رأي ومقالات

إسحق فضل الله: عودة إلى صلة كل شيء بكل شيء


أستاذ حسن
تسألنا في دهشة عن جملة أمس التي نقول فيها إن (الدين صحيح.. والتطبيق سيئ)
– وتخشى أن يستغل البعض الجملة هذه شهادة ضد الإسلاميين

– نقول.. ونحن لا نقفز للرد.. ولا نقفز لأننا نتعلم/ من الزمان/ أن الأحمق وحده هو من يجادل
– (ونكتفي بتذكيرك أن أول من قال
: النظرية صحيحة والتطبيق خاطئ..
أول من قالها هم الشيوعيون بعد سقوط الشيوعية)
– أستاذ عبد الرحيم
– منذ زمان زمين ونحن نحدث عن أن أسلوب المخابرات الآن هو (تحويل التمر إلى خمر) يعني التسلل إليك من خلال ما لا تتشكك فيه
– وتمر في الماء.. تنظر أنت إليه.. طبيعي
– وتنظر إليه بعد يوم.. ثم بعد أيام
( والأسبوع الماضي كان هو أسبوع الشربوت.. والشربوت هو تمر مبلول مع إضافة الزمان إليه).. فهمت؟
– وقوش يستخدم الأسلوب هذا وهو يعد لانقلابه..
– وبأسلوب الكوتشينة.. كرت هنا.. وكرت هناك .. ثم؟؟ فتوح
– وأحد الكروت كان هو كلمة فساد
– وقوش (مدير المخابرات يطلق حملات اعتقال .. اعتقال بتهمة الفساد..
– والفساد في أيام جوع الناس هو عادة أكثر وجعاً..
– والاعتقالات تصبح شهادة أن الفساد داخل الإنقاذ.. ممتد
– بعدها قوش يضيف الخميرة.. (الزمن) ويجعل المحاكمات تعطل.. وتعطل

– عندها يرفع الناس عيونهم لاتهام الدولة ذاتها بالفساد
– وحكاية اعتقالات حاويات المخدرات .. ثم هروب أهلها و.. و..
– قوش كان يعد أسلحته لحكومته
(2)
– وأستاذ عبدالرحمن..
حديثك عن (هوسنا) بكلمة إن كل شيء له صلة بكل شيء هو حديث نجيب عليه بأن (نتناول كل شيء ونجعله هو ذاته تفسيراً لكل شيء).. بالفعل
– وبعض ما نتناوله هو أن حديث الطيب مصطفى أمس يشير إلى أن (وثيقة المجلس العسكري لم تنص (يعني قامت بإلغاء) أن الإسلام هو الدين الرسمي للدولة و..)
– والإلغاء هذا ما يقدم تفسيراً له هو أنه في اليوم ذاته (أمس الأول) كان ما يجري في العالم.. لإلغاء الإسلام ذاته.. بعضه هو
– ترامب يسلب (750) مليار دولار من السعودية العام الماضي.. بسيطة.. في مخطط ضرب العالم الإسلامي كله
– لكن الخطوة التي يجري إعدادها الآن للسلب الهائل هي
– (بن شيبة) السعودي المعتقل في غوانتنامو وأحد من صنعوا هجوم الحادي عشر من سبتمبر يحاكم الآن في أمريكا.. ويطلبون/ ويحصلون تقريباً على الاعتراف هذا/ أن يشهد أن السعودية هي من قام بالتخطيط للهجوم
– والاعتراف يعني أن
: تتقدم أسر (2500) ألفين وخمسمائة قتيل تطلب التعويضات
-والتعويضات .. تريلونات
– وأموال السعودية مودعة في بنوك الغرب.. يعني
( يمكن الحصول عليها بمجرد حكم المحكمة)
– والسعودية التي ترهق الآن من عشرين جهة ومنها اليمن الذي غمسوها فيه سوف تبرك.. والسعودية هي عمود الخيمة في العالم الإسلامي
– وكل شيء يمضي بأسلوب الزجاج المحطم تحت الأقدام الحافية

