوداني .. آسف الحزب الشيوعي السوداني.. آسف مؤتمر المستغلين.. وتستمر قائمة الأسف الطويل.

(15)

متى يستيقظ التيار الوطني العريض من كبوته؟ فالتتار ليسوا وراء أسوار المدينة بل هم على حيطان المشاعر وحدفات العيون .. إلى متى يا أساطين الغفلة وطلاب صكوك الغفران من الأعداء التاريخيين إلى متى؟ وقد باخت هتافات أرى تحت الرماد وميض نار إلى متى؟

حسين خوجلي
ألوان

شارك الموضوع :

29 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        تميم

        ارى انك قد تعمدت عدم الحديث عن محصله ثلاثين عاماً من الدمار الشامل !

        الرد
      2. 2
        ادريس

        ماهى خلاص….بوخه وانتهت…خليهم بعد كده يقشو الشوارع ولا يمرقوا الكنداكات ياخدن ليهن بسطونة بسطونتيين ويرجو انتخابات 2070…

        تاباها مملحة تاكلها قروض….قالوا 2020 قالوا لا…اها خمو وصروا

        الرد
      3. 3
        ود البلد

        يا سلام ع روعة الادب الرفيع…
        تكتب بس

        الرد
        1. 3.1
          الفنجرى

          ها ها ها , قال أدب رفيع ! حسين خوجلى المعروف بحسين جلى لا يمت للادب الرفيع بصلة لان السخرية الضحلة المحشوة بألاكاذيب وفشل و فساد ثلاثين عاما لا يمكن تعد أدب رفيع كما هو الحال مع لحس الشلاليف.

          الرد
      4. 4
        احمد

        يجب اعدامكم يا اسلامين الظاهر وقلوبكم خاويه و جيوبكم ممتلئه بالحرام

        الرد
      5. 5
        تاى الله ود السارة بت الفضل

        االشعب السودانى لا يقاوم حكومة بل عصابة من اللصوص ..

        الرد
      6. 6
        ابو جهاد

        هكذا يكتب المثقفون ليس كأمثال بنى الاحمر يغمسون السم فى الدسم.و من له غرض كل المتمسلين المنبطحين .ام اؤلئك الذين كانوا يطمعون فى ان يستوزروا ولم يكتب لهم ذلك فانقلبوا على اعقابهم خائبين .

        الرد
      7. 7
        عزو

        يا اخي انت رائع كما عهدناك معتق المفردات جزل العبارة ولكم افتقدنا ألوانك

        الرد
      8. 8
        وددكام

        الأخ الفاضل حسين متعك الله بالصحة وشفاك الله شفاءا لا يغادر سقما . عذرا كنت في الماضي في جريدتك تأتى بأخبار هي وقودكم للعمل ضد الحكم الآن وجودك ضمن هذه المجموعة داخل الحزب المنشق تفهمني جيدا أخي لماذا تخاطبوا عاطفتنا وليس عقولنا متعلمين زيكم أليس ينتظرك حساب من رب العباد على ما تعصره في قلبك لما يجرى لنا وانت على علم كلمة الحق سوف تحاجك أمام الله اللهم بلغت فأشهد .

        الرد
      9. 9
        ابو جهاد

        تصحيح
        هكذا يكتب المثقفون ليس كأمثال بنى الاحمر يغمسون السم فى الدسم.أو من له غرض كالمتمسلمين المنبطحين .ام اؤلئك الذين كانوا يطمعون فى ان يستوزروا ولم يكتب لهم ذلك فانقلبوا على اعقابهم خاسرين

        الرد
      10. 10
        كلام

        احلم ياناعم واكتب
        واطلع الشارع شوف الرد
        تسقط .. بس انت وعِمتك

        الرد
      11. 11
        دفع الله الشريف ابوقناية

        أعرف ان الكيزان كذابين ويتاجرون بالدين .. ولكنى استغرب وصولهم لهذه الدرجة من الخساسة والتفاهة والسوء فى بلد تربى اغلب بنيه على مكارم الأخلاق وحب الخير للجميع .. الكل يعلم ان المعركة هى بين شعب اعزل ومظلوم وبين حكومة لم تقدم له طيلة 30 عام سوى الذل والمسغبة .. لا يوجد حكومة فى العالم دعمها شعبها بالمال والشهداء مثل الأنقاذ .. ولكن ويا للعار لم تقدم له سوى الوعود الفارغة والشعارات الزائفة وانهكته بالفقر المدقع والجوع والمرض .. انتفخت بطونهم بمال السحت وتكدست حساباتهم باموال الشعب فى بنوك الخارج .. كاذب ومنافق من يحاول ان يخدع الناس بانها معركة بين اليسار واليمين .. المعركة هى بين امة تبحث عن مستقبلها بين الأمم وبين عصابة من اللصوص استولت على مقدرات وموارد شعب بأكمله وجيرتها لمصلحة ثلة من المنتفعين والأنتهازيين وتجار الدين .. من يظن ان الثورة قد خمدت فهو واهم .. فالثورة اضحت ثقافة نراه فى كل بيت وحى وشارع ومدينة وصالة عرس وميادين الرياضة .. تسقط بس هى شعار وامنية كل سودانى شريف يتطلع ان يرى السودان فى مقدمة ركب الأمم .. وتقعد بس هى امنية كل لص سرق من مال الشعب ويخشى من المساءلة والعقاب … تسقط بس !!!!!!!!!!1

        الرد
        1. 11.1
          ابراهيم علي

          يا الله …. أيكون قدر الشعب السوداني أن يتطاول ويتجني عليه المخنثين وأنصاف الرجال من شاكلة الهندي عزالدين وحسين خوجلي والفاتح عزالدين؟!!! تف علي هذا الزمان.

