النيلين
سياسية

الشعبي يُعلن مُناهضة قرار اعتقال أمينه العام ويُهدِّد بإسقاط الحكومة

طالب الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي إدريس سليمان، بالتحقيق في الـ(40) انقلاباً التي حدثت بالبلاد سابقاً، ونجحت (7) منها، وطالب أيضاً بإطلاق سراح الأمين العام للحزب د. علي الحاج فوراً، وحمّل أحزاب “قِوى التغيير” والحكومة أي إضرار جسدي أو نفسي أو متعلق بكرامته, وقال “لا عذر لمن أُنذر”.

وأكد سليمان في مؤتمر صحفي أمس، أنهم سيسلكون طرقاً عدة لمُناهضة القرار والاعتقال، منها مُخاطبة الإعلام والوقفات الاحتجاجية والتظاهرات، وقال “قد نذهب إلى إسقاط الحكومة”، وأضاف بأنّ كل الخيارات بالنسبة لهم مفتوحة, وأعلن أنّهم بصدد تقديم مذكرة للجنة التحقيق موضوع البلاغ لشطبه الأحد المقبل، وطَالب بتوافُق على مشروع وطني جامعٍ، ورفض سليمان تحديد مهلة للحكومة لتنفيذ مطالب الشعبي، وقال “نَفَسْنَا طويل”، وأكد عدم ثقتهم في النائب العام أو المحكمة, واعتبر الاعتقال غير مبرِّر، وقال إنّ الحكومة لم تُحقِّق أيِّ إنجازات وإنّها فاشلة ووصفها بحكومة كوارث، وهاجم بشدة استهداف قياداته، ونوّه لوجود دوائر تُريد بالسودان شَرّاً وهي مُرتبطة بدوائر مخابراتية، واتّهم قِوى التّغيير بالعمل على (فرملة) عملية السلام.

الصيحة


شارك الموضوع :

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.