– ومن الزجاج المحطم تحت أقدام الإسلام الآن.. أحداث صغيرة في كل مكان لها كل صفات الزجاج تحت الأقدام الحافية
– ففي الأردن.. الآن تناثر الزجاج المحطم بعضه هو
: حوادث ( الاغتصاب).. المصور على الشبكة تبلغ أن الداخلية تعقد المؤتمرات لدراسة الأمر (والأمر ليس هو أن هناك حالة اغتصاب أو اثنتان أو ألف.. الأمر هو
: لماذا يجري تصوير وبث الأفلام هذه على الشبكة لتدخل كل بيت؟
– وحادثة الاغتصاب في الخرطوم التي كانت تخضع لمحاكمة معروفة نقطة من أمطار لا تنتهي.. والسؤال ذاته هناك
: اغتصاب .. لكن هل كان المصور هناك (صدفة) ؟!.. واغتصاب .. لكن لماذا بثه على الشبكة؟
– وفي مصر أمس الأول شيء
– ففي تونس الشهر الأسبق الرئيس التونسي السبسي يلغى آيات الميراث من المصحف ( ويموت الحمد لله بعد ردته بشهر.. في ستين)
– وفي مصر أمس الأول.. المعلق التلفزيوني.. وفي تمهيد بعد تمهيد يقول للناس

: إن أقر البرلمان مقترحاً بمساواة الرجل بالمرأة في الميراث هل هذا يعتبر مخالفة لشرع .. ربنا؟!.. لا.. لا.. لأننا مش حنشطب القرآن.. نحن نعطل التطبيق فقط لأنه لم يعد صالحاً أو مناسباً للمجتمع الآن).. هكذا قال بالحرف
– وعندنا الشبكة تحمل حديث محامي مشهور يطالب بإلغاء حدود الزنا.. والمواريث
– وكل شيء في كل مكان في نفس الزمان
– صدفة؟!!
(3)
– أستاذ (حمدوك)
واضح من اسمك أنه مستعار لكن
– ما يحدث الآن هو
: الربيع العربي قبل ثمان سنوات يصبح نموذجاً معملياً عن (كيف تقود الجمهور مثل القطيع)..
– وفي الربيع العربي جعلوا الناس يعتقدون أنهم .. يدقون أبواب الجنة
– والنتيجة الآن هي؟؟
– والقطيع الجماهيري يقودونه الآن من خلال شرايين الإنترنت.. وانبهال عالم الاتصالات الآن يجعل كل أحد يخرج من أعلاه ما يخرج من أسفله..
– وأول ما فعله الشيطان للدمار هو صناعة العري (ينزع عنهما لباسهما)
– والآن صناعة العري هي السلاح الجديد الذي ينطلق بجنون
– ثم سلاح المخادعات.. وآخر إنتاج للسلاح هذا.. عندنا هو
أن
: الشريعة تبعد؟؟
– لكن لا يخطر لك ولا لأحد الربط بين إبعاد الشريعة الآن.. وبين دعوة يطلقها أحد كبار قادة الأمن قبل عامين لتعطيل الشريعة.. في نسج دقيق هائل للأمر الذي يحدث الآن
– ودعوة الرجل هذه تجعله (الآن) مرشحاً لمنصب مهم في النظام الجديد
(4)
– ويوسف يكتب إلينا
: إسحق
: لا والله.. لا والله
– إسحق أنا كنت مع الجماعة ديل.. وقيادي.. وسهرنا الليل.. و.. لكن حين أخرج اليوم من الصباح وأجد على الحيطان جملة تقول (عذريتي ليست شرفي) عندها نقف.. نقف.. نقف تماماً
– وحتى منتصف النهار نظن أنها جملة معزولة كتبتها ( أو كتبها بعضهم على لسان فتاة) ثم أجد آخرين يجدونها في أماكن أخرى
– وفي الحديث قال بعضهم إن إسحق فضل الله يذكر قبل أعوام أن مصطفى محمود حين تجادله فتاة وتقول له (ما دمت أحافظ على شرفي فليس مهماً أن ارتدي أي شيء) عندها مصطفى محمود يجيبها بقوله
: أؤكد لك يا بنتي إن الشرف مساحته أكبر من ست بوصات
(5)
– السادة الذين يحدثوننا من داخل وخارج السودان يصبح حديثهم المفرزع من كل جهة شهادة أن (كل شيء له صلة بكل شيء)
– وأن كلهم يشعر أن الأرض تهتز
– ونحدث

إسحق فضل الله
الانتباهة



‫4 تعليقات

  1. وعندنا الشبكة تحمل حديث محامي مشهور يطالب بإلغاء حدود الزنا.. والمواريث
    – وكل شيء في كل مكان في نفس الزمان
    – صدفة؟!!@

