الاستئناف تسحب ملف نجل برلماني سابق متهم بالاتجار بالمخدرات


العدل

شارك الموضوع :

على نحو مفاجئ سحبت محكمة الاستئناف من أمام محكمة الإرهاب (2) بجنايات الخرطوم شمال، ملف قضية محاكمة شبكة تتألف (5) متهمين من بينهم نجل نائب برلمانى سابق، يواجهون اتهاماً بترويج المخدرات والاتجار فيها. وضبطت السلطات بحوزتهم (2.550) حبة كبتاجون بواسطة فريق من شرطة مكافحة المخدرات إثر مبايعة وهمية بالخرطوم. الجدير بالذكر ان محكمة الموضوع كانت في جلسة سابقة قد وجهت اتهاماً في مواجهة جميع المتهمين بمخالفة نص الماده (15/أ) من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية لسنة 1994م التي تتعلق بالاتجار في المخدرات،

فيما دفع المتهمون بعدم الذنب وخط دفاعهم الإنكار التام، وقدم الدفاع كشفاً بشهود دفاعه شملت أسرة نجل البرلماني، وكانت المحكمة قد حددت جلسة الأمس لمواصلة سماع الدعوى، الا أن الملف سحب بواسطة محكمة الاستئناف، وأرجى النظر في الجلسة لحين إعادة الملف بعد الفصل في الطعن الذي تقدم به ممثل الاتهام في قرار توجيه التهمة. وحسب الاتهام تعود تفاصيل القضية الى أن معلومات من مصادر موثوقة كانت قد توفرت لدى شرطة مكافحة المخدرات، بأن هناك شبكة تقوم بترويج وبيع الحبوب المخدرة جنوب الخرطوم بكميات كبيرة، وبموجب أمر تفتيش صادر عن النيابة تحرك فريق من الشرطة، وتم القبض على المتهم الأول، ومن ثم بدوره أرشد للمتهم الثاني الذي ضبطت الشرطة بحوزته (50) حبة كبتاجون، وذلك أثناء محاولته تسليمها إلى المصدر الذي شك في وجود أفراد من الشرطة فولى هارباً،

وقامت الشرطة بمطاردته وملاحقته وألقت القبض عليه ومعه الحبوب المخدرة، وبالتحري الميداني معه أفاد بأن الحبوب تخص المتهم الثالث، وأرشد اليه وتم القبض عليه وضبط بحوزته (1000) حبة كبتاجون، وأرشد على المتهم الرابع وهو نجل نائب برلماني سابق، فتحركت قوة من الشرطة وعثرت على (450) حبة كبتاجون مخبأة كانت داخل صندوق في فناء المنزل، وبالتحري معه أنكر علاقته بالحبوب أمام أفراد الشرطة، وتم القبض على الخامس بموجب كمين لعملية بيع وهمية تمت بين الرابع والخامس، وضبطت في معيته كمية من الحشيش، ليتم اقتياد المتهمين لقسم الشرطة وتدوين بلاغ في مواجهتهم، وبعد اكتمال التحريات وجهت النيابة تهماً في مواجهة جميع المتهمين تتعلق بالاشتراك في الاتجار بالمخدرات، واحالت الملف للمحكمة للفصل فيه.

 

الانتباهة

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.