اقتصاد وأعمالمنوعات

هل “ملك الموت” اسمه عزرائيل؟


اشتهر بين الناس أن اسم ملك الموت عزرائيل، ولم ترد تسمية ملك الموت بهذا الاسم في القرآن الكريم، ولا في السنة النبوية الصحيحة، وإنما ورد ذلك في بعض الآثار والتي اعتبرها بعض العلماء من من الإسرائيليات.

وأشار أهل العلم إلى أنه لا ينبغي الجزم بالنفي ولا بالإثبات، فلا نثبت أن اسم ملك الموت عزرائيل، ولا ننفي ذلك، بل نفوض الأمر إلى الله تعالى ونسميه بما سماه الله تعالى به: “مللك الموت”.

قال الله تعالى: (قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ) السجدة /11.

وقال ابن كثير في “البداية والنهاية”: وأما ملك الموت فليس بمصرح باسمه في القرآن، ولا في الأحاديث الصحاح، وقد جاء تسميته في بعض الآثار بعزرائيل.. وقال السندي: لم يرد في تسميته حديث مرفوع.. وقال المناوي في “فيض القدير” بعد أن ذكر أن ملك الموت اشتهر أن اسمه عزرائيل، قال: ولم أقف على تسميته بذلك في الخبر.

وقال الشيخ الألباني في تعليقه على قول الطحاوي: “ونؤمن بملك الموت الموكل بقبض أرواح العالمين”. قال رحمه الله: قلت: هذا هو اسمه في القرآن، وأما تسميته بـ”عزرائيل” كما هو الشائع بين الناس فلا أصل له، وإنما هو من الإسرائيليات.

وفي فتاواه، قال الشيخ ابن عثيمين: (ملك الموت): اشتهر أن اسمه (عزرائيل)، لكنه لم يصح، إنما ورد هذا في آثار إسرائيلية لا توجب أن نؤمن بهذا الاسم، فنسمي من وُكِّل بالموت بـ(ملك الموت) كما سماه الله عز وجل في قوله: (قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم إلى ربكم ترجعون).

مصراوي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *