النيلين
مقالات متنوعة

رسائل في بريد السوداني

أستاذي ضياء الدين بلال
في الوقت الذي أسطر فيه هذه الأحرف، تكون متوهطاً في قاعة اجتماعات مؤتمر الصحافيين الأفارقة بالقاهرة، وهو نفس الوقت الذي ينسج فيه المرجفون في المدينة القصص عن السوداني ويتآمر أصحاب النفوس الخربة لوأد التجربة الاستثنائية .
تجربة رائدة كنت ربانها وعرابها، إن غادرت الوطن أو عدت فمكانك محجوزاً بالحب والنجاح، غداً تتسابق إليك أجهزة الإعلام الإقليمية التي تعرف قيمة التحقيق الطازج والتقرير العميق والخبر الحصري، غداً يتسابقون كما تتسابق لك الصحف المحلية حالياً لتضخ فيها شيئاً من روحك، وقدرتك على التسامي على الجراحات، وفهمك الغزير لصناعة الصحافة وفهمك أيضاً لطبيعة النفس البشرية الأمارة بالسوء .
] الأستاذ عطاف محمد مختار
كنت على الدوام انتظر رسالتك الصباحية في هاتفي والتي كانت عبارة عن ترانيم بالصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم أسرقها وأعيد إرسالها في هواتف أصدقائي، كانت من أجمل وأميز الرسائل الصباحية حين تعبئ رئتيك وتعطر فمك بالصلاة على أشرف المرسلين . عطاف ذلك الصحافي المصادم الثوري الشجاع الذي كتب سلسلة مقالات هاجم فيها الفريق صلاح قوش وانتقده نقداً لاذعاً في الوقت الذي لم يكن يجرؤ فيه أحد الوزراء على نطق اسمه من دون الانحناء الى الأرض، وذلك عقب عودة الرجل مديراً لجهاز الأمن في نسخته الثانية.
عطاف الصحافي المعتق برياح الصوفية والمدائح النبوية، الذي تنعتق روحه في المدينة المنورة وتتهلل أساريره مع ليلة المولد مع النوبات والدراويش والذكر، صحافي لا يشق له غبار هو فخر الصحافة السودانية
] المشاغب أحمد دندش
تنفست الفضائيات والكثير من المذيعات والفنانات الصعداء عقب إيقاف السوداني، فقد ظل مقالك الراتب قنبلة موقوتة في الأوساط الفنية .
] الصحفية محاسن عبد الله
سيدة المواكب والكتمات، صاحبة الصوت العالي (تسقط بس)، رفيقة البمبان وسياط العسكر، وخبيرة استخدام الخل، والصحافية الجريئة المصادمة المختلفة
] الصحافي ياسر عبد الله
يكفيك شرفاً ما تعرضت له من ضرب واعتقال إبان المواكب وقبيل نجاح الثورة، ما تعرضت له من سحل وإيذاء ديباجة شرف لك .
] الصحافي محمدعبد العزيز
ملك التقارير بلامنازع الصحافي الذي يصنع من الفسيخ شربات .
] الأساتذة نادر وياسروهشام الجبلابي
لا شيء يُقال غير أن التهذيب والذوق والكلمة الطيبة والإبتسامة اللطيفة والأجواء الإيجابية وحسن المعشر، هي منتج طبيعي خاص وحصرياً بقسم الإعلان بصحيفة السوداني.
] الأخ راشد موظف الاستقبال بالسوداني
هو ليس موظف استقبال فحسب، بل هو رجل علاقات عامة ناجح، يجيد الاحتفاء بضيوف الصحيفة من مواطنين، ويعرف كيف يكون لسان حال أهل الصحيفة .
خارج السور
مازلنا في انتظار رأي القضاء، فالمكتبات يتيمة ومريضة في غياب السوداني..

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

اترك تعليقا