إسحق فضل الله: ما لم ينتبه النائب العام



شارك الموضوع :

و 1989.. الإسلاميون يقودون العسكريين لانقلاب.. وجريمة وخيانة عظمى
– و2019 الشيوعيون يقودون العسكريين لانقلاب.. وبطولة وإنقاذ للمواطن

– والتعريف هذا هنا وهناك هو ما ينفجر في الفترة القادمة
– والعمل ذاته هو جريمة هنا وهو بطولة هناك لأن (المرجع) يختلف
– فالمرجع عند الشيوعيين هو (العنف الثوري) والعنف الثوري.. في الفكر وفي التاريخ الشيوعي أشياء تبرر كل شيء
– وفي السودان عام 1970م كان منطقياً ومفهوماً تماماً أن يقوم مواطن شيوعي باعتراض الإمام الهادي المهدي.. في الكرمك.. والمواطن يحاكم الإمام الهادي ويصدر الحكم وينفذ الحكم
– الإعدام…!!
– المنطق الشيوعي هو هذا
(2)
– ونحدث من قبل عن أن الأشياء أكثرها له صفات البصلة
-والبصلة ليست أكثر من قشرة .. تحتها قشرة.. تحتها قشرة.. حتى النهاية
– والمنطق الشيوعي بعضه هو أن (يحدث الشيوعي الجمهور بما يفهم الجمهور)

– والشيوعي ديمقراطي إن كان ضعيفاً.. ومتفرد إن كان قوياً.. قشرة
– والشيوعي يستخدم ما هو موجود
-وليبيا لم تكن تحتمل لفظ (شيوعي)
– لكن الشيوعي يجعل القذافي يصنع الكتاب الأخضر الذي يوجزه أحد الكتاب ليقول
( الكتاب الأخضر ليس أكثر من بطيخة.. سطحها أخضر وجوفها أحمر).
– وقشرة ثالثة
– القشرة الثالثة هي أن مخابرات معروفة تستخدم الحزب هذا حين تجد أنها ترفض سراً ما لا تستطيع أن ترفضه علناً أمام الجمهور
– وفي الستينات لما كان البرلمان يصنع الدستور.. الذي يرفضه كثيرون هناك.. ثم لا يستطيع أن يعلن أنه يرفض حكم الـله.. البرلمان يصنع شيئاً غريباً تحت قيادة الشيوعي حتى يرفض الناس حكم الـله دون أن يشعروا بالحرج
– ونقاش
– والجمعية التأسيسية ترفض اعتماد الشريعة دستوراً كاملاً
– والمشروع يسقط
– وأشهر رسام كاريكاتير يرسم دكتور الترابي وهو .. أمام البرلمان.. يحدث واشنطون في الهاتف ليقول باكياً
– يا واشنطون.. رفضوه كامل.. ورونا نعمل ايه
– والكاريكاتير يقول للناس إن الإسلام جاءت به واشنطون وليس محمد صلى الـله عليه وسلم
– وقشرة وغطاء
(4)
– والنزاع القادم.. والمحاكمات سوف ينطلق ضجيجها حين يتقدم الشيوعي يتهم الإسلاميين بجريمة (صناعة انقلاب ضد الديمقراطية)
– وقبل المحاكمات وبعدها ومعها ما يطلقه الشيوعي هو
: حركات التمرد.. تحكم.. (ولا أحد يعترض على أن يضع التمرد أسلحته ويحتكم للانتخابات)
– لكن الشيوعي ما يذهب إليه للحكم هذا.. حكم التمرد تحت غطاء الشيوعي هو
حظر الأحزاب و..
– حظر الإسلاميين
– ثم الشيوعي وكل عدو من أعداء الإسلام معه.. ثم .. ثم
– ثم .. إلغاء ما بقي من آثار الإسلام (دستوراً .. ومجتمعاً)
– يبقى أن الشيوعي يدخل الآن بطون الأحزاب
– وبطون شخصيات تصلح للمستقلين
– وبطون كل جهة يشتم منها أنها تحمل كراهية لله والإسلام
– والحملة الآن.. حملة الاتهامات بالفساد.. يمكن أن تصبح حملة تشويه لكل جهة إسلامية
– ما لم ينتبه النائب العام
– والإنترنت يغلق
– والإنترنت يعود لأن الشيوعيين انطلقوا يستخدمونه استخداماً قذراً
– والشيوعي الرسمي سوف يظل رسمياً.
– لكن من جعلوا المجلس يغلق الشبكة يعودون .. بكل ما عندهم

إسحق فضل الله
الانتباهة

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        داوودي

        رغم انو كلامك بشبهه اخلاقك لان الخلقة دي ربانية ما ليك فيها دخل .
        كان بقو كيزان ولا جرادل ولا شيوعين زي ما بتقول لو طبقو القانون صاح وعاملو الناس بالحسنى ياهو دا الدين .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.