    ليست صدفه بالتاكيد بروف اسحق
    إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَاب وخوف الله وعمل بالكتاب والسنه.. و منهم من يزيد ويجاهد و يركز ويهتم ويحلل ويناصر ويامر بالمعروف وينهي عن المنكر وووووو….فيكون المؤمن القوي
    مجلس المخابرات العالمي الماسوني الصليبي هو من يدير الكرة الارضيه الان و يجند عملاء رؤساء دول وقيادات امنيه ودفاعيه وسياسيه …من عمل باجندته ونفذ الاوامر اكرم ومن لا ف لا !
    شعارهم لا اسلام لا تدين لاقانون لا وحده لا اخوه لا تماسك فرق تسد وفوضي غير خلاقه….
    لكن هيهات….
    عندما كانت بريطانيا هي اقوي دول العالم
    وكانت الامبراطوريه التي لا تغيب عنها الشمس وكان لديها مرتزقه وعملاء وطابور ودول من المفترض شقيقه كانت تعاونهم اسالوها ماذا فعل لها المجاهدين ورجال دفاع وامن السودان ؟ وماذا كتبوا عن صفات المجاهد السوداني… …..التاريخ لايكذب وربما اعاد نفسه من جديد باستعمار جديد من وراء ستار …. الخطط تغيرت…كان العدو يحارب بنفسه …الان حروب بالوكاله واداره من خلف ستار… وواجهات…ودول…وقنوات…ورجال اعمال….ونجوم مجتمع…

    الشعب السوداني حر وليس عبد لمستعمر
    الشعب السوداني مسلم وليس كافر او ملحد الا من لم يرحم ربي….
    اذا دقت ساعه الجهاد الحقيقي المستمد من الدستور الرباني الاعظم …
    سَيَعْلَمُ الَّظالمون أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ…

    بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالي

    “مَا أَغْنَىٰ عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُونَ (207) وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلَّا لَهَا مُنذِرُونَ (208) ذِكْرَىٰ وَمَا كُنَّا ظَالِمِينَ (209) وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ (210) وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ (211) إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ (212) فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ (213) وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ (214) وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (215) فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ (216) وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (217) الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ (218) وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ (219) إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (220) هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَىٰ مَن تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) تَنَزَّلُ عَلَىٰ كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ (223) وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا ۗ وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ (227)

  2. وكان حرف التاء يا إسحاق ..
    تمكين ..
    تمويل ..
    تحلل ..
    ..
    ..
    التمكين ( كان ) عطاء من لا يملك لمن لا يستحق ..
    وكان أخذ حق من يستحق لمن لا يستحق ..
    ..
    التمويل ( كان ) عطاءاً دون حساب ودون خوفٍ من عقاب ..
    وفيه الربا ..
    ..
    التحلل ( هو ) أن تسرق المليار وتتنازل عن الربع والباقي حلال عليك ..
    يحكمون ويتحاكمون ويحلِّون ما حرَّم الله ..
    ..
    ..
    لكل مقامٍ مقال يا ود فضل الله ..

  3. نعلم أن الإسلام صحيح صالح ولا نحتاج لشهادة أحد
    ونعلم أن من لا يعرف ولا يفهم الإسلام عاجز عن تطبيقه وتحقيق الأهداف والغايات من تطبيقه
    كرهناكم ومللنا من اصراركم على الوجود
    المحزن أنكم خرجتم من حكم السودان بخفي حنين حتى لو كانت من ذهب لماذا؟
    لأنكم خسرتم إحترام الشعب السوداني. لن اقول خسرتم دينكم فهو بينكم وبين ربكم

  4. اما ان لهذه الأصوات أن تصمت
    ان دين الله سبحانه و تعالى أسمى من أن يتاجر به و جاء اصلا لعبادة الله سبحانه و تعالى في الارض و ذلك بأعلاء القيم الانسانية السامية و العدالة و المواخاة و التكافل الاجتماعية. و ليس كما يظن اؤلئك المتاسلمون الذين مكنوا لأنفسهم على حساب الغير و أستباحوا المال العام و انتهكوا الحرمات فالدين يا سادة ليس شعارات ترفع أو نصوص تكتب انما هو تطبيق على أرض الواقع يشهده القاصي و الداني
    فيا هؤلاء اتركوا الدين لشأنه فأنتم ليسوا وكلاء الله في الأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *