النيلين
رأي ومقالات

دسيس مان بعض من طبيعتنا البشرية، يريد أن يحب ويغتني ويحصل على بيت وسيارة.. الذي يكرهه يكره نفسه العارية

انتظر دسيس مان لستة أشهر ليجني قطاف الثورة المجيدة التي غني لها، ومنحها قوة الهامش، والمباشرة في المطالب، لكنه فوجئ، كألاف الناس أن صفقة في الظلام إنتهت إلى نفض الغبار عن ذات الكتلة المركزية، وأكلت الشعارات كما تاكل البهائم التبن، وطرحت الأمال الكبيرة ليجني أولاد وبنات الخرطوم والمهاجر حسن صنيعهم، أما دسيس مان ورهطه فهم محض عتبة للصعود، وشغل من ذكريات الميدان العابرة، وقد كان ذلك ضرورياً حتى تكتمل الصفقة، تاريخ الرجل الضحية هو تاريخ الميدان، لا تاريخ الطبقة السياسية، إذ لم يكن قبل ذلك من صفوة المجتمع المدني، وقبله ذو النون وأولاد الضي وتراجي وشوتايم اشتغلت عليهم كيبوردات الرفاق مدح ومن ثم حملة كراهية وتحريض وحفلات شواء كي لا يزاحمونهم على مورد النضال، والتمكين الجديد، وكل من قالوا لا في وجه من قالوا نعم، والأن جاء دور دسيس مان، الخائن الذي غني لقافلة الدعم السريع الصحية، وجلس إلى جانب صورة حميدتي، التي ينبغي أن تظل إلى جانبهم فقط في المجلس السيادي، لكنها في النهاية مجرد منطقة للاساءة والابتزاز، إذ كيف لشاب بسيط ظن أن الثورة سوف تمنحه الحياة الرغدة، وتفتح له الأبواب الموصدة، من عمل وبيت حنون، كأقل ما يستحقه انسان ثار في حدود معرفته واحتياجاته، أن يتحرك بعيداً عن القطيع، ليجد نفسه بالمرة ضحية للماضي والحاضر، كما كان ضحية للفقر والظلم والحرمان، قال أنصار قحت تمثلني اقتلوا دسيس مان أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه من تودون، وقد تم ضربه، فلم يحظى بزيارة في السجن أو في البيت، وقبل ذلك انفجرت نفس الأصوات ضد من رددوا بأنها ثورة جوع، على اعتبار أن شظف العيش مجرد عنوان مسيء لشعارات الحرية والخلود، لكنها في النهاية شرارة الصفوف التي مجرد أن تمددت لفظت الانقاذ أنفاسها، واحترقت من داخل اللجنة الأمنية، إلى جانب ذلك فإن دسيس مان بعض من طبيعتنا البشرية، يريد أن يحب ويغتني ويحصل على بيت وسيارة ويسافر فالذي يكرهه يكره نفسه العارية .

عزمي عبد الرازق

6 تعليقات

جميل بثينة 2019/10/29 at 4:09 م

دسيس مان سودانى خرج وكافح وناضل مع ملايين من شباب وبنات هذه البلاد
من اجل الحرية والسلام والعدالة ولم يكن يريد ان يقبض الثمن هو والاخرين فقط
كانوا يريدون زوال حكم الكيزان حكم الطغيان والفساد والقتل والحمدلله قد كان
لذلك مافى داعي تولعوا النيران بين اطياف الشعب السودانى وتعتبروا البلاد
كيكة يراد تقسيمها الله ينتقم منكم يا اعداء البلاد وكتاب المصالح والمنافع حتى
لو كان الثمن البلاد والعباد

رد
ساخرون 2019/10/29 at 6:43 م

الذين حاربوا السودان أيام الإنقاذيين

الآن السودان يجني ثمرة أفعالهم غير الوطنية

خربوها وجايين يقعدوا على تلها

الرسالة التي وردت باسم (منجد أحمد ) موجهة لعادل الباز

بعنوان من شوه سمعة بلادنا …..ولماذا رجع (حمدوك) بخفي حنين

كانت صورة حقيقية لما فعله ممن ينتمون إلينا

سبحان الله …سبحان الله

رد
عمار 2019/10/29 at 6:50 م

شقيت صدري يا كاتب المقال.

رد
M Nour 2019/10/30 at 7:33 ص

دسيس مأت..يعنى هو كان بيثور علشان مصلحته الذاتيه بس ولا للشعب السودانى المطحون هذا ليس وقت الصراع على الغنائم المفروض اى ثورى لو كان صادق ما يرتاح الا بعد راحة الشعب وليس قبله والا يكون مجرد انتهازى وزول شعارات ساكت لا يختلف عمن قبله.

رد
omaymn 2019/10/30 at 7:58 ص

كلامك صاح .. الناس لما طلعت وثارت ما عشان مصالح شخصية بس الحاصل الآن على أرض الواقع للأسف انه ظهر صراع مصالح شخصية وناس استأثرت بجنى ثمار الثروة على طريقتهم الخاصة وانه عامة الشعب لم تهب عليهم رياح التغيير من أمن ورخاء بالعكس إزدادت الأحوال سوءاًً .. غلاء فاحش ترد عام فى كل الخدمات بلا استثناء.

رد
Hazim 2019/10/30 at 10:25 ص

هو الدعم السريع دا حلال لي ناس وحرام لي ناس سبحان الله … لو الزول دا عندو ربع فهم المفروض انضم للدعم السريع وابقي موقع الجلالات حقتهم والله أعيش ملك واحمي نفسو من الصعاليك الاتربصو بيهو ديل

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.