النيلين
حوارات ولقاءات مدارات

العباس شقيق الرئيس السوداني السابق: ابنعوف وقوش خانا البشير

عقب سقوط النظام ذكر المتحدث باسم المجلس العسكري ساعتها الفريق أول شمس الدين كباشي، أنهم اعتقلوا شقيق الرئيس السابق الأصغر العباس وبعد مرور أيام من تصريحاته وردت أنباء بأن الرجل متواجد بتركيا ولم يُعتقل، العباس الذي تثار حوله عدد من الاتهامات، ظل بعيداً عن الإعلام طوال سنوات حكم الإنقاذ (الانتباهة) استنطقته من مقر إقامته في تركيا فخرجت بالمحصلة التالية :
] هنالك أحاديث عن هروبك إلى خارج السودان بعد سقوط البشير ، للحقيقة هل غادرت السودان هارباً؟
– هذه الاتهامات تدور في «الميديا» التي اصبحت مكاناً للدعاية السوداء ودمغ الاخر باكاذيب واصبحت «الميديا» مكاناً لتمرير الاجندة واغتيالهم معنوياً.
] عفواً.. لماذا غادرت الخرطوم في الفترة الماضية؟
– غادرت لظروف خاصة، سيما في ظل المشاحنات الموجودة من قبل قيادة الدولة وبعد سقوط النظام ضغطت عليّ الاسرة من اجل مغادرة السودان خاصة وان الاوضاع لم يكن معروف الى اين يمضي مسارها .
] كيف خرجت هل عبر المطار أم براً؟
– خرجت عبر البر، ولن افصح عن التفاصيل اكثر لان هنالك اطرافاً ستتضرر .
] ولماذا لم تغادر عبر المطار؟
– كنت انوي المغادرة عبر المطار وقطعت تذكرة للمغادرة ولكن تفاجأت بنشر التذكرة في «الفيسبوك» من قبل معارضين.
] متى غادرت السودان ؟
– بعد اسبوع من سقوط النظام .
] لماذا لم تعد للسودان ؟
– انا لم اهرب ولكن لا اثق في الجهات العدلية من نيابة وقضاء ولو كنت اثق فيها لما غادرت السودان مطلقاً، غادرت السودان لانني اخشى الظلم، هنالك معتقلون قضوا سبعة شهور دون توجيه اتهام لهم او محاكمات، وحينما انظر لبقاء المعتقلين في السجن لاكثر من سبعة شهور دون تهم اقول انني اتخذ القرار الصاح في الخروج من السودان، وشخصياً كنت مقرباً من الرئيس البشير ولم اكن اضمن سلامة موقفي الشخصي من الحاكمين الجدد خاصة وان الشائعات كانت تتحدث عني كثيراً وتنال مني بسوء الظن، انا أعلم ان شخصيات كانت تقود اماكن حساسة في الدولة وتتحدث عني بشيء من الترصد وتحرّض ضدي وضغطت عليّ الاسرة للخروج بحجة ان العين كانت عليك لانك مقرب من البشير من الافضل ان تغادر خارج السودان تفادياً لاي مشاكل قد تنال منك، وانا شخصياً لن اقبل ان تهان كرامتي انا هاجرت خشية من الانتقام من قبل بعض النافذين، والرسول صلى الله عليه وسلم هاجر من مكة للمدينة ليس خوفاً .
] أين كنت لحظة سقوط النظام يوم 11 أبريل؟
– كنت موجوداً بالقيادة العامة مع الرئيس البشير وكنت ارافق والدتي التي كانت تعاني من ظروف مرضية.
] هل كنت موجوداً لحظة اعتقال البشير؟
– لم اكن موجوداً، ولكن لحظة ابلاغه بالتنحي كنت موجوداً .
] من الذي أخطره بقرار التنحي؟
– الفريق عبدالفتاح البرهان والعميد محمد عبدالله هو احد الضباط بالاستخبارات وكان يعمل حرساً للرئيس البشير في اوقات سابقة، وحالياً انتُدب للدعم السريع وقمت بإلقاء التحية عليهما ولاحظت البشير عائداً للصالون تبعته لمعرفة الذي حدث.
] كيف تعامل مع قرار إخطاره بالتنحي؟
– قال لي البشير إن البرهان أبلغه بأن اللجنة الأمنية استلمت السلطة، سألته (رايك شنو قال لي ديل اولادي في الجيش والامر ليس مقلقاً وثلاثين سنة من الحكم كفاية).
] هل لاحظت حزناً على وجهه؟
– لم يكن حزيناً مطلقاً على مفارقة السلطة كان عادياً .
] كيف تلقت الأسرة خبر التنحي؟
– في البداية كان الامر مفاجئاً ولكن في الاخر صار عادياً .
] قلت إن البشير ذكر لك بأن الذين استولوا على السلطة هم أولاده وكان مطمئناً.. ولكن الآن الوضع مختلف ؟
