النيلين
رأي ومقالات

لولا قوات الدعم السريع الباسلة ..السودان ينزلق في حروب اهلية جهولة.. نموذج بورتسودان

#التحية لقوات الدعم السريع وقائدها الفريق أول ركن حميدتي نائب رئيس المجلس السيادي …فبعد الله سبحانه وتعالى …لولا هذه القوات الباسلة لنزلق السودان في حروب اهليه جهولة دامية لا تبقي ولا تذر في ظل هذا الفراغ الأمني المريع …وان فرض هيبة الدولة وبسط حكم القانون وحقن دماء المواطن والحفاظ علي وحدة الوطن واستقراره فرض عين على الجميع حكومة وشعبا…والحرية والمدنية المدعاة لاتعني الفوضي وانهيار الوطن… وترك الجمل بما حمل …فعين السلطة الحمراء التي تمارس تحت سقفها الحريات السلمية المقننة غاية في الأهمية…وما لم يتم الواجب إلا به فهو واجب …ودفع الضرر مقدم على جلب المصالح …فولاية البحر الأحمر محتاجة الي قرارات ثورية فورية والي صارم وتعيين لجنة امنية وطنية حقيقية محايدة مسلحة بالخبرة والارادة والقرار والهيبة -وتعمل بحسم وعزم لضبط المتفلتين ودعاة الفوضي ومثيري الشغب وتدمير مراكز العنصرية -والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار الولاية…والجهات الأمنية بالولاية تعلم علم اليقين دعاة الفتن فقد أعلن هؤلاء عن أنفسهم من خلال الفيدوهات والبيانات والهتافات العنصرية المقيتة منذ طويلة -ويتحدون الحكومة والسلطات الامنية والمجتمع بصراحة ووضوح – فلا يعقل قلد يوقع هنا ثم مباشرة يعقبه محفل يدق طبول الحرب ويتوعد فيه المتحدثون بالثبور وعظائم الامور- فيقوم البسطاء المغرر بهم بنهب المخازن والمحلات -والسلطة حولهم تتفرج دون أن تحرك ساكنا – فعلي سلطات الولاية مسؤلية قانونبة وسياسية وامنية واخلاقية لردع دعاة الفتنة بسلطة القانون وإيقاف المتفلتين عند حدهم – حتى تعود البحر الأحمر آمنة مطمئنة متعايشة سلمية بكافة مكوناتها الإجتماعية كشقيقاتها الشرقيات ولايتي كسلا والقضارف…فيا أيها الناس اتقوا يوما ترجعون فيه الي الله وتحاسبون حسابا عسيرا عند اعدل العادلين عما كنتم تعملون – وان سفك دم امرء مسلم اعظم عند الله من هدم الكعبة حجرا حجرا – اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد…!! #احترام_القلد_دين_وعرف_وقانون!!!
#عثمان همد …ود أبيب


شارك الموضوع :

1 تعليق

داوود 2019/11/23 at 7:20 م

كلامك دا ما جايب حقوا انت ماوصي على البلد الخاسه نهايتهم قربت قدام الحكومه مذكره مرفوعه ومنتظرين الرد متبقي ١٤ يوم نحن مهمشين واصلا ما فارقه معنا سوف نحرر الارض من امثالكم

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.