النيلين
تحقيقات وتقارير

استئناف الدراسة في جامعة بحري نهاية أكتوبر

أعلنت جامعة بحري استئناف الدراسة بجميع كليات بحري نهاية أكتوبر الجاري. وقال البروفيسور بابكر محمد محجوب مدير الجامعة لدى مخاطبته تجمع اساتذة وموظفي وعمال وطلاب الجامعة بمقرها اليوم إن الجامعة ستفتح أبوابها لاستئناف الدراسة نهاية الشهر الجاري وأضاف: “سنعمل على زوايا متلاحمة أهمها العمال والموظفون والطلاب والأساتذة”. مطالبا العاملين بالعمل في تناغم كامل، متعهدا بأن أي حق سلب من أي طالب أو موظف سيرد له واي واجب طلب منه يجب القيام به مؤكداً على تدريب الموظفين وتكوين لجان لترقيتهم، وقال للأساتذة: “سنمد أيادينا بيضاء لمصلحة الجامعة وللجميع، وعلى الجميع أن يسهم في تحقيق نهضة الجامعة”. مشيرا إلى أن هناك ظلم وقع على الاساتذة و”سنعمل على زيادة رواتبهم مع وزارة التعليم العالي”. وأضاف: “نحن نعمل في ظروف صعبة ولكن بالتعاون سنعمل على سد الثغرات للوصول إلى التكامل”. كاشفا عن تكوين اتحاد للطلاب وعمل ميثاق شرف للجامعة يتضمن (لا للعنف ولا للتطرف ولا للقبلية ولا للطائفية).

وختم حديثه بأن الثورة جاءت من أجل السلمية في تغيير السلوك وتقبل الآخر، مطالبا بوضع تخطيط استراتيجي لمفاهيم السلوك لدى المواطن السوداني.
من جانبه قال د. سعد عبد القادر ممثل تجمع الأساتذة المهنيين بجامعة بحري إن تجمع الاساتذة يعمل على برنامج اسعافي مكثف للتوفيق بين العام الجديد ومشاكل العام الفائت الذي عطلت فيه الدراسة يوم 20 ديسمبر 2018 لأسباب سياسية قصد منها حماية النظام السابق وذلك بتشتيت طلاب الجامعات من مراكز تجمعاتهم، مشيرا إلى أن البرنامج الاسعافي سيشارك فيه الطلاب والأساتذة والعمال والموظفين لجهة انه يستهدف رفع المظالم التي وقعت على منسوبي الجامعة جميعا، كالفصل التعسفي الذي طال 500 طالب من جامعة بحري. وأضاف أن البرنامج الاسعافي يسعى لبداية إزالة الخلايا الأمنية التي زرعها النظام السابق داخل الجامعات وهي خلايا تضم عناصر من خارج الجامعة وأخرى من داخل الجامعة

سونا

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.