– لا أفهم سبب التعامل مع البشير بهذه الصورة وهو كان مطمئناً بان الذين استولوا على السلطة هم اولاده وكان مطمئناً ولكن لا ادري سبب تغير المعاملة تجاهه.
] أين كنت لحظة اعتقال البشير؟
– خارج السودان .
] كيف كنت تنظر لموقف ابن عوف وقوش في الانحياز للشارع؟
– أنظر لموقفهما بانه خيانة، هي خيانة للثقة واخي الرئيس كان يثق فيهما لحد كبير، انا شخصياً قلت له قد يكون هنالك ترتيب لانقلاب، قال لي ان اثق جداً في عوض ابنعوف وليس هنالك انقلاب بدون جيش، وكان يثق جداً في صلاح قوش، واستلام السلطة وإزاحة البشير يعتبر خيانة للثقة .
] لماذا كانت ثقة البشير في هذين الشخصين تحديداً ولماذا لم يضع اعتبار لأي انقلاب ضده من ذات الشخصين؟
– البشير ليس غبياً وهو حكم السودان ثلاثين عاماً ولكنه للاسف وثق في اشخاص لم يكونوا اهلاً للثقة .
] في تقديرك لماذا تبدلت مواقفهما من الثقة للخيانة ؟
– لا ادري ، ربما املاءات خارجية وربما ضغوط داخلية وانا لا ادري .
] أيضاً موقف محمد حمدان حميدتي كان نفس موقف ابن عوف وقوش؟
– البشير أسس الدعم السريع من(الزيرو) واعطاهم كل الامكانيات الحالية، ونحن تحدثنا مع البشير وقلنا له عبر التاريخ ان كل الحكام والملوك الذين استعانوا باهل البادية، انقلبوا عليهم اهل البادية واستلموا السلطة وذكرنا له قصصاً وعبراً من التاريخ من الدولة الاموية والعباسية والمماليك الذين حكموا مصر.
] بماذا كان يرد عليكم؟
– قال لنا اعلم عبر التاريخ ولكن لا توجد خيارات غير الاستعانة بالدعم السريع، وان الاوضاع في دارفور تتطلب الاستعانة بالدعم السريع، والبشير قال لاخي محمد إن استلم الدعم السريع للسلطة يعتبر خياراً متوقعاً.
] كان يتوقع الانقلاب عليه من الدعم السريع؟
– كان يقول ان السياسة فن الممكن.
] هل كان يتوقع انحياز حميدتي ضده؟
– لا اعتقد انه كان يتوقع ذلك ولم يكن احد يصدق ان ينقلب حميدتي عليه، كانت هنالك محاولة انقلاب اثناء الاعتصام قلت للبشير ان الدعم السريع سيقوم باستلام السلطة قال لي الذين يحرسون منزلنا الان هم قوات الدعم السريع (قال لي ديل اولادنا) بل كان يثق في الدعم السريع ثقة كبيرة.
] هنالك من يقول بأن البشير تخلى عن الحركة الإسلامية مقابل الاحتماء بالدعم السريع وتقوية شوكتهم؟
– تأسيس الدعم السريع كان خطة استراتيجية توافق عليها الجميع.
] لم تكن محل توافق بحسب ما تسرب من معلومات؟
– قد تكون هنالك اصوات داخل الحركة الاسلامية او الجيش غير راضية عن تكوين الدعم السريع وتتخوف منها، ولكن الغالبية كانت متوافقة على تأسيس الدعم السريع، هي استراتيجية متوافق عليها من الحزب والحركة والجيش .
] الأسرة كانت قابضة على الدولة وتتدخل في قرارات الرئيس البشير وأنت شخصياً كنت تتدخل لصالح جهات معينة؟
– للامانة نحن كاسرة لم نكن نتدخل في قراراته بل كانت هنالك نقاشات عادية كأي نقاشات تحصل في اي بيت سوداني ونناقش الهم العام .
]أنت شخصياً متهم بالتدخل في قرارات الدولة ؟
– البشير كان يقول ان العباس هو ابني بينما الاخرون هم اخواني (كان بقول انا ما عندي اولاد لكن العباس ولدي) والقرب الشديد من الرجل الاول في البلد يفتح عليك باب اتهامات والحسد والبغضاء .
] لم تكن تتدخل في عمله كرئيس جمهورية؟
– مطلقاً، كما تفضلت فان نقاشات عادية تدور في الهم العام بحضور افراد الاسرة ، لكن لم نتدخل في قراراته، وانا ملازم للبشير ثلاثين عاماً تجري النقاشات الصباح او مع شاي المغرب كنا نتساءل فقط عن التعيينات او الاعفاءات ولم نكن نتدخل في خياراته او نطلب منه اعفاء او تعيين شخص بعينه ، اعتقد ان المشاكل التي تثار حولي سببها قربي من الرئيس البشير.
