النيلين
طب وصحة

49 ألف حالة إصابة بالملاريا بشمال دارفور

أكدت وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بولاية شمال دارفور أنها ما زالت تبذل جهودا كبيرة على الصعيدين العلاجي والوقائي للسيطرة على مرض الملاريا الذي ضرب عددا من محليات الولاية خلال الأشهر الماضية، معلنة عن تسجيل أكثر من (49) ألف حالة إصابة بالمرض خلال الأسابيع الخمسة الماضية؛ من بينها حالة وفاة واحدة بالحمى النزفية داخل مستشفى الفاشر التعليمي. وقدم المدير العام لوزارة الصحة دكتور سليمان آدم إدريس – ظهر الاثنين بقاعة الوزارة – تنويرا مفصلا للأجهزة الإعلامية بالولاية عن واقع المرض؛ والذي قال إنه سجل انخفاضا بنسبة ٣٠٪ عن الأسبوع الماضي، مستعرضا الجهود المستمرة التي تبذلها وزارته للسيطرة على الملاريا والحد من انتشاره وسط المواطنين، مؤكدا أن انتشار مرض الملاريا والحميات الأخرى بالولاية قد مثلت خلال المرحلة ومازالت حالة ًوبائيةً لم تشهدها الولاية خلال السنوات الخمس الماضية، وقال إدريس أن وزارته سجلت خلال الأسابيع الخمسة الماضية أكثر من “49” ألف حالة إصابة بمرض الملاريا من بينها “12” ألف حالة إصابة خلال الأسبوع الأخير و”12″ حالة إصابة بحمى نزيفية توفي منهم واحد وتم عزل البقية في عنبر خاص بمستشفى الفاشر التعليمي، حيث خصصت لهم الوزارة طاقما طبيا كاملا لرعايتهم َوتقديم الخدمات العلاجية لهم، وقال إدريس إن الوزارة قد عززت خلال الأيام الماضية جهودها الرامية لمحاصرة المرض؛ وذلك من خلال تنشيط برتكول مكافحة الحميات المصاحبة للملاريا بتكثيف عمليات الرش الضبابي والتفتيش المنزلي والذي قال إنه غطى أكثر من ٧٦٪ من أحياء مدينة الفاشر، بجانب تفعيل التقرير اليومي حول المرض في جميع المرافق الصحية بالولاية، وقطع إدريس بأن الإعلان الرسمي عن وجود الحمى النزفية او غيرها من الحميات الخطيرة هو اختصاص حصري لوزير الصحة الاتحادي، مبينا أن وزارته قد أرسلت أكثر من ٦٠ عينة تم أخذها من المرضى لتأكيد نوعية الحميات الأخرى بالولاية، مؤكدا في هذا الجانب كفاية الولاية وانتظام تدفق المخزون الدَوائي العلاجي المجاني ومع وجود الكادر البشري المقتدر العامل َوالمتطوع لمواجهة الموقف حتى الآن ، ولكن المدير العام لوزارة الصحة اشتكى من قلة المؤسسات الصحية العلاجية، مما دفعهم لإقامة مراكز جوالة وموقتة، مازالت تواصل تقديم خدماتها للمرضى . من جهتهم؛ استعرض كل من إدارة مكافحة الملاريا ومدير تعزيز الصحة، ومدير إدارة الطوارئ الصحية جهود إدارتهم في مجال المكافحة من البرامج الوقائية والتوعوية والإرشادية للحد والسيطرة على المرض في أقرب وقت ممكن.

سونا

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.