          الرد
        2. 11.2
          أريج الوطن

          أبوقناية سلام ضربت السلتوح الحرامي في مقتل، ويظن أصحابه وجماعته أنه أديب ولكنه لص يدافع عن عصابة لصوص مثله، فكل المدافعين والشكارين والمادحين هنا لا يخرجون من هؤلاء :
          1- أهبل ولايدري أنه أهبل.
          2- مصلحجي له مصالح مع هذه العصابة ولا يستحق أن يحمل اسم السودان في أوراقه الثبوتية.
          3- عميل غير وطني ولاؤه للتنظيم الإجرامي لإخوان الشياطين.

          الرد
      12. 12
        Ali Murah

        لم تتحدث يا استاذ عن ماذا جلبتم لنا في خلال الثلاثون عام غير الانانيه والطمع وحب الذات كم شرتم واقصيتم بقانونكم الصالح العام وكم قفلتم ودمرتم من تجاره وتاجر عيبه الوحيد انه لا يتبع لحزبكم الذي تلصقونه بالإسلام والإسلام براءة من افعالكم أين أنتم من حديث الدين معامله تضخمت ثروتكم كما تضخمت اجسادكم في عهد الإنقاذ والشعب يعرف من انتم ومن أين اتيتم إن شعبنا الذي يداهم مع حرائره في بيوتهم لن يسكت ابدا عن ما تفعلون وإن الله ناصر المظلومين هو الحكم والعدل

        الرد
      13. 13
        hassan

        تشخيص دقيق من رجل يحمل فخامة وضخامة فى العبارات بمنتهى الادب والاحترام والواقعية

        الرد
      14. 14
        ود بندة

        يا سلام عليك ما أروعك..ردم ورجم وجلد بدون ألم..
        يا ليت جهلة قومي يعلمون..

        الرد
      15. 15
        abdooo

        ده صحي والا لسة عشان يشوف الحلم

        الرد
      16. 16
        محمد احمد

        طبعا لن يتحدث من اين له هذه الأموال الطائلة التي امتلك بها قناة تلفزيونية ، وجريدة الوان ، وإذاعة المساء ، ودار نشر المساء

        وحسين معروف قبل ثلاثين عاما من كان وأين يسكن وماذا يعمل

        من اين لك هذا يا حسين

        اكتب خوفا على نفسك من المحاسبة عندما يحين اوانها

        الرد
      17. 17
        خال أماسى

        الله عليك استاذ حسين فعلا تملك ناصية البيان وتسحر بكلمات واثقات بينات صادحات بالحق الا من ابى وفعلا النت بجنيه والخبز مجان والهتيفة مسترون ف غيهم كدنا نفقد ابناءانا فى هذه الاجواء وكادت ان يمر عام دراسى بلا فائدة وهؤلاء يجلسون خلف المكاتب الفاخرة فى امريكا وكندا وماليزيا وبعض الدول العربية يهرفون بما لا يفقهون وصادف غيهم هوى بعض الاحزاب التى تجيد الاضطياد ف الماء العكر وبعض الشباب الطامح للتغير لك التحية ابو ملاذ

        الرد
      18. 18
        خال أماسى

        أصدرت محكمة مصرية اليوم الإثنين، حكمًا نهائيًا بالحبس المشدد 7 سنوات ضد 9 من ضباط الشرطة بوزارة الداخلية؛ لقيامهم بارتكاب جريمة القتل الخطأ لأربعة أفراد من أسرة واحدة، أثناء مطاردة أمنية لبعض العناصر الإجرامية.
        ورفضت محكمة النقض في مصر ”أعلى محكمة للفصل في القضايا“، الطعن المقدم على الحكم الصادر ضد الضباط، الأمر الذي يعني تأييد الحكم السابق.
        وترجع أحداث الواقعة إلى العام 2015 بمحافظة الغربية، حينما أعدت قوات الشرطة كمينًا أمنيًا لضبط تشكيل عصابي يتزعمه مسجل خطر يدعى ”الشنيرة“.
        وتم تحديد أماكن المتهمين، وأثناء ضبطهم قام المتهمون بإطلاق الأعيرة النارية صوب القوات، ما دفع القوات لإطلاق الأعيرة النارية عليهم.
        وأثناء تبادل إطلاق النيران، تصادف مرور 4 أشخاص بسيارتهم، حدثت إصابتهم، ولقوا مصرعهم.

        الرد
      19. 19
        بلد

        لم تتكلم عن اسباب خروج الناس الى الشارع وعن سبب دفاعك عن الحكومه الشعب السودانى ملا من حربكم انتو والشيوعين برغم علمك التام ان الخرجو محتجين هم الشعب السودانى بصراحه الشعب بقى واعى وتعبنا منكم انتو والشويعين والمعارضه كان الله فى عون السودان وحسبى الله ونعم الوكيل اذا دى نخبنا السياسيه على البلد السلام والسلام عليكم

        الرد
      20. 20
        ghost

        المخابرات الانت بتطبل لها هي ذاتها التي اغلقت جريدتك اي جاسوسية بعد ان باع مدير مكتب الرئيس نفسه لمخابرات دولة مجاورة يا حسين نحن ما جيل الكذب عبر الجرائد دوننا قوقل و ودوننا الاعلام عبر الفضاء انت اصبحت زول ونسة ضل ضحى تحب احكي لك عن فضايح المخابرات ولا كفاك قصة طه

        الرد
      21. 21
        حامد

        الاخ الأستاذ حسين خوجلي
        تحية طيبة
        ما تلقت حكومة قط دعم شعبي في بداياتها مثلما تلقت حكومة الانقاذ لكن كان جزاء الوطن و انساني القتل و التشريد و الحرق و النهب و تدمير البنية التحتية و الاجتماعية.
        سيحتاج السودان الي الكثير من الوقت لكنس آثار اللصوص الكذابين القتلة.

        لا ننتمي للمؤتمر الوطني و لا للمؤتمر الشعبي و لا الاخوان المسلمين السودانيين. لكننا و لله الحمد و المنه اسلاميين.

        نحن ضد هذا النظام المجرم الذي شوه منهج الاسلام السياسي.
        في بدايات حكمكم : احلتم الي ما يسمى بالصالح العام اناس في نقاء و طهر الانبياء فقط لأنهم شيوعيون او انهم لا ينتمون الي جبهتكم الاسلامية. يذهب ذلك الموظف الكادر او الخبير الي مكان عمله و كان قبله قد استلف حتى سكر الصباح من الدكان الذي يجاور بيته ،ليجد خطاب الفصل امامه، وهو لم يسرق جنيها واحدا في حياته ، و كان بمقدوره ان يفعل لكن الله جل شأنه الذي تتشدقون بحبه انت و اخوانك اللصوص هو الذي عصم ذلك الشيوعي من السرقة.
        الله جل شأنه في قلوب اهل الحزب الشيوعي و المؤتمر السوداني و البعثيين و الحركة الشعبية بينما انتم الرب سبحانه فقط في اوراقكم و صحفكم و افواهكم.

        هنا يكمن الفرق

        د. حامد برقو عبدالرحمن

        الرد
      22. 22
        ادريس -1

        السودان لن يتقدم الا باخراج العرب منه واعادتهم من حيث اتوا

        عاش السودان حرا متقدما لم يعرف الذل الا بعد دخول هؤلاء الاعراب المنهزمين بقايا العباسيين والامويين وغيرهم

        وعملوا على تفريق اهل السودان واذلالهم

        الرد
      23. 23
        حامد

        انتبهوا الي ( ادريس)
        (ادريس1)
        ساعي فتنة و يد عابثة .

        هذا المعلق اكبر كارثة على موقع النيلين.

        فهو ليس مدعي يتقمص دور انصار الحكومة فحسب، بل يتعدى الي دور بعض العنصريين القبليين بغرض تدمير ما تبقى من النسيج الاجتماعي السوداني.

        انتبهوا لساعي الفتنة المدعو (ادريس) او ادريس1

        الرد
        1. 23.1
          تفتيحة لمن فضيحة

          يا جماعة الاخ ادريس جاهل ومتخلف وماتشتغلو بيه خلونا في ثورتنا وتسقط بس#

          الرد
      24. 24
        أب زرد

        اللبوة بتاعة ود نوباوي دي ما بتستاهل يردوا عليها، وبعدين زي ما قال hassan وهو يصف الفاتنة حسين رجل يحمل فخامة وضخامة في العبارات بس نسى يكتب صخامة في الكفرات. طز فيك يا بنت خوجلي وطز في البيمدحو فيك وانت الحرامي النجس و،.!، تسقط بس ولعنة الله على الكيزان الصدئة النتنة العفنة

        الرد
        1. 24.1
          maknemer

          اخوي اب زرد
          كل السلام والأحترام
          كلامك وإن قل فهو إغناني عن أي مشاركة لأنك صدقت والله فيما وصفت ولن ننسي حسن كفرات وهو يكتب محرضا ضد حكومة الصادق الضعيف وكم من إساءات وترهات ووقاحات وكذب وصف به الديمقراطية الهزيلة في تلك الفترة بتحريض من الترابي وعصايته تمهيدا للأنقلاب أسألوا أبو كقرات ؟
          بعد ثلاثين سنة دحين وين السودان؟

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.