] هنالك اتهام لك بأنك رجل فاحش الثراء وتملك أموالاً وقطع أراضي بعدد من أحياء الخرطوم؟
– في بداية حياتي كنت موظفاً عادياً وكان البشير يرفض دخولي السوق او الدخول في اي عمل تجاري، وتحدثت معه بانني اريد الدخول للسوق والبحث عن رزقي لان الوظيفة لا تلبي الطموح واريد تأسيس منزل وعربة خاصة والوظيفة لا تحقق ذلك وقلت له حرماني واخواني من دخول السوق يعتبر ظلماً لنا، قلت له هل انت لا تثق في شخصي قال ان اثق فيك ولكن لا اثق في العاملين بالسوق وربما يقوموا بالتكسب من وراء اسمك، قلت له انا (ما اهبل او طفل عشان يغشوني ناس السوق وقلت ليهو حصلت عملت ليك مشكلة عبر شيك طائر او غيره قال لا قلت له ان حريص عليك جداً وانت ابوي) بعد جهد اقنعته بدخول السوق قال لي اذا حدثت اي مشكلة ساقوم بايقافك من السوق وتشغيلك موظف في اي مؤسسة.
] دخلت السوق؟
– دخلت ليس من اجل امتلاك ثروة بل من اجل تلبية احتياجاتنا العادية من مسكن وغيره وان تعيش حياة كريمة وان لا اطلب العون من احد.
] يُفهم بأنك لا تملك أموالاً أو استثمارات أو قطع أراضي؟
– قطعاً وعليهم البحث عن ذلك واثباته ، ولكن قربي من الرئيس البشير هو سبب هذه الاتهامات والاحقاد والشائعات ويقولون في شائعتهم بان العباس لا يحب هذا الوزير لذلك يتم اعفاؤه او ان الشخص هذا عُيّن في وظيفة لانه صديق للعباس، كل هذه اشاعات مغرضة .
] بمعنى لم تتدخل مطلقاً في إعفاء أو تعيين أي وزير؟
– لم يحدث والله ، الا (الونسة العامة مع البشير في الشؤون العامة).
] خرجت قوائم تحمل امتلاكك لعدد من قطع الأراضي؟
– انا متزوج (امرأتين) املك منزلاً لكل واحدة بالضبط امتلك ثلاثة عقارات أسستهم طوال سنوات حياتي وهذه كل ممتلكاتي وليس لدي اموال خارج السودان او داخله.
] هنالك أيضاً اتهامات لكم بأن الأسرة تملك حسابات بنكية في ماليزيا؟
– غير صحيح مطلقاً ولم اقم بفتح حساب بالخارج حتى الان .
] من خلال قربك من البشير لم تصلك معلومات بأن قوش يفكر في إزاحة البشير؟
– كانت تأتي معلومات بان قوش يقود تحركات ضد البشير لازاحته واخُطر البشير بذلك، ولكن كان يقول لي انه يثق في قوش ثقة كاملة، ان هذه المعلومات تعبر عن صراعات اخوان الحركة الاسلامية فيما بينهم، وكان يثق فيه ثقة مفرطة .
] كيف تنظر لدور الفريق طه عثمان في التغيير؟
– قد يكون له دور في التغيير، ومعروف ان الخليج لديه موقف من حكم الحركة الاسلامية في السودان وقد يكون طه لديه اصدقاء في الجيش والامن والشرطة وقد يكون اثر عليهم وساهم في التغيير، ولكنني لا املك معلومات عن دور طه في التغيير.
] هل تتوقع براءة البشير من التهم الموجهة إليه التي يحاكم بها الآن؟
– أتوقع براءته تماماً ولانه حريص على المال العام لا يتصرف فيه مطلقاً .
] هنالك اتهامات أيضاً لزوجة البشير وداد بابكر بأنها أيضاً قامت بتجاوزات وفساد؟
– اي شخص يكون الرجل الاول او السيدة الاولى سيكون معرضاً للاتهامات واعتقد الاتهامات الموجهة لوداد جلها غير صحيحة ان لم تكن كلها غير صحيحة ومحض اشاعات ولكن هذه ضريبة العمل العام، ومن قبل تحدثوا عن السيدة بثينة حرم الرئيس الاسبق جعفر نميري وكالوا لها وللنميري الاتهامات وفي الاخر ثبت بانهم لا يملكون منزلاً .
] كم عدد المنازل التي يملكها الرئيس السابق عمر البشير؟
– هو حاكم ثلاثين عاماً ولا يملك منزلاً بل يملك قطعة ارض فقط ، كل الموظفين والوزراء يملكون منازل الا البشير ، وحتى وداد التي يتحدثون عنها لا تملك منزلاً بل موجودة حالياً بمنزل احد اقاربنا، اذا كان لديه بيوت وعقارات لانتقلت للسكن بها .

حوار: عبدالرؤوف طه
الانتباهة

شارك الموضوع :

5 تعليقات

جنرال💡 2019/12/02 at 1:43 ص

هو حاكم ثلاثين عاماً ولا يملك منزلاً بل يملك قطعة ارض فقط ، كل الموظفين والوزراء يملكون منازل الا البشير
……….
ماذا عن قصر ابناء الشيخ مصطفى الامين الذي اشتراه لوداد بستة مليون دولار
و ماذا عن قصور كافوري جوار المسجد و ماذا عن فلل الرياض و الطائف و المنشية و الجريف شرق و غرب التي يسكن فيها هو و اخوانه و اخواته و ابنائهم
كله موثق بطل كضب يا عبس
الم تشتري وداد لقب السيدة العربية الاولى من قنوات ام بي سي
و منظمة سند
و بنك امدرمان الوطني
و شركة الدواجن اعتقد ميكو
و سناء مول في عفراء و في كافوري
و عييييييك ماخفي اكثر
ممكن احيبليكم قائمة قصور العائلة كلها مع الاحداثيات و ماركات العربات التي تقف امامها و داخلها مع الارقام و اسماء اصحابها سواء اخوان و اخوات بشبش و ابنائهم و نسابتهم و وداد ام جضوم و اقاربها
مله موثق و محفوظ رسميا و شعبيا
معقولة الاستهبال ده يا عبس

رد
Aboahmed 2019/12/02 at 7:24 ص

وانت واخوك وعائلتكم خنتوا السودان كله سرقتوا ونهبتوا وافسدتوا فساد ليس بعده فساد وكمان مابتستحي وجاي تتكلم عن الخيانه .!!!!!!!

رد
مها 2019/12/02 at 9:05 ص

ما شفتي عربي واحد في سلطة اللا وسرق ونهب وفسد، قال يعني دول طلعوا نازل عليهم النبوة هههههههههههه كلهم حرامية السابقون واللاحقون. البلد كلها حرامية من الاخر كدا عشان ما نظلم زول بس

رد
وجهة نظر 2019/12/03 at 6:24 ص

جريدة الانتباهة جريدتكم لا ياتي منها خير لصالح الثورة وقد قالها حمدووك لن ينصلح حال البلد الا بإستلام الاعلام من ابواق نظام الإنقاذ.. كفي تضليل وتزييف زتزويق للحقائق

رد
محمد ودنورة 2019/12/03 at 4:05 م

يااخي خلبها مستورة زي ماقال صاحبكم علي الحاج …..هي شريكة في طيران بدر مع الحلبي عبدالرحيم حمدي.ومحطات الفحص الدوري بالخرطوم ووووووووووووووووحاجات لاتحصي ولاتعد وبت عمكم زوجة البشير لاتملك شروة نقير اما الوداد بالنسبة ليها ملكة الملوك..

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.